الفتوى (1737): موضع همزة (إن) بعد (إلا) في جملة الاستثناء


الفتوى (1737): موضع همزة (إن) بعد (إلا) في جملة الاستثناء


السائل: لباب

السلام عليكم..
لو أردنا أن نقول مثلًا:
كنت أكتب وظيفتي، إلّا (إنّ_ أنّ) أخي دفعني.
هل نقول (أنَّ) أم (إنَّ)؟
أرجو تفصيل الحالة وبعد الاستثناء بالذات (إلا)،
وبعد: حتى، حيث، كما، بما، لولا، على، وغير ذلك.

ولو قلت:

كل ما أريد أن أقول هو إنني أخذت بالصراخ حتى بُحَّ صوتي

بوركتم ولكم جزيل الشكر.

الفتوى (1737):

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم!
فتح همزة “إن” وكسرها بعد “إلا” متوقف على تأويل ما بعدها، فإن قُدِّرت مع معموليها بمصدر تفتقر فيه الجملة إلى مرفوع، أو منصوب، أو مجرور فُتِحت همزة “إن”؛ على نحو ما تجد في قوله تعالى:”وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلا أَنَّهُمْ كَفَرُوا”، والتقدير -والله أعلم بمراده-: وما منعهم قبولَ نفقاتِهم إلا كفرُهم.
وإن أُوِّلت مع معموليها بجملة كُسِرت همزتها، نحو ما تجده في قوله تعالى: “وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ”، والتقدير: وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا حال كونهم آكلين الطعام.
وللمزيد أيها السائل من الإلمام بمواضع فتح همزة “إن” ومواضع كسرها، يمكنك الاطلاع على الرابط التالي:
http://www.m-a-arabia.com/vb/showthread.php?t=35928

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
د. وليد محمد عبد الباقي
(أستاذ مساعد بكلية اللغة العربية
والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم)
راجعه:
أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *