الفتوى (1733): تفصيلُ القول في أنواع القَرائن


الفتوى (1733): تفصيلُ القول في أنواع القَرائن


السائل: سليماني كريمة

السلام عليكم.. 
أود معرفة القرائن اللغوية للسرد والحجاج والحوار والتفسير.
وجزاكم الله خيرًا.

الفتوى (1733):

القرائنُ جمعُ قَرينَة، على وَزن فعيلة، بمعنى المُفاعلة، مأخوذ من المقارنة، وفي الاصطلاح: أمر يشير إلى المطلوب أو يُجَمعُ شيء إلى شيء لتأليف ما به يُبْنَى الحُكمُ. وهي إما حالية، أو معنوية، أو لفظية، نحو: ضرب موسى عيسى، وضرب مَن في الغار مَن على السطح، فإن الإعراب في كلتا الجُملَتَيْن منتفٍ، بخلاف: ضربت موسى الحُبلى، وأكل موسى الكُمَّثرى، فإن في الأولى قرينةً لفظية، وفي الثانية قرينة حالية. فالقرينةُ ما يُصاحبُ الشيءَ فيدلُّ على مَعناه من بَعيد أو يُشيرُ إليه.
1-وإذا نقلنا مَعْنى القرينة إلى فَنّ السّرد في الروايَة فإننا مُلزَمون أن ننظرَ في أدوات السرد التي بها يَتحققُ، ومنها القصةُ أو مجموعُ الأحداث التي تتفاعلُ للبلوغ إلى غايةٍ معينةٍ، والعُقدَةُ والأشخاصُ والتسلسل والزمان والمَكانُ والحوارُ وطبيعةُ الأسلوب والراوي أو السارد. فإذا توفرَت هذه الأدوات كلها أو جلها عُلمَ أن الأمر يتعلقُ ببناء سردي.
2-أما قرائنُ الحجاج أو المناظَرَة فمنها أدوات الربط المنطقي بين الأقوال أو الدعاوى، والربط بين السبب والمُسبَّب، والاستدلال العقلي أو الحجج والبراهين المُقدَّمة لإثبات شيء أو إنكاره، واستعمالُ الموازنات والمُقابلات.
3-ويُشبه الحجاجَ الحوارُ غير أن الحوارَ قد يُكتَفى فيه بتبادل الكلام بين المُتكلم والمُخاطَب من غير أن يرتفعَ إلى مرتبة التماس الحجج القوية لإبطال دَعْوى الخصم وإثبات دَعْوى المتكلم، ويُكتفى في الحوار بالأدوات اللغوية التي تُساعدُ على البيان والتّبيُّن والفَهم والإفهام والبلاغة والتبليغ.
4-أمّا التفسير فهو الشرحُ والإيضاحُ، ومن قرائنه التماسُ أدوات الشرح والإيضاح والكَشف والبيان. ويَقتَصرُ فيه المُفسِّرُ على القرائن التي تقربُ مَعنى الكلام أو الأقوال العلمية أو القضايا من إلى القارئ أو المتلقّي. ومن قرائن التفسير ما هو مُقرِّبٌ المعنى المرادَ، وذلك باستعمال أدوات الإخبار والتأكيد والإثبات والتعليل، ومنها ما هو صارفٌ المُخاطَبَ عن المَعْنى غير المرادِ، ومنها القرائنُ اللفظيةُ والقرائنُ المعنويةُ، والقرائنُ الحاليةُ أو السياقُ.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *