عرض مشاركة واحدة
رقم المشاركة : ( 1 )
 
داكِنْ
عضو نشيط

داكِنْ غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1938
تاريخ التسجيل : Jul 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 813
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post من أسرار العربية - في أبنية الأفعال

كُتب : [ 11-16-2015 - 10:37 AM ]




الفصل الحادي والستون: في أبنية الأفعال.
في الأكثر الأغلب: "فعَّل" يكون بمعنى التكثير كقوله عزَّ وجلَّ: {وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ} وقوله: {يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ} . وفعَّل: يكون بمعنى أفعل نحو خَبَّرَ وأخْبَرَ وكَرَّمَ وأكْرَمَ ونزَّلَ وأنْزَلَ. ويكون مضادا له نحو أفرط إذا جاوزَ الحدَّ وفَرَّط إذا قصَّر. قال الشاعر: [من الرجز]
لا خَيْرَ في الإفْراطِ والتَّفريطِ ... كِلاهُما عِندي من التَّخْليطِ
وقلت في كتاب المبهج: إياك والإفراط الممل، والتفريط المُخلّ. ويكون فَعَّلَ بِنية، لا لمعنى نحو: كلَّمَ. ويكون بمعنى نسب. نحو: ظلَّمهُ، إذا نسبه إلى الظُّلم، وجهَّلهُ: إذا نسبه إلى الجهل.

" أفْعلَ "
يكون بمعنى (فَعَلَ)، نحو: أسقى وسقى، وأمْحَضَه الودّ، ومَحَضَهُ.
وقد يتضادَّان، نحو: نَشَطَ العُقْدة إذا شَدَّها، وأنشَطَها إذا حلّها.

" فَاعَلَ "
يكون بين اثنين. نحو: ضاربه، وبارزه، وخاصمه، وحاربه، وقاتله.
ويكون بمعنى (فَعَلَ) كقوله تعالى: {قاتلَهُم الله}، أي: قتلهم. وسافرَ الرّجل.
ويكون بمعنى (فعَّلَ) نحو: ضاعَفَ الشيءَ، وضَعّفه,

" تَفَاعلَ"
يكون بين اثنين وبين الجماعة؛ نحو: تجادلا، وتناظرا، وتحاكما؛ ويكون من واحد، نحو: تراءى له، ويكون بمعنى: (أظهر)، نحو: تغافل، وتجاهل، وتمارض، وتساكر، إذا أظهر غفلةً، وجهلاً، ومرضًا، وسُكرًا، وليس بغافلٍ ولا جاهلٍ، ولا مريضٍ، ولا سكران.

" تفعَّلَ"
يكون بمعنى (فَعَّلَ) نحو: تخلَّصَه، إذا خلَّصه كما قالَ الشاعر: [من الطويل]

وخلَّصني من غَفلةِ الغَيِّ مُنْعِمًا *** وكنت زمانًا في ضمان إساره

"افْتَعَلَ"
يكون بمعنى فَعَلَ نحو اشْتَوى أي شوى واقْتَنى أي قَنى واكْتَسَبَ أي كَسَبَ. ويكون لحدوث صفة نحو افْتَقَرَ وافْتَتَنَ.

وأما "انْفَعَلَ"
فهو فعل المطاوعة نحو كسرته فانكسر وجَبَرتُهُ فانجَبَر وقلبته فانقلب وقد تقدم له ذكر في باب النونات.

فقه اللغة وسر العربية
المؤلف: عبد الملك بن محمد بن إسماعيل أبو منصور الثعالبي (المتوفى: 429هـ)
المحقق: عبد الرزاق المهدي
الناشر: إحياء التراث العربي
الطبعة: الطبعة الأولى 1422هـ - 2002



رد مع اقتباس