الفتوى (1299): هل يصح قولهم (بدَوْرِه)؟


الفتوى (1299): هل يصح قولهم (بدَوْرِه)؟


السائل: متابع

يشيع الآن استعمال كلمة (بدوره) في مثل قولهم: تمركز المأخوذ من مركز المشتق (بدوره) من ركز،
فما صحة استعمال هذه الكلمة؟

الفتوى (1299):

(الدَّوْر) مصدر الفعل (دار)، جاء في (النهاية في غريب الحديث والأثر) لابن الأثير: “يُقَالُ دَارَ يَدُورُ، واسْتَدَارَ يَسْتَدِيرُ بِمَعْنَى إِذَا طافَ حَوْلَ الشَّيْءِ وَإِذَا عادَ إِلَى الموضِع الَّذِي ابْتَدَأ مِنْهُ”، وهذا معناه في اللغة الفصيحة القديمة؛ ولكن استُعمل (الدَّوْر) عند المتأخرين مجازًا لنصيب المرء من هذا الحدث الدائر، أي المهمة أو الوظيفة المنوطة به، وهكذا استُعمل في لغة المحدثين، وأقر أستاذنا أحمد مختار عمر هذا الاستعمال في معجم اللغة المعاصرة (1: 784)، قال “دَوْر: مهمَّة ووظيفة (قام بدور رئيسيّ في المعركة- دور الفعل في الجملة)، قام بدور/ لعب دورًا: شارك بنصيب كبير، شارك في عمل ما أو أثّرَ في شيء ما”. وأما (بدوره) فهو متعلق بمحذوف اقتصارًا هو الحال، وتقديره (مستقرًّا)، تقول: أنجز المهمة بدوره، أي أنجز الأمر في حال دور التكليف إليه أي عودته إليه، كأنه قال: أنجز المهمة مشاركًا، ولما كان هذا إضافة إلى عمل غيره استُعمل (بدوره) بمعنى (أيضًا)، يقال: أنجز محمد الأمر وساعده أخوه بدوره، أي وساعده أخوه أيضًا.
قولنا (بدوره) لم ترد في اللغة القديمة؛ ولكنها من توليد المعاصرين المتأثرة لغتهم بالعاميات والترجمات الحرفية من لغات أجنبية، فلعلها ترجمة حرفية لقولهم (in his turn). وهو استعمال صحيح.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *