الفتوى (1718): شموس القلائد


الفتوى (1718): شموس القلائد


السائل: أبو عبدالله محمد الجد

ما علاقة معاليق القلائد بالشمس؛ إذ سمّتها العرب شموسًا؟

الفتوى (1718):

قال الأزهري في تهذيب اللغة (11/ 206)
“قَالَ اللَّيْث: الشُّموسُ مَعَاليق القلائِد، وَأنْشد:
والدُّرُّ واللُّؤْلُؤُ فِي شَمْسه… مُقلِّدٌ ظَبْيَ التّصَاوِيرِ”،
فالشمس مِعْلاق تُعلَّق عليه القلائد والعقود، وليس بينه وبين الشمس النجم الساطع جامع، وإنما هو من المشترك اللفظي.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *