الفتوى (2553): هلْ يجوزُ نقل دلالات الأفعال الناسخة؟


الفتوى (2553): هلْ يجوزُ نقل دلالات الأفعال الناسخة؟


السائل: محمد عبد الفتاح النجار 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يجوز أن أقول: أصبح بمعنى صار، ولكن في المساء، كأن أقول: يا فلان لقد أصبح الطعام جاهزًا مع أن الوقت هو المساء،
أو أن أقول: أضحى القوم صرعى، مع أن الوقت هو الصباح.
أرجو منكم بأن تتفضلوا علينا بأن يكون الشرح مفصلًا ومع الأمثلة.
وأسال الله أن يكتب أجر العاملين بهذا المجمع.

 

الفتوى (2553):

الأصل في كل فعل من الأفعال الناسخة أن يدلَّ على مَعناه الذي وُضع له، فمعنى ظلَّ: وَصفُ المُخبَر عنه بالخبر نَهارًا، ومعنى بات: وصفُه به ليلًا، ومعنى أضْحى: وَصْفُه به ضُحًى، وأصبح: وَصفُه به صباحًا، وأمسى: وَصفُه به مَساءً، وصارَ تدلُّ على معنى التّحوُّل من صفة إلى صفة، ومعنى ليس: النفي، مع تقييد النفي بالمُضي أو الاستقبال حسب السياق، وهكذا… أمّا نقلُ دلالة الفعلِ الناسخِ من معنى إلى آخَر، كما ذكَرَ السائلُ الكريمُ، فيبدو أنّه لا ضَرورةَ تدعو إلى ذلك ما دامَ لكل فعل معنى وضعيٌّ يَحسن الالتزامُ به.

اللجنة المعنية بالفتوى:

المجيب:
أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *