الفتوى (1177): الفرق بين أَفْصَحَ وأَفْسَحَ


الفتوى (1177): الفرق بين أَفْصَحَ وأَفْسَحَ


السائل: حسن إسحاق

أرجو بيان الفرق بين أفصح ما في نفسه والفسح بمعنى الوسع. هل هناك تقارب في المعنى؟
مثلًا: أفسحت ما في نفسي وأفصحت.

الفتوى (1177):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
الفرق بين أَفْصَحَ وأَفْسَحَ:
أفْصَحَ: أبانَ وأعربَ، وأَفْصَح الكلامَ: بيَّنَه، وأَفْصَحَ بِهِ وأَفْصَح عَنِ الأَمر: أظهَرَه، ففي الإفصاح إظهارٌ وإبانةٌ.
أمّا أفْسَحَ فمَعْناه: أوسَعَ؛ أفْسَح لَه المكانَ: أوْسَعَه له، وفَسَحَ لَه في المجلس وأفْسَحَ وتَفسَّحَ: أوْسَعَه له ليجلسَ.
فلا يبدو أنّ هناكَ جامعًا يَجمعُ بين الفعلين في المَعْنى؛ لأن الفصاحَةَ تدل على الإبانَة والإظهار، والإفساح يدل على التوسيع والإتاحَة.
فلكل فعل مَعْناه، ولكل منهما جذرُه المعجميُّ، وإن التَقَيا في بعض الحُروف.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. عبد الحميد النوري
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *