البَلْطَجي .. قبَحَهُ الله ..!!


البَلْطَجي .. قبَحَهُ الله ..!!


السائل (سامي الهذلي): هل كلمة >بلطجي< عربيّة ؟ وما هي مادّتها؟ وهل جمعها على >بلاطجة< صحيحٌ ؟

الفتوى   27  : البلطجيّ، استمعالٌ تركي، بشهادة الجيم المتوسطة بين الكلمة وياء النّسب. وهو اصطلاحٌ شائعٌ لديهم في ألفاظ كثيرة، عربيّة وغير عربيّة، كعطرجيّ، وقلعجيّ، وصاغرجيّ، وخاشقجيّ. وفي (محيط المحيط): (البلطجيّ: من يسير مع العسكر لأجل تسهيل الطريق بقطع الأشجار، وإقامة المحاصن، نسبة إلى البَلْطَة، بزيادة الجيم على اصطلاح الأتراك في النسبة). وقال قبل ذلك: (البَلْطة: فاسٌ)، وفي (تكملة المعاجم): (بلطجي، بالتركية: بالته جي).

ولو قال قائلٌ: إذا حذفت الجيم وصارت اللّفظة (بَلْطِيّ) فهل هي عربيّة؟ قيل له: نعم، وحركة مادة (بلط) وتصريفاتها واستعمالها يؤكّد المعنى المتعارف عليه اليوم، فمن المادّة (البُلُط)، وهم الفارّون من العسكر، والماجنُون، ومنها: (البَلْط) وهي حديدة يخرُط بها الخرّاطون، ومنها: (البُلطة) أي: المفلس، وورد هذا في شعر امرئ القيس.

وهذه المعاني مجموعة فيمن يطلق عليهم اليوم (بلاَطجة)، وهو جمعٌ سائغٌ، كحنابلة وفلاسفة وأساكفة.

السائل (حسين باقر): شيخنا، نَقَد ناقدٌ (قبّحه الله) بشديد الباء، وصوّبه بالتخفيف؛ لأنّ (قبح) ثلاثي، وفي التنزيل: {مِّنَ الْمَقْبُوحِين}، فما رأيكم؟

الفتوى   28 : المقبوح والمقبّح، كلاهما له وجهٌ، يقال: قبَحه الله، بتخفيف الباء، أي: طرده وأبعده، ومنه الآية: {مِّنَ الْمَقْبُوحِين} [القصص: 42]، وأشعار العرب في ذلك كثيرة. ويقال: قبّحه الله، أي: صيّره قبيحًا، ومنه قول الحُطيئة يهجو نفسه:

أرى لك وجهًا قـبَّح اللهُ شخصَه   فقُـبِّح من وجهٍ وقُـبِّحَ حامِلُهْ

وفي الحديث: ((لا تضرب الوجهَ، ولا تقبِّح)). نضَّر الله وجه السَّائلين.

                                                                                                                                د. عبدالعزيز بن علي الحربي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *