من اللغة المعاصرة (ناهيك عن) – أ.د. إبراهيم الشمسان


من اللغة المعاصرة (ناهيك عن) – أ.د. إبراهيم الشمسان



شاع في استعمال المحدثين قولهم (ناهيك عن) في معرض الثناء أو التأكيد، وهو استعمال خالف ما جاء عند القدماء مبنى ومعنى، إذ ورد (ناهيك به) و(ناهيك من)، مثال ذلك في لغة القدماء قول الزمخشري عن العلَم المركب تركيبًا إسناديًّا: “كما سموا: بتأبَّطَ شرًّا، وبرِقَ نحْرُهُ، وشابَ قرناها. وكما لو سمى: بزيدٌ منطلقٌ، أو بيت شعر. وناهيك بتسوية سيبويه بين التسمية بالجملة والبيت من الشعر، وبين التسمية بطائفة من أسماء حروف المعجم، دلالة قاطعة على صحة ذلك”(1). وقول ابن السراج “وتقول: هذا رجلٌ، ناهيكَ من رجلٍ، وهذه امرأة، ناهيتك من امرأةٍ، فتذَكر (ناهيًا) وتؤنثه لأنه اسم فاعل”(2). وقول ابن السرّاج أتوقف فيه؛ لأنه مجرد قياس نحوي غير معزز بشاهد، ولم يتابعه في استعمال هذا أحد ولم يردّد قوله نحوي بعده، حسب اطلاعي، ولم يردّد قوله سوى صاحب الصحاح ومن نقل عنه، ولم نر المطابقة في قول الزمخشري الذي أوردته قبله، ونجد استعمال الناس بعده بالتذكير والإفراد، كما أفرد وذكّر اسم التفضيل، ومن هذه النصوص التي أسوقها للتمثيل من غير ترتيب تاريخي:
قال الزمخشري: “وإذا كان الأمر مباحا من جميع جهاته ولم يكن فيه وجه من وجوه القبح ولا مفسدة ولا مضرّة بزيد ولا بأحد، بل كان مستجرا مصالح، ناهيك بواحدة منها أن بنت عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمنت الأيمة والضيعة ونالت الشرف وعادت أما من أمّهات المسلمين”(3).
قال ابن الرومي:
إذا الأرض أدّت ريع ما أنت زارعٌ … من البذر فيها فهي ناهيك من أرض(4)
قال الصنوبري:
ناهيك من فضّة تجري على ذهب … ماء من النّور في ماء من اللهب(5)
قال بشار:
تكلّف القول والأقوام قد حفلوا … وحبّروا خطبا ناهيك من خطب!(6)
ونجد هذا الاستعمال في كتب عدد من المؤلفين(7). 
وقد خطّأ استعمالَ المعاصرين أسعد خليل داغر وغيره(8)، قال “وتراهم يُخْطِئون في استعمال (ناهيكَ)، فيأتون به بمعنى (علاوة على) أو (فَضْلًا عن)، فيقولون: “ناهيك عن تَحَوُّل قُوَّتَيِ البُخارِ والكهرباءِ إلى نُورٍ وحرارة”، و”هو بارِعٌ في صناعته ناهيك عن مَعْرفَتِه لبعض اللغات الأجنبية”، وفي كتب اللغة أن (ناهيك) كلمة تَعجُّب واسْتِعْظام؛ تقول “ناهيك بزَيْدٍ كاتِبًا” كما تقول: حَسْبُك. وتأويلها أنه يَنهاكَ عن طَلَب غيره. وتقول: “زيدٌ رجلٌ ناهيك مِن رجل”، أي: كافِيكَ”(9).
والحق أنّ المحدثين أهل لغة يحق لهم أن يطوروا استعمالات لغتهم ما لم يفسد هذا بناءًا صرفيًّا أو تركيبًا نحويًّا، وهم في قولهم (ناهيك عن) قيدوا العامل بحرف جديد يلبي ما أرادوا التعبير عنه، ولذلك وفّق أستاذنا أحمد مختار عمر إلى تصحيح الاستعمال، قال “أوردت المعاجم التعبير «ناهيك من» في مثل: هو رجل ناهيك من رجل، بمعنى حسبك وكافيك، وفي المصباح: ناهيك بزيدٍ فارسًا كلمة تعجُّب واستعظام، ويمكن تصحيح الاستعمال المعاصر حملًا على المعنى الأصلي للتعبير، وهو: «ناهيك عن تواضعه»، وهو ما يفيده التعبير: «بلهِ تواضعه» الذي يعني «اترك تواضعه»؛ فهو أمر معروف مُسلّم به”(10). 
والفرق بين الاستعمالين أن ما بعد حرف الجر في استعمال القدماء مطابق لما قبله، وأما في استعمال المحدثين فما بعد الحرف مغاير لما قبله، يقول القدماء: هذا رجل ناهيك به وناهيك من رجل، أي حسبك به وحسبك من رجل، ويقول المحدثون هذا رجل كريم ناهيك عن والده، أي بلهِ والدَه. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الزمخشري، الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل(دار الكتاب العربي – بيروت، الطبعة: الثالثة – 1407 هـ)، 1: 28. 
(2) ابن السراج، الأصول في النحو (2/ 34)
(3) الزمخشري، الكشاف، 3: 542. 
(4) عبد الملك بن محمد بن إسماعيل أبو منصور الثعالبي، التمثيل والمحاضرة، تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو (الدار العربية للكتاب، الطبعة: الثانية، 1981م، ص100.
(5) محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء، 1: 791.
(6) الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي العلوي، أمالي المرتضى غرر الفوائد ودرر القلائد، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم (دار إحياء الكتب العربية (عيسى البابي الحلبي وشركاه، الطبعة: الأولى، 1954م.، 1: 139.
(7) انظر: نهاية الأرب في فنون الأدب (13: 3)، خزانة الأدب وغاية الأرب لابن حجة الحموي (1: 181)نفح الطيب من غصن الاندلس الرطيب ت إحسان عباس (2: 59) و(3: 560)، المغرب في حلى المغرب (2: 434)
(8) منهم محمد العدناني، معجم الأخطاء الشائعة، ص254، وصلاح الدين زعبلاوي، معجم أخطاء الكتاب، ص628، وجودة مبروك محمد، المعجم الوجيز في الأخطاء الشائعة والإجازات اللغوية، ص101، وعبدالله الدايل، انظر:
http://www.aleqt.com/2010/02/17/article_350967.html
(9) أسعد داغر، تذكرة الكاتب (كلمات عربية للترجمة والنشر/ القاهرة،2012م) ص 57.
(10)أحمد مختار عمر، معجم الصواب اللغوي (عالم الكتب- القاهرة، الطبعة: الأولى، 2008م) 1: 746.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *