الفتوى (1614): اختلاف التوجيه الإعرابي لكلمة “دون” باختلاف السياق


الفتوى (1614): اختلاف التوجيه الإعرابي لكلمة “دون” باختلاف السياق


السائل: رضوان علاء الدين توركو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
هل تأتي الكلمة (دون) حالًا كما في الجملة التالية…؟
هرب اللص دون أن ينظر خلفه.
وجزاكم الله خيرًا ودمتم عونًا.

الفتوى (1614):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
اعلم أيها السائل الكريم أن “دون” في اللغة نقيض “فوق”، وهو تقصير عن الغاية، وذكر ابن سِيدَه أن “دون” كلمة في معنى التحقير والتقريب، وتكون ظرفًا فتنصب، وتكون اسمًا فيدخل حرف الجر عليه؛ فيُقال: “هذا دونُك وهذا من دونِك”، وقد يسبقها حرف الجر “من”، وكذلك الباء على رأيٍ للأخفش. وبناء عليه فإنه يجوز أن تكون “دون” في قولك: “هرب اللص دون أن ينظر خلفه” مؤولة بحال، والتقدير: هرب اللص غيرَ ناظرٍ خلفه؛ قياسًا على قوله تعالى: ” {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ}، ولا يجوز أن يكون منصوبًا على نزع الخافض؛ لأن نزع الخافض موقوف على السماع، فضلًا عن أن بابه المفعول به. ولعله من قبيل تتمة الفائدة يفضل الاطلاع على روابط الفتاوى التالية:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=9814
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=11217
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=14553

تعليق أ.د.أبو أوس الشمسان:

الفتوى حسنة. ويمكن الاطلاع على البحث الموسع (أحكام “دون ودلالاتها السياقية) لأبي أوس إبراهيم الشمسان. وهذا رابط البحث:
https://archive.org/details/aboaws11…_20180429_2214

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *