عرض مشاركة واحدة
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,483
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-21-2018 - 05:46 PM ]


الفتوى (1631) :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
حيا الله السائل الكريم، وأحيانا به!
صواب "لَا أَبَا لَكَ، لَكِ، لَكُمَا، لَكُمْ، لَكُنَّ" أو "لِأَبِيكَ..."، على وجه العموم، عدم تنوين الباء؛ لأن أصلها "لَا أَبَ لَكَ، لَكِ، لَكُمَا، لَكُمْ، لَكُنَّ"، على المعروف في اسم لا (أداة استغراق نفي الجنس نصًّا)، التي يُبنى معها على الفتح مثلُ هذا الاسم المفرد غير المضاف. ثم أُشبعت فتحة "أَبَ"، مثلما يفتح المندوب وتشبع فتحته، بجامع اشتراك معاني النداء والدعاء في الإنشاء والإفصاح الشعوري المضطرم.
وإن البيت الذي في سؤالك للحطيئة في ديوانه، قد وقعت "أبا" فيه غيرَ منونةٍ بتحقيق حمدو طماس، ومنونةً بتحقيق نعمان محمد أمين طه، من دون أن يدعو إلى تنوينها داع -ولهذا أستبعده- ولكنه الشعر الذي لا يستعصي على لغته شيء، كما بَيَّنَ سيبويه من تنوين المنادى المفرد المبني على الضم إذا كان في شعر!
والله أعلى وأعلم،
والسلام!
تعليق أ.د. أحمد البحبح:
جزى الله السائل والمجيب خيرًا، وأنبه على أن قول الشاعر (لا أبا لأبيكم) مقيس على مثال النحويين (لا أبا لك)، ولهم فيه توجيهات، أهمهما:
- أن اللام حرف جر زائد أُقحِمَ بين المضاف (أبا) والمضاف إليه؛ لقصد توكيد الإضافة، وهذا مذهب سيبويه والجمهور.
- أن اللام الداخلة على اسم (لا) أصلية صرفت الاسم بدخولها عليه عن الإضافة، وحُذِف التنوين من المفرد لتشبيه غير المضاف بالمضاف، وهذا قول هشام الكوفي وابن كيسان، وتابعهما ابن مالك.
- أن اللام أصلية، و(أبا) وشبهها أسماء مفردة مستعملة على لغة القصر في جميع أحوالها، وهذا أحد قولي أبي علي الفارسي، وقول ابن يسعون وابن الطراوة.

اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. محمد جمال صقر
(عضو المجمع)

راجعه:
أ.د. أحمد البحبح
أستاذ اللغويات المشارك بقسم اللغة
العربية وآدابها بكلية الآداب جامعة عدن

رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)

رد مع اقتباس