الفتوى (1325): حذف ياء العدد ثمانية عند إضافته إلى مئة


الفتوى (1325): حذف ياء العدد ثمانية عند إضافته إلى مئة


السائل: متابع

يشيع قديمًا وحديثًا كتابة العدد (ثمانمئة) بحذف الياء، وليس (ثمانيمئة)، مع أن الاسم المنقوص تثبت ياؤه عند الإضافة، كقولهم مثلًا: داعي الدعاة، فهل من توجيه وجيه يوضح سبب مخالفة هذه القاعدة؟

الفتوى (1325):

حيا الله السائل الكريم!
اعلم -بارك الله فيك- أن لياء العدد ثمانية في كل حالاته التركيبية حكمًا خاصًّا به دون غيره من الأعداد؛ فعند تركيبه مع العدد عشرة -مثلًا- يجوز فيه أربعة أوجه أو لغات -على حد تعبير الأشموني-: “فتح الياء، وسكونها، وحذفها مع كسر النون، وفتحها” ا.هـ. فنقول: قرأتُ ثمانيَ عشرة قصة، وثمانِي عشرة، وثمانِ عشرةَ، وثمانَ عشرةَ.
أما عند تركيب ثمانية مع المئة فإننا نحذف التاء، ونحذف الياء وفقًا للمطرد استعمالًا (سماعًا) الشاذ قياسًا، على نحو الاطراد في استعمال/ سماع (مئة) بالإفراد والقياس أن تكون جمعًا؛ فنقول: ثلاث مئات وليس ثلاثمئة، ومن ثم فعِلَّةُ حذف الياء في ثمانمئة هو الاستعمال المطرد والوارد عن العرب، والله أعلم!

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *