عرض مشاركة واحدة
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د عبد الله بن حمد الغطيمل
عضو المجمع

أ.د عبد الله بن حمد الغطيمل غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 192
تاريخ التسجيل : May 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي حاز قصب السبق في هذا العصر

كُتب : [ 05-03-2012 - 04:29 PM ]


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا قيما، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، والصلاة والسلام على نبينا محمد أفصح الخلق لسانا، وأعذبهم بيانا، أوتي جوامع الكلم، وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا ثم أما بعد:
فإن القرآن الكريم معجزة خالدة (قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا) نزل بلسان عربي مبين، جعله الله وعاءً للشريعة المحمدية، عليه يرد العلماء، ومنه يصدرون، يبلغون شريعة الله، ويبينونها للناس، (وإن بيان الشريعة لما كان مصدره عن لسان العرب، وكان العمل بموجبه لا يصح إلا بإحكام العلم بمقدمته، وجب على روّام العلم وطلاب الأثر، أن يجعلوا عُظْم اجتهادهم واعتمادهم، وأن يصرفوا جل عنايتهم في ارتيادهم، إلى علم اللغة، والمعرفة بوجوهها، والوقوف على مثلها ورسومها. وقد عني به من الخلف والسلف في كل عصر عصابة، هم أهل الإصابة، أحرزوا دقائقه، وأبرزوا حقائقه، وعمروا دِمَنَه، وفَرَعُوْا قُننه، وقنصوا شوارده، ونظموا قلائده، وأرهفوا مَخَاذِم البراعة، وأرعفوا مخاطم اليراعة، فألَّفوا وأفادوا، وصنفوا وأجادوا، وبلغوا من المقاصد قاصيتها، وملكوا من المحاسن ناصيتها) "القاموس المحيط ـ المقدمة".
وقد حاز قصب السبق في هذا العصر، في خدمة لغة القرآن فضيلة الشيخ الدكتور الحافظ المتقن لكتاب الله/ عبد العزيز بن علي الحربي حيث اهتبل فرصة الإعلام الجديد فأنشأ مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية مدعوما من رجل الأعمال والخير المعروف الشيخ/ مشعل بن سرور الزايدي حراسة للعربية، وتصديا لما تتعرض له من تحريف وتشويه، وإبرازًا لمكانتها وأسرارها من خلال القرآن الكريم، أسأل الله العظيم أن يصلح النية، وأن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم، وأن يجزل لهما المثوبة والأجر، وأن يجعله من العمل الصالح الذي لا ينقطع.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتبه
أ.د عبد الله بن حمد الغطيمل
أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية
بجامعة أم القرى

رد مع اقتباس