الفتوى (1048): كيفية توجيه الدلالة من خلال آليات تحليل الخطاب الشعري


الفتوى (1048): كيفية توجيه الدلالة من خلال آليات تحليل الخطاب الشعري


السائل: المأمون

أرجو أن تفيدوني بكيفية توجيه الدلالة من خلال آليات تحليل الخطاب الشعري.

الفتوى (1048):

بارك الله فيك أيها السائل الكريم، وبعد:
فقد سألت عن عظيم، ولا أراك في سؤالك هذا إلا كمن يسأل عن كيفية السباحة، فهل إن شرحنا له أن مُدّ يديك بهذه الكيفية واضرب برجلك بهذه الكيفية، أتراه حينئذٍ قد تعلم السباحة؟! وعلى الرغم من ذلك نقول: إن البحث الدلالي أو توجيه الدلالة يتطلب أمرين متلازمين أحدهما: أنه لمّا كانت مناهج التأويل الدلالي للنص الشعري متشعبة متباينة كان لابد لك من أن تختار من بينها ما يتوافق مع تخصصك، وما تراه أشد ملاءمة للنص الذي تبغي تحليله. والآخر: أن يكون لديك استعداد فطري لتذوق النص الشعري؛ كي تبدع في عملية التأويل، إذ التأويل إبداع موازٍ لإبداع الشاعر. والأمر بعد ذلك أمر امتلاء ثقافي يصدر عنه الناقد وعلى حسبه يوجه ما يؤول وإذا اختلفت الثقافات اختلفت التوجيهات.
ولن يغنيك أن ننفق هنا عشرات الصفحات في بيان تلك المناهج ومبادئها؛ فاطّلع بنفسك واقرأ وثابر والزمْ أستاذًا عارفًا بالمجال نابهًا فيه، وإن عَنَّ لك سؤال جزئيّ بعد ذلك أجبناك عليه إن شاء الله.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *