عرض مشاركة واحدة
رقم المشاركة : ( 1 )
 
داكِنْ
عضو نشيط

داكِنْ غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1938
تاريخ التسجيل : Jul 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 813
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post من أسرار العربية - في الواوات

كُتب : [ 09-01-2015 - 10:29 AM ]




الفصل الثاني والخمسون: في الواوات.
لا تكون الواو زائدة في الأول وقد تزاد في الثانية نحو كوثر وثالثة نحو جَرْوَل ورابعة نحو قَرْنُوة وخامسة نحو قَمَحْدُوة. ومن الواوات واو النسق وهو العطف كقولك: رأيت زيدا وعمرا. وواو العلامة للرفع كقولك: أخوك والمسلمون. والواو التي في قولك: لا تأكل السمك وتشرب اللبن وقول الشاعر: [من الكامل]
لا تَنْهَ عَنْ خُلُقٍ وتأتيَ مثله. ... عار عليك إذا فعلت عظيم
وفي القرآن العزيز: {وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} (1) ومنها واو القَسَم في قوله تعالى: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى} (2) {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ} (3) {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} (4) . ومنها واو الحال كقولك: جاءني فلان وهو يبكي أي في حال بكائه وفي القرآن: {تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ} (5).
ومنها واو رُبَّ كقول رؤبةَ: [من الرجز]
وقاتِمُ الأعماقِ خاوي المُخْتَرَقْ.
أي وربَّ قائم الأعماق. ومنها الواو بعنى مع كقولك: استوى الماء والخشبة. أي مع الخشبة ولو تُرِكَتْ وفصيلها لرضعها أي مع فصيلها. ومنها واو الصلة كقوله تعالى: {إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ} (6). ومنها الواو بمعنى إذ كقوله عزَّ وجلَّ: {وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ} (7) يريد إذ طائفة كما تقول: جئتُ وزيد راكب تريد: إذ زيد راكب. ومنها واو الثمانية كقولك: واحد إثنان ثلاثة أربعة خمسة ستة سبعة وثمانية. وفي القرآن: {سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ} (8) وكما قال تعالى في ذكر جهنّم: {حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا} (9) بلا واو لأنَّ أبوابها سبعة. ولما ذكر الجنَّة قال: {حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا} (10) فألحق بها الواو لأنَّ أبوابها ثمانية وواو الثمانية مستعملة في كلام العرب.

____________________________
(1) سورة البقرة: 42.
(2) سورة النجم: الآية 1.
(3) سورة البروج: الآية 1.
(4) سورة الشمس: الآية 1.
(5) سورة التوبة الآية: 92.
(6) سورة الحجر الآية: 4.
(7) سورة آل عمران الآية: 154.
(8) سورة الكهف الآية: 22.
(9) سورة الزمر: الآيتان 70، 71.
(10) سورة الزمر: الآيتان 72، 73.


فقه اللغة وسر العربية
المؤلف: عبد الملك بن محمد بن إسماعيل أبو منصور الثعالبي (المتوفى: 429هـ)
المحقق: عبد الرزاق المهدي
الناشر: إحياء التراث العربي
الطبعة: الطبعة الأولى 1422هـ - 2002

رد مع اقتباس