الفتوى (1160): معنى الكاف في: وشرطُ من أُكرِم بالنبوَّة … حريةٌ ذكورةٌ كقوةِ


الفتوى (1160): معنى الكاف في: وشرطُ من أُكرِم بالنبوَّة … حريةٌ ذكورةٌ كقوةِ


السائل: أبو عبدالله محمد الجد

قال السفاريني – رحمه الله-:

وشرط من أكرم بالنبوة … حرية ذكورة كقوة
قال الشيخ ابن عثيمينَ رحمه الله شارحًا: “وقوله: “حرية ذكورة كقوة” لو قال: “حرية ذكورة وقوة” لكان أحسن.
لكنّه قال: “كقوة” فكأنه جعل القوة تعليلًا لاشتراط الذكورة واشتراط الحرية، وهذه الكاف للتشبيه يعني كما تشترط القوة”.
ما وجهُ جعلِ القوةِ عِلَّةً لاشتراطِ الذكورةِ والحريّةِ؟

الفتوى (1160):

الظاهر أنّ الكاف ليست للتعليل بل هي للتشبيه، واحتاج إليها الناظم ليستقيم له رويّ التاء المكسورة؛ لأنه لو قال: وقوَّة، لكان مرفوعًا، وذلك لا يتناسب مع روي الصَّدر “بالنبوة” وسيكون أحدهما مجرورًا والآخر مرفوعًا، وهو عيب من عيوب القافية التي يزداد عيبها في نظم الرجز.
وبهذا يرتفع الإشكال، ولو قال الناظم:
وشرطُ من أُكرِم بالنبوَّة … حريةٌ ذكورةٌ معْ قوةِ
لما كان فيه إشكال ولا لَبس، مع أنه يمكن أن يأتي بالواو أيضًا بلا حركة في الرَويّ.
وبالله التوفيق،،

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *