( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مشاركات مفتوحة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
طاهر نجم الدين
عضو فعال

طاهر نجم الدين غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 375
تاريخ التسجيل : Jan 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 175
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Thumbs up ترجمة العلامة الّلغوي الفقيه: أحمد بن محمد حامد محمد الحسني الشنقيطي.

كُتب : [ 12-31-2014 - 10:27 PM ]


قال العلامة اللغوي المفسر الدكتور/ عبدالعزيز بن علي الحربي - حفظه الله تعالى - في كتابه الفذ ( مفاتح المقصورة شرح مقصورة ابن دُريد الأزدي ) :
( ترجمة الشيخ أحمد/
الشيخ العلامة الّلغوي الفقيه: أحمد بن محمد حامد محمد الحسني الشنقيطي.
أقوى علومه: الّلغة, فالنحو, فالفقه, فالبلاغة, والأصول، والنسب، والسيرة .. ويحفظ في ذلك متونًا ودواوين.
وحِفظه لأشعار العرب، وأنظام شيوخه وشيوخهم وأقرانه ومعاصريه أمرٌ عَجَبٌ .. قال لي: إنه حفظ شعر الشعراء الستة الجاهليين قبل البلوغ؛ سماعًا من قراءة الطلاب على أبيه الذي أخذ عنه كل علومه, وأحَبّه أَبًا، وشيخًا عالمًا، ومربِّيًا .. وهو في الاعتقاد أشعري، ينتصر لمذهبه الفقهيّ والاعتقادي , وإذا نوقش في شيء من مسائله غضب, واعترتْهُ رِعْدَةٌ, وقال: لا يمكن حمل هذه الألفاظ؛ كالاستواء، والمجيء، والنزول، ونحو ذلك على ظاهرها .. وكنت اعتزمت على مباحثته في لطف، وأدَبٍ؛ وفاءً لحقّه, فلم أجده يتسع صدرُه، فتركت ذلك .. والله يغفر لنا وله.
وللعذر ميدان فسيح إذا كان المرء يتكلم عن غير هوى, وقصَدَ التنزيه والتعظيم؛ فمثلُ هذا قوله مَنُوطٌ بنيّته؛ إذا بذل وسْعَه في طلب الحق .. ولم يكُ - فيما نحسبه - صاحبَ هوىً؛ بل كان عالمًا عاملاً كثيرَ الذكر, والتلاوة, والتألُّه, والصِّيام .. وكان زاهدًا في الدنيا, لا يستعمل من وسائلها الحديثة شيئًا؛ إلا ما لا بدّ منه؛ فلا يتكلم في هاتف, ولا يستمع إلى مذياع، ولا يرضى بدخوله في منزله, ولا يشرب الشاي والبنّ .. ومن غريب ما أخبرني به: أنه منذ أربعة عشر عامًا لم يشرب ماءً، ولا شيئًا فيه ماءٌ, ويكتفي بشرب الّلبن الحليب, ولا يكاد يطعم شيئًا غيرَه معه؛ إلاّ إذا أُلْجِئ, ويغنيه ذلك عن الطعام والشراب .. قال لي ذلك عام 1415هـ بالمسجد الحرام، وأنا أقرأ عليه بقية ديوان الشعراء الستة الجاهليين.
ولم يكُ يقبل أن يذهب إلى بيت أحدٍ؛ إلاّ إذا كان من خاصّة خاصته؛ ولكنني أخذته بسيف الحياء، وقرأت عليه في أيّام ما لم أقرأه في شهورٍ؛ في المنزل، وفي الطريق، وفي السيارة، وفي المسجد.
كان الشيخ أحمد متقلّلاً من الدّنيا لا يملك شيئًا؛ إلا مِسْبحتَهُ، وثوبَه على جسده النحيل المائل للقِصر .. يبيت الليالي ذوات العدد وليس معه - وهو في المدينة - من المال شيءٌ .. وكان في الشهور الأولى من مقدَمه في ضيافة بعض الكرام من قومه, وكان إذا انقلبنا إلى منزله بحيِّ الطَّرفة يقدم لي جَفنةً غرَّاء من الحليب، ويقول: اشرب، ولا تترك فيها شيئًا؛ كرمًا منه، وإيناسًا، وتظَرُّفًا .. وفيه من الحياء الزائد لمن يلقاه أوّل مرّة ويقرأ عليه؛ ما يزيد عن الحدّ.
وقال لي في أول درس قرأته عليه: إني قَدِمْتُ إلى هنا لملاقاة عزرائيل(1) - ملك الموت - .. ولم يكن يعرف عن مولده بالدقَّة, ومبلغ علمه عن عمره سنة 1415هـ أنه بين السبعين والثمانين .. ووجدتُ في ترجمة أحد تلاميذه أنه أخبره بأنّ مولدَه كان عام 1332هـ تقريبًا؛ فلعلّ ذلك تحقق للشيخ مؤخرًّا.
وكان حريصًا على المكْث بالروضة المباركة بمسجد النبي - عليه الصلاة والسلام - .. ويصلي القيام في رمضان في منزله جالسًا، ودخلت ليلةً من ليالي رمضان وهو يصلي، ويقرأ سورة الحديد، فلما بلغ قوله سبحانه: { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ } [الحديد: ١٦] غلبه النشيج، واعتراه رجفة, أخذ بي مثلُها، ولهذا الموقف أثرٌ في نفسي إلى اليوم .. وللصدق أثَرٌ على مَنْ حوله يسري إليه من طرف خفي.. وكان يوصي خُلَّص تلامذته عقيب انتهائهم من دروسهم واستعدادهم للقيام؛ يوصيهم بأداء الوظيفة, والوظيفة عنده هي: الصلاة على النبي ، ولمّا كان بالمدينة المنورة اعتراه أسقام؛ لأنه لم يألف إلا حياةَ البدو، والمَحَاضر؛ حيث الهواء الطلق، والطلبة الجادُّون الذين يقرءون المتون على الطريقة المرضية التي يرضاها لهم .. وكان كثيرًا ما يشكو إليَّ ما يلقاه مِنْ عَنَتٍ في إقراءِ الطلاب الذين يقرءون عليه في منزله بالمدينة بطريقة فوضوية؛ يأتون إليه بكتب كبار لا يقيمون ألفاظها، ولم يتقنوا الضروريّ من اللغة والفقه، وفاتتهم مراحل كبيرة، ولم يحفظوا القرآن , وبعضهم لا يحسن قراءته .. وكنت أجدُ عنده في بعض الأحايين من يقرأ عليه كُتبا من كتب مقرّرات الدراسة , وقلت لواحد منهم - بعد أن ختم درسه في >تيسير العلاّم< للبسّام -: هذا كتاب لا يحتاج إلى شيخ , وليس من الكتب التي اعتنى بها الشيخ؛ حتى تجد لديه فوائدَ زائدةً، وتحريراتٍ نادرةً, وليس كتابًا من كتب اللُّغة حتى تقرأه عليه - وهو فارس هذا الميدان بلا شك -، وأنت فوق هذا تأخذ وقتنا ووقت الشيخ فيما لا يرضاه, ولكن الشيخ شديد الحياء لا يردّ أحدًا، ولا يمنعه من القراءة في أيّ ساعة من ليلٍ أو نهارٍ، ولو جاءه أحدٌ قبل الفجر، وطرق الباب لفتح له الباب، وأجلسه، وقال له: (قُلْ) وهي عبارةٌ يأمر بها الشيخُ الطالبَ للابتداء بدرسه، وبمواصلته أيضًا؛ فكان بيته كمشعرِ مِنىً؛ هي مَناخٌ لمن سبق.
وفي أول طلبي عليه كنت أتحيّن فرص خلوّه من الطلاب , فأخِفُّ إليه بعد الظهر حين الانصراف من الدراسة بالمرحلة الثانوية بالجامعة, فألقاه في المسجد النبوي, فأقرأ عليه , وأكتب ما أشاء مما يمليه, ثم أنقلب إلى الجامعة مسرورًا في عجلة؛ لأدرك مطعم الجامعة فلا أجد إلا طعامًا باردًا - شيئًا من الأرز، واللحم، أو الدجاج، مع باذنجان، أو رجلة - وأجد لذّة العلم قد أطفأت لذة الطعام بعد الجوع، وأطفأت كلَّ لذة .. ولم تزل جوعة العلم تُشبع ولا تَشْبع.. حدثني الشيخ الوالد - متّعهُ اللهُ بالعافية في الدارين - قال: كنا أيام طلبنا للعلم في مدرسة الشيخ القرعاوي بالجنوب لا نجد من الطعام إلا ما نسدُّ به الرَّمَق, وكانوا يهبُون لنا كلَّ يوم كِسْرةً صغيرة من السّمسم نشرب عليها الماء بقية اليوم، وكنّا نجد العلم أحلى وألذّ من تلك الكسرة, ومِنْ كُلّ شيءٍ.
وقد قال الشافعي :
سهري لتنقيحِ العلوم ألذّ لي
من وصْل غانية وطيبِ عناقِ

وأوّل ما حفظته منه في المجلس الأول أبياتٌ في لفظ الجلالة، وعددُ المرات التي ذُكر فيها في القرآن؛ قولَ الناظم:
اسمُ الجلالـة في القرآن ويحَكَ لا

تجهله فالجهل بئس الوصف للرَّجلِ

فَعَدُّه إن تُـردْ من غيـر بسملة
شِـينٌ وشـينٌ وسـينٌ للثلاث تلي

هذا هو الحق يا بن الأكرمين فلا
يغررك ما جاء في الأشمونِ والجمَلِ

والشين في حساب الجمّل لدى المغاربة بألف، والسين بتسعين. ولدى المشارقة الشين بثلاث مئة، والسين بستين.
وقد قلَّبت هذه الرموز على كل وجه فلم أجدها توافق الصّواب ولا تقاربه, وكأن الشيخ حفظها، ولم يناقش الحساب فيها .. والحساب الدقيق للفظ الجلالة في القرآن (2697) على ما هو مفصل في >المعجم المفهرس< لمحمد فؤاد عبد الباقي.
وممّا أتحف به في ذلك المجلس الأول قول الناظم:
كل فتى شبَّ بلا إعرابِ
فهـو عنـدي مَثَـلُ الغـرابِ

وإن رأيته لخودٍ عاشقا
فقل لها: دعي الغراب الناعقا

وقول الآخر:
وفي ترادف العلوم المنعُ ما
إن توأمان استبقا لم يخرجا

وأكثر ما كان يقرأ عليه الطلبة في النحو، والغريب، والفقه؛ يقرءون فيه مختصر خليل .. ولم يكن له اجتهاد إلا في دائرة المذهب المالكي, فقد يأخذ بما ليس بمشهور في المذهب , ولا أعرف له خروجًا عن المذهب، أو ترجيح قولٍ خارِجَهُ؛ في جميع ما حضرته من دروس الفقه عنده , وفيما سألته من مسائل - وهي كثيرة - .. وما كان في أقوال مذهبه من ترجيح لوالده أخذ به , ولا يكاد يخرج عن آرائه، وترجيحاته .. ووالده شيخه الأول، وله عليه عظيم الأثر .. ومن أحسن ما أجابني به في مسائل الفقه - ومعظم الإجابات تكون نظمًا محفوظًا؛ فهم لا يكادون يستسيغون غير النظم - مسألة صلاة المسافر خلف المقيم في الرباعيّة , فنثر الجواب، ثم أنشد نظْمًا:
إن اقتدى مسافر بحضري
أتمَّ حتمًا في المقام الأشهرِ

ولابن شعبان إذا ما تمّما
مـع الإمـام ركعتين سَلَّما

والانتظارُ للسَّـلام يجبُ
من بعد ركعتين قال أشهبُ

ومعنى الأبيات واضح .. وأعجبني أن يكون في أقوال المذاهب من يقول بذلك؛ لأنه لا يُذهِب هيبة المخالفة في مشهور الأقوال لدى الناس إلا ذِكْر من قال به ولو كان واحدًا؛ لا سيما إنْ كان من أتباع المذاهب الأربعة، وقد يكون ذلك عند بعض المتعصِّبين أقوى من ذِكْرِ تابعيٍّ، أو صاحب .. والكلام في هذه المسألة معروف، ومن غريب ما فيها: إلزام المقتدي بالإتمام إذا لم يدرك إلا ركعتين، أو ركعة، أو بعض ركعة؛ بعلّة الاقتداء الذي لا وجود له هنا إلا في الذهن .. وهناك أكثر من عشر صور تجب فيها، أو تجوز مخالفة الإمام؛ منها: صلاة المقيم خلف المسافر, وصلاة من يصلي المغرب خلف من يصلي العشاء. ومنها: إذا استخلف الإمام مسبوقًا فاتته ركعة أو أكثر، ومَعَهُ مَنْ أدرك الصلاة من أولها، وضابط تحقُّق المخالفة الممنوعة: أن تكون المخالفة في الانتقال إلى الأركان التي يجب أداؤها على المقتدي، فإذا انتهت صلاته فقد انتهى حكم الاقتداء.
وآراؤه النحوية يتبع فيها في الغالب آراء ابن مالك وابن بونة .. وآراؤه اللغوية يحمل فيها عِلم غيره, وله عناية بالقاموس, ويحفظ مقطّعات لا تُحصى كثرةً في مسائل اللغة؛ لوالدِهِ, وللحضرمي, وعبد الودود, والحسن بن زين, وغيرهم. ولنفسه نظم دون ذلك.
وطبيعة المدرسة الموريتانية (مدرسة المَحَاضر) تغليب جانب الحفظ على جانب الفهم وتربية الحافظة، والعناية بها على حساب مَلَكة الفَهْم؛ فينشأ الطالب محصور الفكر، محدود التخيُّل، ينغلق عليه الجواب في المسألة إذا لم يسعفه خاطره بمحفوظٍ فيها, ويصعب عليه الكلام فيما لا يحفظ فيه؛ وهذا من أعظم الأخطاء التي تُرتَكب في تلقين التلاميذ وتضييق أذهانهم .. وإنّما تنمو المَلَكات وتَقْوَى بالتربية، والمعالجة، والمُمارسة، والترويض، وأنفع شيء للحفظ هو الحفظ نفسه؛ لا الزنجبيل, ولا الزبيب, ولا الكندُر, ولا البلاذِر .. وأنفع شيء للفهم هو التفهّم، وترويض الذهن على فهم المسائل العسرة بالترقّي , وكُلٌّ منهما - أعني: الحفظَ، والفَهْمَ - ضروري لطالب العلم؛ فإنْ كان لا بدّ من أحدهما فالفهْمُ أَوْلى؛ ومَنْ فهم فقد حفظ، والناس في ذلك على مراتب, وفيهم من تقوده إحدى مَلَكَاتِهِ، ولا تخضع له، ولا لترويضٍ؛ لأنها أقوى من إرادته.
مما كان يميز الشيخ : الحفظُ المفرطُ - قال بعض أهل بلده: إنه عديم النظير في ذلك -, والتبحّر في علوم اللغة, والتواضع, والحلم, والزهد في الدنيا, وسلامة القلب, وعفة اللسان, ولين الجانب, وخفض الجناح, والإخبات, والورع.
وقد شهد له مَن لَقِيَه من أهل العلم بسعة العلم , وعجبوا من حفظه، وزهده؛ كالشيخ عبد الفتاح أبي غدة :, والشيخ عبد الله بن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي, والشيخ جبران بن أحمد صالح، وغيرهم.
وله ابنان صالحان؛ أكبرهما محمد, له عناية باللغة، ويحفظ مثلث ابن مالك, والمختار .. وهو أشبه بأبيه.
ومن آراء الشيخ: جواز المرور بين يدي المصلِّي إذا كان يصلي في مخرج المصلين وطريقهم, ويقول: إثم ذلك عليه .. وصافح مرّة رجلاً وهو - أي الرجل - قائم يصلي, فقلت له، فقال: يجوز, والمذهب المالكي واسع في هذا الباب .
ويرى فضل المدينة على مكة؛ تبعًا للإمام مالك :.
قرأت عليه ألفية بن مالك ولم أتمّها, ومثلثَ ابن مالك كاملاً, ومعلّقةَ طرفة, والأعشى, ثم قرأت ديوان الشعراء الستة بمكة, وقرأت عليه قبل ذلك لاميّة الشَّنفرَى, وقصيدة كعب بن زهير, وبعضَ ديوان ذي الرُّمَّة, ومقصورةَ ابن دريد, ومقصورة أخرى لأحد علمائهم, مطلعها:
أشاقك بعد تولي الصبا
حُمول بكرْن بأدْم الظِّبا

وقرأت عليه شيئا من عمود النسب, والسلم المُنَورَق كاملاً, وكذلك الجوهر المكنون في البلاغة, وقرأت عليه تلخيص القزويني من أوله إلى آخره قراءةً سريعةً؛ أسألُ فيها عمّا أشكل، وقرأت عليه بعض >مراقي السعود< في أصول الفقه، وحضرت دروسًا مفرَّقة لكثير من تلامذته في >مختصر خليل<.
جاءني نبأ وفاته - عليه رحمة الله - وأنا أكتب ترجمته، وأصحح كتابي >مفاتح المقصورة<. وأُخْبِرْتُ أنّ وفاته كانت يوم الثلاثاء الخامس عشر من ربيع الأول من عامنا هذا (1428هـ) وعاش مدة عمره ممتّعًا بجميع حواسه؛ رحمه الله رحمة واسعة , وأحسن ذِكره في الصالحين, ورفع درجته في عِلّيّين.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
راجية الجنان
عضو نشيط
الصورة الرمزية راجية الجنان
رقم العضوية : 2268
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة : مكة المكرمة
عدد المشاركات : 550
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

راجية الجنان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-01-2015 - 06:44 AM ]


ترجمة ابن دُريد الأزدي من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية الأزدي البصري الدوسي (223هـ/837م - 321هـ/933م)
من نسل ملك العرب مالك بن فهم الدوسي الأزدي .
هو عالِم و شاعر وأديب عربي و من أعظم شعراء العرب .

نسبه : أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية بن حنتم بن حسن بن حمامي بن جرو بن واسع بن وهب بن سلمة بن حاضر بن أسد بن عديض بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان .

ولد في البصرة في سكة صالح في خلافة المعتصم سنة ثلاث وعشرين ومئتين للهجرة، وكان أبوه وجيهاً من وجهاء البصرة، وقرأ ابن دريد على علمائها وعلى عمه "الحسين بن دريد"، وعند ظهور الزنج في البصرة انتقل مع عمه إلى عُمان وذلك في شهر شوال عام 257هـ، وأقام فيها اثنتي عشرة عاماً، ثم رجع إلى البصرة وأقام فيها زمناً، ثم خرج إلى الأحواز بعد أن لبى طلب عبد الله بن محمد بن ميكال الذي ولاه الخليفة المقتدر أبو الفضل جعفر ( خلافته من 295 هـ – 320 هـ ) أعمال الأحواز ، فلحق به لتأديب ابنه أبا العباس إسماعيل وهناك قدّم له كتابه العظيم جمهرة اللغة سنة 297 هـ وتقلد ابن دريد آنذاك، ديوان فارس فكانت كتب فارس لا تصدر إلا عن رأيه، ولا ينفذ أمر إلا بعد توقيعه ,وقد أقام هناك نحواً من ست سنوات, ودخل ابن دريد بغداد شيخاً سنة 308 هـ وأقام بها حتى وفاته سنة 321 هـ .[1]. مدح ابن دريد آل ميكال بقصيدته المشهورة المقصورة.
وهو صاحب الأرجوزة التي قال فيها:
من لم تفده عبراً أيامه كان العمى أولى به من الهدى
ومن شعره يهجو نفطويه النحوي قائلاً:
أف على النحو وأربابه قد صار من أربابه نفطويه
أحرقه الله بنصف أسمه وصير الباقي صراخاً عليه
أثنى كثير من العلماء على ابن دريد ,قال أبو الطيب اللغوي: ابن دريد انتهى إليه علم لغة البصريين وكان أحفظ الناس، وأوسعهم علماً، وأقدرهم على الشعر, وما ازدحم العلم والشعر في صدر أحدٍ ازدحامهما في صدر أبي بكر بن دريد.
كان ابن دريد سخياً لا يمسك درهماً ولا يرد محتاجاً، عاد من الأحواز إلى البصرة ومنها إلى بغداد، عام 308هـ، وأنزله علي بن محمد الجواري بجواره في محلة باب الطاق وأكرمه، وعرف الخليفة المقتدر العباسي فضله وعلمه، وأمر أن يجري عليه في كل شهر خمسون ديناراً، فأقام في بغداد إلى أن توفي.
وقد تخرج على يديه كثير من العلماء والأدباء منهم أبو الفرج الأصفهاني صاحب كتاب "الأغاني" وأبو الحسن المسعودي مؤلف "مروج الذهب" وأبو عبيد الله المرزباني مؤلف "معجم الشعراء" وأبو علي القالي مؤلف كتاب "الأمالي" والنهرواني مؤلف "الجليس الصالح" [2] , وأخذ هو عن أبي حاتم السجستاني
من مصنفاته
لقد وضع ابن دريد أكثر من خمسين كتاباً في اللغة والأدب ومنها:
الأشربة.
الأمالي.
الجمهرة في علم اللغة
السرج واللجام
كتاب الخيل الكبير
كتاب الخيل الصغير
كتاب السلاح
كتاب الأنواء
كتاب الملاحن
الاشتقاق كتاب ضد الشعوبية وفيه يفسر اشتقاق الأسماء العربية.
المقصور والممدود
ذخائر الحكمة
المجتنى
السحاب والغيث
تقويم اللسان
أدب الكاتب
الوشاح
زوار العرب
اللغات
وفاته:
توفي في بغداد ودفن في المقبرة العباسية المعروفة مقبرة الخيزران، ليلة السبت 23 رجب سنة 321هـ/933م، وكان يومها مطر شديد ولم يخرج بجنازته إلا نفر قليل من محبيه وعارفي فضله ودفن معه قبل ساعة أبو هاشم الجبائي شيخ المعتزلة.
وقال جحظة البرمكي في رثاء ابن دريد:
فقدت بإبن دريد كـل فـائدة لمـا غدا ثالث الأحجار والترب
وكنت أبكي لفقد الجـود منفرداً فصرت أبكـي لفقـد الجود والأدب


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by