الفتوى (1959): مطابقة الضمير لمرجعه


الفتوى (1959): مطابقة الضمير لمرجعه


السائل: متابع

قرأت في كتاب ما يأتي: 
كما استعمل لفظ الأدهم وهو كناية عن سواد لون الفرس.
سؤالي عن قوله: 
وهو كناية، هل الأصح هو كناية أم هي كناية أم يجوز الأمران؟

الفتوى (1959):

حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
إن الضمير “هو” في “هو كناية” يرجع إلى “لفظ الأدهم” وهو مذكر، لا إلى “كناية” المؤنثة؛ ومن ثم يجب تذكيره، ولاسيما أنه أضيف إلى مذكر؛ فلم يبق منفذ للتأنيث إليه، لا من حيث هو في نفسه، ولا من حيث ما أضيف إليه،
والله أعلى وأعلم،
والسلام!

تعليق أ.د. عبدالرحمن بودرع:

ويَجوزُ أن يَعودَ الضميرُ المنفصلُ المُذكَّرُ “هو” على الاستعمال؛ والتقديرُ: استُعمِل لفظُ الأدهم، والاستعمالُ كنايةٌ عن سواد لون الفرس.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *