الفتوى (1355): الفرق بين (مُوسِعُونَ) و(مُوَسِّعُون)


الفتوى (1355): الفرق بين (مُوسِعُونَ) و(مُوَسِّعُون)


السائل: محب إسلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
عند البحث بمواضيع الإعجاز العلمي بالقرآن الكريم بالآية الكريمة: {وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} (الذاريات/ 47).
العلم يقول إن الكون يتوسع دومًا لكن هناك باحثون كُثُر يقولون إن (مُوسِعُونَ) تختلف عن (مُوَسِّعُون) فالأولى تعني القدرة والثانية تعني نوسعها دومًا؛ إذًا فلا يمكن حمل الآية على أنها توسعة دائمًا.
كنت فقط أريد أن أعرف رأي حضرتكم. هل هناك اختلاف بين الفعلين؟ وشكرًا.

الفتوى (1355):

المُوسِعُ: اسم فاعل من أَوْسَعَ الرباعي؛ إذا كان ذا قدرة وسعة، ومنه قوله تعالى: {وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ} [البقرة: 236]، أي: على صاحب السَّعة في المال؛ ولهذا قال ابن عباس في معنى: {وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ}: (وإنّا لقادرون)، وقيل: لموسعون الرزق بالغيث، وقيل معناها: لمطيعون، وقيل: غير ذلك، وكلّها يشملها المعنى الأول، كما يشمل المعنى الذي أشرت إليه، وهو القول بأنّ الكون يتمدَّد، ولا يلزم أن يكون اللفظ (موسِّعون) لِيدخل فيه هذا المعنى الذي ذكره المعاصرون.. وبالله التوفيق.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *