الفتوى (1529): صفةُ الرّاكبِ هلْ هي لازمةٌ أو عَرَضيّةٌ؟


الفتوى (1529): صفةُ الرّاكبِ هلْ هي لازمةٌ أو عَرَضيّةٌ؟


السائلة: آلاء

السلام عليكم ورحمة الله..
هل يقتصر معنى كلمة “راكب” على الشخص الراكب بالفعل أم أنّها تُطلق على الشخص قبل أو بعد الركوب؟
مثال: هل يمكنني أن أقول “يتعين على أفراد الأمن تفتيش الركاب قبل صعودهم على متن الطائرة”؟ أم من الأفضل في هذا السياق استخدام كلمة “المسافرين”؟
وجزاكم الله خيرًا.

الفتوى (1529):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
تُطلَقُ صفةُ الراكب، ويُرادُ بها اسم الفاعل الذي يَفعَلُ فعلَ الركوبِ ويلتبسُ به، فهو مَوصوفٌ به ما دامَ راكبًا فإذا انفَكَّ عن صفَة الركوبِ زالَت عنه ولم يوصَفْ بها؛ وتظلُّ صفةً عَرَضيةً غيرَ ملازمةٍ لصاحبها كمُلازمة الصفَة المُشبَّهَة.
فإذا قُلنا إنّ أفراد الأمنِ يُفتشونَ حقائبَ المُسافرينَ قبل الرُّكوبِ فهو أصحُّ وأفصَحُ وأدقُّ، وإذا قُلنا غير ذلكَ أي يتعيَّنُ تفتيشُ الرّكّابِ قبل صعودهم، جازَ على تأويل: أي دلَّ ذلك مَجازًا على اعتبارِ ما سَيَكون، ولا تَغيبُ دلالةُ الأصل على كلِّ حالٍ.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن السليمان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *