الفتوى (1623): اختلاف دلالة المشتق باختلاف السياق


الفتوى (1623): اختلاف دلالة المشتق باختلاف السياق


السائل: رضوان علاء الدين توركو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يستخدم الفعل المبني للمجهول اللازم بذكر حرف الجر المتعلق به، ويكون دائمًا بصيغة المفرد المذكر الغائب.
ويُشتق اسم المفعول من الفعل المبني للمجهول.
ألاحظ أن صيغة اسم المفعول تُستعمل بدون ذكر حرف الجر المتعلق، وتتطابق مع الموصوف بالعدد والتذكير والتأنيث كما في الآية الكريمة: {ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً}. 
سؤالي: هل يتغير مضمون الكلام إذا ذُكر حرف الجر مع صيغة اسم المفعول؟
أي هل من فرق في هاتين الجملتين:
خرج الطفلان مرضيين.
خرج الطفلان مرضيًّا عنهما؟
وشكرًا ودمتم عونًا وذخرًا.

الفتوى (1623):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
اعلم أيها السائل الكريم أن مطابقة الوصف للموصوف في العدد والنوع والتعيين والإعراب هو من شروط النعت الحقيقي أو الإفرادي، وكذلك في الحال غير أنه نكرة مخالفة في التعيين لصاحبها المعرفة، فإذا كان الوصف سببيًّا فإنه لا يطابق في العدد ولا في النوع، من ذلك ما تفضلتَ بسوْقه من مثال في سؤالك آنفًا؛ ففي الجملة الأولى: خرج الطفلان مَرضيَيْنِ، جاء الحال واصفًا هيئة الطفلين أنفسهما؛ فهما الراضيان، أما في الجملة الأخرى: خرج الطفلان مرضيًّا عنهما، فإن الحال (الوصف) لا يصف الطفلين، وإنما يصف حال من رضي عنهما، وقد تعلق الجار والمجرور “عنهما” بالوصف السببي “مرضيًّا”.
والله أعلم!

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)

___

استفسار من السائل: أبو عبدالله محمد الجد

إن كان الحال في جملة: جاء الطفلان مرضيين بمعنى: هما الراضيان فلِم لم تكن: جاء الطفلان راضيين؟

أجاب د.وليد محمد عبدالباقي:

ليس هناك ما يمنع أن يكون الحال اسم الفاعل “راضيين”، وإنما جاء الجواب بتوجيه اسم المفعول “مرضيين” بناء على ما جاء في السؤال في بادئ الأمر.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *