الفتوى (1957) : ماذا تعني كلمة (ثِيمَة)؟ وما مقابلها العربي؟


الفتوى (1957) : ماذا تعني كلمة (ثِيمَة)؟ وما مقابلها العربي؟


السائل: متابع

يشيع في كتابات بعض الكُتّاب كلمة (ثيمة)،
فهل هي عربية؟

الفتوى (1957):

إن كلمة (ثيِمَة) نقل حرفي للكلمة اليونانية (θέμα) وتُنطق (ثِيمَ – بإمالة الياء). وتعني في الأصل: “مَوضوع”، ثم أصبحت تدل على “الموضوع الرئيس” في الأعمال الأدبية بأنواعها الكثيرة، وفي الفن والموسيقا… إلخ. وتُترجم إلى العربية بـ (مَوضُوعة)، وتجمع على (مَوضُوعات)، وهذه الترجمة مستعملة بجانب اللفظ الأجنبي الـمُنقول حرفيًّا: (ثيِمَة).
ولا نرى داعيًا إلى استعمال (ثيِمَة) في وجود ترجمة واضحة لها هي: (مَوضُوعَة).

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبدالرحمن السليمان
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *