الفتوى (1708): (الأدب المقارن) بفتح الراء أو كسرها؟


الفتوى (1708): (الأدب المقارن) بفتح الراء أو كسرها؟


السائل: متابع

قولهم: الأدب المقارن، هل الراء من كلمة (المقارن) مفتوحة أو مكسورة؟

الفتوى (1708):

يُشتق من الفعل (قارن) اسم الفاعل على بناء مفاعِل. ويُشتق منه اسم المفعول على بناء مفاعَل. ويعتمد استعمال أحدهما على المراد والغرض المنشود. فإن عمد إلى أدبين وقورن بينهما فالأدب مقارَن بفتح الراء، وإن أُريد نظرية الأدب التي من شأنها أن تقارن أدبًا بأدب فذلك الأدب المقارِن بكسر الراء. يمكن القول إن النقد أدب مقارِن بكسر الراء، والإبداعات الأدبية أدب مقارَن بفتح الراء.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن السليمان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *