الفتوى (1549): توجيه كلمة (أبا) في عنوان كتاب


الفتوى (1549): توجيه كلمة (أبا) في عنوان كتاب


السائل: متابع

ما توجيه كلمة (أبا) والعامل فيها في عنوان الكتاب الآتي: سؤلات أبي عبيد الآجري أبا داود السجستاني في الجرح والتعديل؟

الفتوى (1549):

نَصْبُ (أبا) في هذا العنوان، له احتمالان:
الأول: أنه منصوب على المفعول به، وعامل نصبه المصدر المجموع (سؤلات)، على أساس أن سؤلاتٍ جمعٌ للمصدر سؤال، في نحو: سأل سؤالًا. وهذا التوجيه بإعمال المصدر المجموع على مذهب من أجاز إعماله مجموعًا، مستدلًّا بشواهد، منها قول الشاعر:
*قد جرَّبوه فما زادتْ تَجَارِبُهم‏.‏‏.‏‏.‏ أبا قدامةَ إلا المجدَ والفنعَا*
بنصب (أبا) بالمصدر المجموع (تجارِب)، وهو جمع تجرِبة، من نحو: جرَّب تَجرِبةً. وكذا قول الآخر: 
*إِنَّ عِدَاتِكَ إِيّانا لآتيَةٌ…حَقًّا وَطَيِّبَةٌ ما نَفس مَوعودِ*
بإعمال المصدر المجموع (عِدات) النصبَ في (إيّانا)، وعِدَاتٌ جمعُ عِدَةٍ، من نحو: وعدَ عِدَةً. 
الآخر: أنه منصوب على المفعول به بفعل محذوف دل عليه السياق، والتقدير: سؤالات أبي عبيد الآجري سألها (أو سأل عنها) أبا داود؛ أي سألها أو سأل عنها أبو عبيد أبا داود.
والله الموفق.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *