الفتوى (1625): تَفْصِيلُ مُطَابَقَةِ الْحَالِ السَّبَبِيَّةِ لِسَبَبِيِّهَا


الفتوى (1625): تَفْصِيلُ مُطَابَقَةِ الْحَالِ السَّبَبِيَّةِ لِسَبَبِيِّهَا


السائل: رضوان علاء الدين توركو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
هل تطابق صيغة اسم الفاعل الفاعل وصيغة اسم المفعول نائب الفاعل في العدد والتذكير والتأنيث في الحال السببية؟ أم يجب أن تكون مفردة وتوافقه في التذكير والتأنيث؟ 
أي هل نقول فقط…؟
تأتي الطرود مكتوبًا عليها اسما المرسل والمرسل إليه.
سافرت هند باقية أختاها في البيت.
أم يمكن أن نقول…؟
تأتي الطرود مكتوبَيْنِ عليها اسما المرسل والمرسل إليه.
سافرت هند باقيتين أختاها في البيت. 
وجزاكم الله خيرًا ودمتم عونًا.

الفتوى (1625):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
ينبغي للحال السَّبَبِيَّةِ مطابقة سَبَبِيِّها نَوْعًا (تذكيرًا وتأنيثًا):
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحًا عَلَيْهَا مُرْسِلُهَا -ولا بأس بمجاز المرسل عن اسمه-
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحًةً عَلَيْهَا مُرْسِلَتُهَا،
فأما مطابقتها له عددًا ففيها تفصيل:
* ينبغي أن تُفرد للمفرد كما سبق، وللمثنى:
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحًا عَلَيْهَا مُرْسِلُهَا وَمُرْسِلَتُهَا.
* ويجوز أن تُفرد وتُجمع جمع تكسير لجمع التكسير:
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحًا عَلَيْهَا أَصْحَابُهَا،
– تَأْتِي الطُّرُودُ وُضَّحًا عَلَيْهَا أَصْحَابُهَا، 
* ويحسن أن تُفرد لجمع المذكر وجمع المؤنث السالمين:
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحًا عَلَيْهَا مُرْسِلُوهَا،
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحَةً عَلَيْهَا مُرْسِلَاتُهَا. 
* ويقبح غيره: 
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحِينَ عَلَيْهَا مُرْسِلُوهَا،
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَاضِحَاتٍ عَلَيْهَا مُرْسِلَاتُهَا.
وليس أحسن في معايرة ذلك كله، من إبدال الفعل من الاسم، هكذا:
– تَأْتِي الطُّرُودُ وَقَدْ كُتِبَ عَلَيْهَا اسْمُ مُرْسِلِهَا، ….
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
راجعه:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *