الفتوى (1314): أيهما أصح: “الجلسة المنعقدة” أم “الجلسة المعقودة”؟


الفتوى (1314): أيهما أصح: “الجلسة المنعقدة” أم “الجلسة المعقودة”؟


السائل: متابع

ما الأصح في اللغة قولنا: الجلسة المنعقدة أو الجلسة المعقودة، أو كلاهما سواء؟

الفتوى (1314):

الحقيقة أن الجوابين صحيحان معًا؛ غير أن بينهما فرقًا في المعنى معتبرًا:
فقولنا: الجلسة المنعقدة، يدل على أن الصفة اسم فاعل مأخوذ من فعل المطاوعة انعقد، وهو في الأصل مطاوع للفعل عقد: عقدت الشيء فانعقد.
أما قولنا: الجلسة المعقودة، فيدل على أن الصفة اسم مفعول وأن وراءه فاعلًا هو الذي عقد الجلسة؛ وهكذا فإذا أردت الإشارة إلى أن وراء الجلسة من عقدها لجأت إلى اسم المفعول فقلت: الجلسة المعقودة. وإذا استغنيت عن تلك الإشارة قلت: المنعقدة.

تعليق أ.د. أبو أوس الشمسان:

الإجابة موفقة. ولعل من المفيد القول إن اسم الفاعل من المطاوع واسم المفعول متقاربان معنًى وإن كان بينهما فرق لفظًا.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *