الفتوى (1272): أَيجوزُ في الفصيحِ إدخالُ الفعلِ المساعدِ على معنى الحدث الأصلي؟


الفتوى (1272): أَيجوزُ في الفصيحِ إدخالُ الفعلِ المساعدِ على معنى الحدث الأصلي؟


السائل: يزن عقاد

السلام عليكم،
أريد أن أستفسر عن قاعدة الفعل (قام) وصحتها في الجملة التالية:
“هيا نقوم بالصيام”
هل استخدام كلمة (نقوم) في الجملة السابقة صحيح؟
هل نستطيع استخدام الفعل المساعد (قام) مع كافة الأفعال؟

الفتوى (1272):

عليكم السلام ورحمة الله،
شاع في عبارات كثيرٍ من المحدثين إدخالُ فعلٍ مساعدٍ على معنى الحدث الأصلي، فيُستغنَى عن فعل الحدث المراد بفعل مساعد، ويُؤتى بدلالة الحدث في صيغة المصدر، نحو قولهم: تمّتْ مناقشةُ الرسالة العلمية، وستتم مناقشة الرسالة العلمية، وكذا قولهم بحسب ما ذكرتَ: هيّا نقومُ بالصيام، ونحو ذلك: هل قُمْتَ بقراءة الكتب؟، وغير ذلك مما شاع وليس له سندٌ فصيحٌ في العربية؛ إنما هو ناتجٌ من الترجمة الحرفية لغير العربية، والتأثر بها في استعمالاتنا اللغوية، مع أن اللغة العربية تنحو إلى الإيجاز والاختصار عند استقامة المعنى بألفاظ مباشرة من غير واسطة مُتكلَّف بها؛ لذا من الركيك الضعيف استعمال الفعل المساعد في نحو ما مُثِّلَ به آنفًا، والأَوْلَى والأفصح استعمال اللفظ الدال على المعنى في التركيب من غير زيادة مُستغنًى عنها. ففي نحو الجُمَل المذكورة آنفًا يفصح أن يقال:
– ناقشتِ اللجنةُ الرسالةَ العلميةَ، (في المبني للفاعل)، ونُوقِشَتِ الرسالةُ العلميةُ، (في المبني للمفعول).
– ستُناقِشُ اللجنةُ الرسالةَ العلميةَ، (في المبني للفاعل)، وستُناقَشُ الرسالةُ العلميةُ، (في المبني للمفعول).
– هَيَّا نصومُ.
– هل قرأتَ الكتبَ؟
والله الموفق للصواب.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
راجعه:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *