الفتوى (1509): (الوساطَةُ) أفصحُ أم (الواسطَة)؟


الفتوى (1509): (الوساطَةُ) أفصحُ أم (الواسطَة)؟


السائل: روزا بونير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
وددت أن أسأل: هل الأفصح أن أقول: “بواسطة كذا” أم “بوساطة كذا”؟
ولكم جزيل الشكر.

الفتوى (1509):

الأفصَحُ أن نَقولَ: “أُنجزَ الوَعدُ بوَساطةِ المَساعي المَحمودَة”، و”عُفِيَ عَن زَيدٍ بوَساطةِ عَمرٍو”،
وإنّما تَرَجَّحَت الوَساطَةُ على الواسطة؛ لأنّ الوَساطَةَ مصدرٌ يدلُّ عل التوسُّط، أمّا الواسطة فهي اسم فاعل لا يُفيد ما يُفيدُه المصدرُ.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبد الرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *