مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية يعقد أمسيته الثقافية الثانية للعام 1436 هـ


مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية يعقد أمسيته الثقافية الثانية للعام 1436 هـ


IMG_4165

مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية - مكة المكرمة

في أمسية علمية ثقافية حافلة مساء يوم الثلاثاء 22/ربيع الأول استضاف مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية أحد أعضائه المكرمين من الجزائر أ.د. عبدالقادر سلامي – دكتور في اللسانيات العربية بقسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلم الانسانية والاجتماعية – جامعة تلمسان.

وقد بدئت الأمسية بكلمة رئيس المجمع رحب فيها بالضيوف، وشرح فيها آية من كتاب الله تزامنت الأمسية مع سؤال قدَّمه أحد السائلين لرئيس المجمع عن إعراب ومعنى آية، ضمن سلسلة (أنت تسأل والمجمع يجيب) والتي أطلقها المجمع عبر منتداه ووسائل التواصل الاجتماعي خدمة للعربية وإبراز مكانتها وأسرارها ليضع الجواب الشافي بين يدي السائل فيما يشكل من غوامض اللغة العربية الواسعة، ثم طرح قضايا يعكف المجمع على دراستها ، وبين رئيس المجمع أ.د/ عبدالعزيز الحربي أن القرارات التي ينشغل بها المجمع هي الموضوعات التي تتعلق بحياة الناس وشؤونهم والتي عمَّ بها البلوى، ومنها قرار يعكف عليه المجمعيّون حالياً بتعريف لغوي جامع مانع لكلمة (الإرهاب)، ونوه إلى المداولات التي تجرى في أروقة المجمع وبين أعضائه.

ثم قدّم تعريف بالضيف الكريم في نبذة مختصرة من سيرته العلمية الحافلة، ومن ثم تقدم المحتفى به الأستاذ الدكتور/ عبدالقادر سلامي وألقى كلمة شكر فيها المجمع والحضور على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأثنى على عمل المجمع من خلال الشبكة العالمية وكونها فكرة رائدة انفرد بها، وثمن جهوده ودوره الفاعل في خدمة اللغة العربية، وعبر الضيف عن سعادته الغامرة لزيارة هذه البلاد الطيبة المباركة.. وعرج على مسألة التعريف اللغوي لكلمة الإرهاب وأنه لا طائل من وراء تقييدها بحد، لأنه مصطلح دخيل فرض فرضاً وترجمة لكلمة Terrorism الإنجليزية، وما لبث أن فاضت ملكته اللغوية المعجمية بطرح منظومة الأصوات (الجهر والهمس والخفت) والفرق بينها وما يبنى عليه من أحكام، ثم أهدى إلى رئيس المجمع نسخة من مؤلَفه الجديد: من تراث العرب في المعجم والدلالة.

بعد ذلك علّق أ.د/ عبدالعزيز الحربي (رئيس المجمع) على كلمة أ.د/ عبدالقادر سلامي وشكره على تشريفه وحضوره، وأردف قائلاً: إن له نظراً في موضوع الأصوات وبين أن الخفت كما هو معروف ومذكور في المعاجم اللغوية: هو سكون الصوت وشدة ضعفه ، والهمس: الصوت الخفي الذي لا يكاد يفهم وهو أدنى من الخفوت.

ثم علّق الدكتور/ عبدالحميد النّوري –أستاذ الدراسات العليا بجامعة أم القرى- على اصطلاح الإرهاب وأنه تعريب حرفي للفظ الغربي متأثراً بالمآلات والأحداث التي ارتبطت بهذا اللفظ، وذكر أنه لابد من فصل الجانب اللغوي عن المفهوم الدلالي وأيضاً عن الجانب الإيديولوجي والذي فرض مجموعة من الأفكار وبلورها في اتجاه بعينه.

عقِب ذلك علق عضو المجمع وعضو هيئة التدريس بكلية اللغة العربية بجامعة أم القرى أ.د/ سعد حمدان الغامدي أشار فيها إلى قضايا مهمة تنحو بالمعنى تلقائياً لأمور لا يتحمل اللفظ وزرها ومدلولاتها، ونوّه إلى استهداف العرب بقصد أو من غير قصد بتبني هذا المعنى دون غيره.

ثم تتابعت التعليقات، فعلّق عضو المجمع أ.د/ رياض الخوام وأفاض في بعض الوجوه الإعرابية للآية، ثم علّق بعد ذلك عميد كلية اللغة العربية بجامعة أم القرى الدكتور/ عبدالله بن ناصر القرني وأدلى بدلوه في موضوع تعريف الإرهاب وأكد أن دور اللغة العربية في تعريف الإرهاب هو دور لغوي لا غير.

وعلى هامش الأمسية اجتمعت هيئة تحرير مجلة المجمع وناقشت أمور المجلة وما استجد من أعمال.

ثم تناول الجميع طعام العشاء الذي أُعد تكريماً للضيف والحاضرين بهذه المناسبة.

 

IMG_4220

جانب من الحضورIMG_4143

IMG_4197

أ.د. عبدالقادر سلّامي مع أ.د. عبدالعزيز الحربي

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *