الفتوى (1739): قل: “نسخة منه” أو “صورة عنه”


الفتوى (1739): قل: “نسخة منه” أو “صورة عنه”


السائل: معزز إسكندر الحديثي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. 
أيهما أصح لغويًّا في الكتب الإدارية: نسخة منه إلى أم صورة عنه إلى؟
مع التقدير.

الفتوى (1739):

يسأل السائل الكريم أيّما أصح في الكتابة الإدارية: نسخة منه إلى أم صورة عنه إلى؟ والتعبيران كلاهما صحيحان يفيان بالغرض نفسه. والنسخة أقدم من الصورة؛ لأن التصوير من مستجدات العصر.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
راجعه:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *