الفتوى (1301): استعمال يمنة ويسرة


الفتوى (1301): استعمال يمنة ويسرة


السائلة: (ديمه الحربي) @deemh44

السلام عليكم،
هل يصح أن نكتب يَمنة ويَسرة بالضم بقصد الإشارة إلى اليمين أو اليسار؟

الفتوى (1301):

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
يمنة ويسرة بفتح الياء لا غير، وهما نكرتان ويُستعملان ظرفين منصوبين، أو مجرورين بمن: من يمنة ويسرة، وهما في الأصل مصدران وُصف بهما، ثم حُذف الموصوف لكثرة الاستعمال، أي: جهة يمنة وجهة يسرة، أو ناحية يمنة وناحية يسرة.
وقولهم: أعطى يمنة ويسرة، أي أعطى عطاء يمنة ويسرة، أي عطاء كثيرًا سهلًا، وقد يكونان ظرفين أي أعطى عطاء لكل من جاءه من جهة اليمين أو من جهة اليسار، فيلتقي التوجيهان في المعنى المقصود وهو أن المعطي كريم سمح.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. بهاء الدين عبدالرحمن
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *