مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية يصدر قراره الثاني عشر بشأن تعريب لفظي “مترو”، و”ترام”


مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية يصدر قراره الثاني عشر بشأن تعريب لفظي “مترو”، و”ترام”


القرار الثاني عشر

أصدر مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية بمكة المكرمة قراره الثانيَ عشر الذي خصصه لموضوع تعريب لفظي «المترو» و«الترام» أو ترجمتهما، وقد مر القرار بمداولات ومناقشات بين أعضاء المجمع ومجلسِه العلمي، قبل اعتماد صيغة القرار من المجلس العلمي.

وجاء طرحُ موضوع القرار وبحثُه مواكبةً لمشروعَي القطار العالميَّين في الرياض وجُدَّة، المعروفَين بـ«مترو الرياض»، و«مترو جُدَّة».

ونَصَّ القرار على اختيار تسمية الـ«مترو» بـ«قطار الأنفاق»، والـ«ترام» بـ«قطار الشوارع»؛ وفقًا لرأي الأغلبية، ومراعاةً لسهولة اللفظين، وجريِهما على الألسنة في بعض البلدان العربية، وأوصى المجمع في ختام القرار المَعنيِّين من أهل الثقافة والإعلام والرأي باعتماد المصطلحين، ونشرهما؛ خدمةً للعربية، وحفاظًا عليها من غواشي العُجمة والعامِّية.

وهذا نص القرار:

الحمد لله رب العالمين، والصَّلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله الطيبين، وصحابته أجمعين.. وبعد:

فإن مِمَّا رسَمَه المَجمعُ لِنفسِه غداةَ إنشائِه لِتحقيقِ رسالتِه العملَ على التَّعريبِ والتَّرجمةِ، وقد ورَدَ إلى المَجمَعِ نِداءاتٌ عَجْلَى تَدْعُوه إلى الفَصلِ في موضوعِ تعريبِ كَلمتَيْ «مِترو»، و«تِرام»؛ مُواكبةً للمشروعِ العالَميِّ للقطارِ المُسَمَّى «مِترو الرِّياضِ»، وكذلك «مِترو جُدَّةَ». وقد أُحِيلَ الموضوعُ إلى لَجنةِ التَّرجمةِ، ثم إلى المَجلِسِ العِلْميِّ، ثُم إلى سائرِ أعضاءِ المَجمعِ، ثُم إلى غيرِهم مِنَ المُختصِّينَ.

ورأى جُمهورُ المُشارِكِينَ في القَرارِ مِنَ المُختصِّين إطلاقَ مُصطلَحَي «قِطارِ الأَنْفاقِ» على المِترو، و«قِطارِ الشَّوارعِ» على التِّرامِ.

ومِن ثَمَّ؛ فقدْ قَرَّرَ المَجمعُ -بِناءً على رأيِ جُمهورِ أعضائِه، وبَعْدَ العَرضِ على المَجْلِسِ العِلْمِيِّ-، ما يَلي:

1- تسميةُ المِترو بـ«قِطارِ الأَنْفاقِ»، وتَسميةُ التِّرامِ بـ«قِطارِ الشَّوارعِ».

2- راعى المَجمَعُ في ذلك سُهولة َاللَّفظَيْنِ، ومُطابَقَتَهما لِلمَعْنَى مُطابَقةً تامَّةً، وجَرْيَهما على الأَلْسِنَةِ في بَعْضِ البُلْدانِ.

3- يُوصِي المَجْمَعُ المَعنيِّينَ مِن أهلِ الثَّقافةِ والإِعلامِ والرَّأيِ بِاعْتِمادِ هذَيْن المُصطَلَحَيْن، ونَشْرِهما؛ خِدْمَةً للعَرَبِيَّةِ، وحِفاظًا عليْها.

واللهُ المُوَفِّقُ، والهادي إلى سَواءِ السَّبِيلِ.

لموضوع وحيثيات القرار:

اضغط هنا


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      د. أميرة زبير سمبس

      نعم القرار ما أصدرتموه .
      بارك الله في صفوة الأساتذة الأجلاء بمجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية ، ويكفيهم شرفا مايقدمونه من خدمة جليلة لحفظ لغة القرآن الخالدة .

      (0) (0) الرد
    2. 2
      عبدالقادر

      نعم القرار , غير أني لطالما استخدمت مصطلحي (قطار الأنفاق) و(قطار الشوارع) بدلا من المترو والترام منذ زمن بعيد . وفقكم الله وجزاكم خيرا .

      (0) (0) الرد
    3. 3
      نجاح العنزي

      بسم الله الرحمن الرحيم
      أهلا وسهلا بالقراء من مختلف أرجاء المعمورة.
      سأعلق على القرار 12 لمجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية. في الواقع، إن حيثيات القرار أهم من القرار نفسه. والقرار نفسه هو المشكلة. فالأنفاق والشوارع موجودة في الأعلى والأسفل لأنها متعلقة بالعمران، ولا يوجد دليل عمراني موحد فنقول على قطار الأنفاق قطاع الشوارع والعكس صحيح ولم تحسم الأمر. كما أن الجريان على الألسن ليس مفهوما طالما سنختلف في تقديرهما حسب خطة العمران فقطار المشاعر المقدسة مثال على أن مظهر الشارع والنفق ليس كافيا.. وبقي القطار قطارا قبل وبعد تصدير القرار والإضافة لم تبرز أي مغزى في رأيي. وبصرف النظر عن التعريب المتفق عليه. هناك أمور مهمة نتجت عن هذا القرار. وتتعلق أن هناك آراء مهمة كانت يجب أن تحظى بالاهتمام وأن تنتج أثرا في القرار وهو ما لم يحدث. وكأن مشاركاتهم مجرد واجب إداري لضبط محضر الأعضاء! . هذه الأمور الهامة يمكن اختصارها على النحو التالي:
      1- أثبت هذا القرار الحاجة إلى تعديل أو استحداث قانون جديد نظام ترشيح المواد من أجل تعريبها. فليس كافيا أن يرشحها عضو المجمع. بل يجب أن تكون هناك مجموعة من القواعد الضابطة لترشيح كلمة معينة للتعريب. ومثل هذا الدليل يجب ألا يتجاهل التراكم المعرفي لمجامع الأخرى. فإذا كان المجمع القاهرة وفر تعريبا لكلمة معينة فيجب أن يهتم المجمع الآخر بالكلمات التي لم يتوفر لها تعريب. ويجب أن يكون خطوط استرشاد بالكتاب الذي تم تقديمه من قبل المجمع عن مشاريع اللغة العربية ومؤتمراتها. وكذلك ملاحظات أعضاء المجمع.
      2- ثم أين هو دور الشبكة العالمية في تلك العمليات؟ يجب استضافة دور لهم من خلال معرفة توقعاتهم في مرحلة تحضيرية!
      3- في مجال التعريب، يجب أن يكون هناك صناعة كاملة، وليست أهداف مشتهاة لنشرها كضربة حظ!
      وعليه،
      أ- يجب الاهتمام بالتعاون مع المؤسسات الأخرى ذات العلاقة. والاستماع إلى آراء المختصين العرب في العلوم التجريبية ما إذا كان بوسعهم تقديم اقتراحات لاختصار الآلة على نحو معين يتفق ونشاطها. ثم تضمين آرائهم عند ترشيح المواد وفق دليل مهني معين.
      ب-كذلك إعطاء دور لأي تفكير جديد أو بدائل. مثل بناء رمز لتمييز الكلمة، أو استحداث علامة ترقيم جديدة دون استعمال التعريب في كل وجه.
      ج- على المجمع تبني صيغ مبتكرة في صناعة التعريب تتفق ودليل مؤتمرات اللغة العربية والتراكم المعرفي لمجامع اللغة العربية. كذلك قراءة الحاجات الفعلية للاستخدام وأولوياتها. فليس مقبول على الإطلاق استخدام المجمع لطاقته القصوى لإنتاج تعريب (مترو) و(ترام) على نحو لا يحقق الفائدة فيما لو توفر دليل لترشيح كلمات. فما زالت هناك آراء هامة وردت في حيثيات القرار تبدو أهم من القرار نفسه.
      والله أعلم،
      شكرا لكم.

      (0) (0) الرد
    4. 4
      أبو حمزة

      القرار بمصطلحي “المترو والترام ” دليلٌ على الإهتمام و الجهد الذي يبذله المجمع ، إلا أن معنى “قطار الأنفاق والشوارع” قد يجهله كثيرٌ من الناس سيما من لم يسبق له أن زار الدول التي توجد فيها مثل هذه القطارات ، لذا أود أن أدلي برأيي ألا وهو لو تضيفون ” قطار الأنفاق والجسور ” بدلاً من ” قطار الأنفاق ” فقط ، حتى لا يلتبس على الناس ويتبادر إلى أذهانهم أن ” قطار الشوارع ” هي القطار التي تمر فوق الجسور أيضاً .

      (1) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *