الفتوى (1696): هل يُعدَّى الفعلُ (فات) بالحرف (على)؟


الفتوى (1696): هل يُعدَّى الفعلُ (فات) بالحرف (على)؟


السائل: متابع

يشيع في كتابات بعضهم قولهم مثلًا: فكيف فات ذلك على المسؤولين؟
فهل استعمال الحرف (على) هنا صحيح؟

الفتوى (1696):

اعلمْ – أخي السائل – أن الفعل (فات) مأخوذ من الفَوْت الدال على خلاف إدراك الشيء والوصول إليه، وهو في أصل معناه يأتي متعديًا، فيقال : فاته الشيءُ؛ أي سَبَقَه، وفاته الأمرُ؛ أي ذهب عنه. ويكون لازمًا إذا تضمَّن معنى خروج الوقت، فيقال: فاتتِ الصلاةُ؛ أي خرج وقتُها، فإذا زيد المجرد على صيغة تفعَّل أو افتعل دل على معنى الانفراد وعُدِّي بحرف الجر على؛ لتضمُّنه معنى التغلُّب، فيقال: تفوَّت عليه في كذا، وافْتَاتَ عَلَيْهِ، إِذا انفَرَدَ برأْيِه دونه فِي التَّصَرُّف فِيهِ.
ومما تقدَّم يتبيَّن لك أن جملة (فكيف فات ذلك على المسؤولين؟) إذا قُصِد بها معنى كيفية خروج الوقت عليهم، جاز تعدية الفعل بالحرف على، والتقدير: فكيف خرج وقتُ فِعْلِه على المسؤولين؟، وإذا قُصِدَ – وهذا هو الراجح مما تسأل عنه – معنى كيفية السبق والذهاب لم يجز لزومَ الفعل وتعدِّيه بالحرف على، وإنما يتعدى إلى المفعول مباشرة وبوساطة حرف الجر في، فيقال: كيف فاتَ ذلك الأمرُ المسؤولين في كذا؛ أي كيف سَبَقَهم ذلك الأمرُ وذهبَ عنهم في كذا؟.
والله الموفق.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *