الفتوى (1584): اختيار الكلمات في عملية الإبداع


الفتوى (1584): اختيار الكلمات في عملية الإبداع


السائل: مجرد إنسان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يكونُ لدى الروائي أو الشاعر كلمة مثالية تصف ما يشعر به ويحسه غاية الوصف،
لكنه لا يستطيع كتابتها لأن الناس أو القراء لن يعرفوا معناها، ومن يملك وقتًا لفتح معجمٍ هذه الأيام؟
ماذا يسمي الأدباء هذا المأزق الأدبي؟

الفتوى (1584):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
ما دامت الكلمة عربية مستعملة تفي بالمعنى ولا يفي به غيرها فهي أولى من غيرها، وليس هناك أي مأزق.
فإنما يُخاطب بالإبداع الخاصة ومن دونهم من المثقفين الذين لا يستثقلون الرجوع إلى المعجم. أما الإغراب فمستهجن سواء أكان في عمل فني أم على ألسنة الناس، كما أن الوضوح أحد مطالب الفن.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *