الفتوى (1655): رابط جملة الحال المضارعية المثبتة


الفتوى (1655): رابط جملة الحال المضارعية المثبتة


السائل: رضوان علاء الدين توركو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
نستخدم الواو وقد إذا كانت جملة الحال ماضية مثبتة غير مشتملة على ضمير صاحبها ونستخدم الواو فقط إذا كانت منفية:
جئت وقد طلعت الشمس. 
جئت وما طلعت الشمس.
كيف نستخدم جملة الحال إذا كانت مضارعة مثبتة أو منفية غير مشتملة على ضمير صاحبها؟ 
هل نقول…؟
جئت تطلع الشمس.
نلعب تتعالى أصوات الجمهور. 
كنا نبيع الخضراوات أحاسب أنا الزبائن. 
أم يجب أن نصدر الجملة بفاعل الفعل أو غيره من أجزاء الجملة مع الواو الحالية؟ 
جئت والشمس تطلع.
نلعب وأصوات الجمهور تتعالى. 
كنا أنا وأخي نبيع الخضراوات وأنا أحاسب الزبائن. 
أم يجوز الوجهان؟
هل من احتمال آخر؟
وشكرًا لكم وجزاكم الله خيرًا ودمتم عونًا.

الفتوى (1655):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إنه لا بد من رابط يربط جملة الحال بصاحبها -وإلا انفكت منه- وقد اشتملت عليه في قولك: 
– كُنَّا نَبِيعُ الْخَضْرَاوَاتِ أُحَاسِبُ أَنَا الزَّبَائِنَ.
فاستقام الكلام، وخلت منه في قولك:
– جِئْتُ تَطْلُعُ الشَّمْسُ.
– نَلْعَبُ تَتَعَالَى أَصْوَاتُ الْجُمْهُورِ.
فاعْوَجَّ!
ولكنها يجوز أن تخلو منه إذا اشتملت عليه جملة معطوفة عليها، هكذا:
– جِئْتُ تَطْلُعُ الشَّمْسُ فَأُسْرِعُ،
– نَلْعَبُ تَتَعَالَى أَصْوَاتُ الْجُمْهُورِ فَنَتَحَمَّسُ.
فقد خلت من الرابط جملتا الحال (“تَطْلُعُ الشَّمْسُ”، و” تَتَعَالَى أَصْوَاتُ الْجُمْهُورِ”)، واشتملت عليه الجملتان المعطوفتان عليهما بالفاء (“أُسْرِعُ”، و”نَتَحَمَّسُ”)؛ فاستقام الكلام!
أما إذا قلت: 
– جِئْتُ وَالشَّمْسُ تَطْلُعُ، 
– نَلْعَبُ وَأَصْوَاتُ الْجُمْهُورِ تَتَعَالَى، 
فإنك -ولم يخطئك عموم الصواب-تُحوِّل تركيب جملة الحال الذي تريده، عن الفعلية إلى الاسمية.
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
راجعه:
د. وليد محمد عبد الباقي
أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *