الفتوى (263): سؤال عن عبارة: “كان ياما كان”


الفتوى (263): سؤال عن عبارة: “كان ياما كان”


سؤال من:عابر سبيل

السلام عليكم
سؤالي هذه المرة:
ما الصحيح في العبارة المتعوّد عليها في سرد القصص؟
كان يا مكان؟
أم: كان يا ما كان؟
وما المقصود بهذه العبارة بالضبط؟
وهل تجمع ؟ مثلا/ كانوا يا ماكانوا/ أو كانوا يا مكان
أرجو أن القصد من سؤالي مفهوم
وبارك الله فيكم

الإجابة:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته!
إِنَّ “مَا” فِي الْعِبَارَةِ اسْمٌ مَوْصُولٌ بِمَعْنَى “الَّذِي”. وَ”كَانَ” بعده فِعْلٌ تَامٌّ بِمَعْنَى “حَدَثَ”، وَفَاعِلُهُ ضَمِيرٌ مُسْتَتِرٌ فِيهِ يَعُودُ إِلَى “مَا”. وَ”كَانَ” قَبْلَهُ فِعْلٌ تَامٌّ كَذَلِكَ بِمَعْنَى “حَدَثَ”، وَفَاعِلُهُ “مَا” نَفْسُهُ، أَوْ ضَمِيرٌ مُسْتَتِرٌ يَعُودُ إِلَى مَجْهُولٍ يُثِيرُ الْحَاضِرَ السَّامِعَ إِلَى مَعْرِفَتِهِ. وَ”يَا” النِّدَائِيَّةُ الَّتِي بَيْنَهُمَا إِمَّا لِنِدَاءِ مَحْكِيٍّ لَهُ عَامٍّ مَحْذُوفٍ عَلَى تَقْدِيرِ “كَانَ يَا أَيَّ حَاضِرٍ سَامِعٍ مَا كَانَ”، وَإِمَّا لِنِدَاءِ “مَا” نَفْسِهِ عَلَى الْمَجَازِ، وَكَأَنَّمَا يُنَادِيهِ الْحَاكِي لِيُسْعِفَهُ بِأَحْدَاثِهِ.
وَمِنْ ثَمَّ لَا يَجُوزُ تَغْيِيرُ الْعِبَارَةِ عَمَّا صِيغَتْ عَلَيْهِ، بِجَمْعِهَا أَوْ تَثْنِيَتِهَا مِنْ إِفْرَادٍ، أَوْ تَأْنِيثِهَا مِنْ تَذْكِيرٍ.

اللجنة المعنية بالفتوى:

أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *