الفتوى (1703): من أنماط الحذف الجائز


الفتوى (1703): من أنماط الحذف الجائز


السائل: متابع

عند لقاء الشخص صاحبه يقول له: مشتاقون، وأحيانًا يقول: مشتاقين.
ما توجيه الرفع والنصب؟

الفتوى (1703):

بارك الله في السائل الكريم، وبعد:
فالرفع على أن كلمة (مشتاقون) خبر لمبتدأ محذوف تقديره (نحن)، والنصب على أنها حال منصوبة. وتقدير الكلام: (التقينا مشتاقين). ونظير هذا الحذف في العربية كثير؛ إذ الحذف باب كبير من أبواب العربية، ولا يكون حذف إلا بدليل من المقال أو المقام، وفي مثالك هذا دل المقام – وهو هنا مقام لقاء صديقين التقيا بعد فراق – على المحذوف، وكان للعلامة الإعرابية للمذكور دور في تقديره أيضًا.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض المشارك بكليتي
دار العلوم جامعة القاهرة، والآداب جامعة قطر
راجعه:
أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *