مجمع اللغة العربية بمكة يطلق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
قمر سعيد
عضو فعال

قمر سعيد غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 10345
تاريخ التسجيل : Mar 2020
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 157
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (3156) : ما إعراب: "أَرْبَعٌ لَا تُجْزِئُ... الْعَوْرَاءُ بيّن عَوَرُها...؟

كُتب : [ 01-16-2022 - 04:29 PM ]


السلام عليكم ورحمة الله
قال عليه الصلاة والسلام: "أربع لا تجوز في الأضاحي: العوراء بيّن عورها، والمريضة بين مرضها، والعرجاء بين ظلعها...".
السؤال: المراد بـ(أربع) الصفات، فلماذا قال: (العوراء والمريضة ...) وهي ليست صفات، بل هي الأضاحي بعينها؟ كيف نقدر في هذا الكلام؟
وما إعراب (العوراء بيّن عورها...)؟ هل نعرب (العوراء) مبتدأ و(بيّن) خبرها؟ ولكن هل يصح المعنى حينئذ؟




التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 01-21-2022 الساعة 11:20 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-17-2022 - 12:48 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,290
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-21-2022 - 11:22 AM ]


الفتوى (3156) :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طبتم أيها السائل الكريم
نصُّ الحديث الوارد في كتب السنة هو: "أَرْبَعٌ لَا تُجْزِئُ فِي الْأَضَاحِيِّ: الْعَوْرَاءُ الْبَيِّنُ عَوَرُهَا، وَالْمَرِيضَةُ الْبَيِّنُ مَرَضُهَا، وَالْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ظَلْعُهَا،.. "
ثم إن المراد بـ(أربع) هنا ليس (الصفات) بل (الأنعام) الموصوفة بتلك الصفات، والتقدير: أربعُ بَهائِمَ مِنَ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ لا تُجْزِئُ فِي الْأَضَاحِيِّ...
وتُعرب (أربَعٌ) مبتدأ نكرة ساغ الابتداء بها لوصفها بـ(لَا تُجْزِئُ فِي الْأَضَاحِيِّ)، فقد تقرَّرَ في القواعد أنَّه إذا وُصِفت النكرة لفظًا يجوز الابتداء بها، مثل قوله تعالى: (وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ)، فكلمة (عبدٌ) في الآية الكريمة موصوفة بكلمة (مؤمنٌ)؛ لذلك جاز الابتداء بها فهي نكرة موصوفة لفظًا.
والعَوْراءُ: خَبَرٌ، والبَيِّنُ عَوَرُها صفة له، وما بعده معطوف عليه إعرابًا وموقِعًا، والله تعالى أعلم.
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

د.مصطفى شعبان
أستاذ مساعد اللغة العربية وآدابها بكلية اللغات-
جامعة القوميات بشمال غربي الصين
راجعه:
أ.د. محروس بُريّك
أستاذ النحو والصرف والعروض
بكلية دار العلوم جامعة القاهرة
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc. Trans by