( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أحمد سعيد
عضو جديد

أحمد سعيد غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4868
تاريخ التسجيل : Jan 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 61
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (2710) : المُستشَهد بكلامهم على صحة اللغة

كُتب : [ 11-21-2020 - 02:26 PM ]


لا أحدَ يُحتجُّ بكلامِه علىٰ اللغة مِن بعد فُتوح بلاد الأعاجم إلّا مَن كان لُغويًّا صِرفًا.
ممكن تكتبون لنا أسماء هؤلاء اللغويّينَ؟ وكيف نعرف صحّةَ ثُبوت كلامِ قائلٍ منهم؟
أو ممكن تكتبون لنا الضابط للتعرُّف عليهم.



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 12-02-2020 الساعة 01:59 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,172
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-24-2020 - 02:07 PM ]


(لقد أحيل السؤال إلى أحد المختصين لموافاتكم بالإجابة قريبا).

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,172
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-24-2020 - 03:36 PM ]


الفتوى (2710) :
هذا موضوع طويل متشعبٌ فيه كلام كثيرٌ وأخذ وردٌّ واختلافٌ وليسَ ضَربَةَ لازب؛ ففي العُرف أنّه عِنْدَما يُتَكَلَّمُ عَنِ «المُتَكَلِّمِ العَرَبِيّ» فَإِنَّما يُعْنى بِهِ مَنْ صَدَرَ عَنْهُ لِسانُ الْعَرَبِ ونَطَقَ بِهِ وجُمِعَتْ مِنْهُ اللُّغَةُ ويَدْخُلُ فيهِ لُغاتُ العَرَبِ، وفي حقيقة الأمر نجدُ أنّ ما صُرِّح به من أسماءِ القَبائلِ التي جُمعَت منها اللغةُ لا يُطابقُ تمامًا ما اعتُمِدَ عليه في بناء القواعد؛ فقدْ ذَهَبَ د. خالِد عَبْد الكَريم جُمُعَة في دِراسَتِه لِشَواهِدِ الشِّعْرِ في كِتابِ سيبَوَيْه، إلى أنّ ما استَشْهَدَ بِه سيبَوَيْهِ مِنْ شَواهِدَ يُناقِضُ في جُزْءٍ مِنْه ما صَرَّحَ بِه الفارابِيُّ في كِتابِه المُسَمّى بِـ "الألْفاظ والحُروف" إذْ ذَهَبَ الفارابِيُّ إلى أَنَّهُ لَمْ يُؤْخَذْ عَنْ قَبيلَةِ قُضاعَةَ بَيْنَما اسْتَشْهَدَ سيبَوَيْهِ بِشُعَراءَ مِنْ قُضاعَةَ، وذَكَرَ أَنَّهُ لَمْ يُؤْخَذْ عَنْ ثَقيف، واسْتَشْهَدَ سيبَوَيْهِ بِشِعْرِ أَبي مِحْجَنٍ الثَّقَفِيِّ والحارِثِ بْنِ كَلْدَةَ وأُمَيَّةَ بْنِ أَبي الصَّلْتِ... وبالجُمْلَةِ اسْتَشْهَدَ سيبَوَيْهِ بِشُعَراءَ مِنْ تَميمٍ، وهَوازِنَ، وبَكْرٍ، وتَغْلِبَ، وأَسَدٍ، وغَطَفانَ، وقُرَيْشٍ، وهُذَيْلٍ، والرّبابِ، وسُلَيْمٍ، وكِنانَةَ، وعَبْدِ القَيْسِ، وباهِلَةَ وضُبَيْعَةَ، ومُزَيْنَةَ، وإِيادٍ، وضَبَّةَ، وعدوانَ، والأَزْدِ، ومذْحِجٍ، وقُضاعَةَ، وطَيِّئٍ، وأَنْمار، وكِنْدَةَ، وعامِلَةَ، وهَمدانَ، وغَيْرِهِمْ. ومِنْ مَصادِرِهِ في رِوايَةِ اللُّغَةِ يونُسُ بْنُ حَبيبٍ والخَليلُ وأَبو الْخَطّابِ الأَخْفَشُ وعيسى بْنُ عُمَرَ والأَصْمَعِيُّ. وسَمِعَ شَواهِدَ شِعْرِيَّةً مُشافَهَةً.
وَوَجَّه الباحِثُ د. خالِد عَبْد الكَريمِ جُمُعَة كَلامَ أبي نَصْرٍ الفارابِيّ؛ إذْ ذَكَرَ أنّ مُرادَه هُوَ أنّ اللُّغَوِيّينَ العَرَبَ أخَذوا أكْثَرَ اللُّغَةِ عَنْ قَيْسٍ وتَميمٍ وأسَدٍ، ولَمْ يأخُذوا إلاّ القَليلَ عَنْ غيْرِهِمْ مِنَ القَبائِلِ. وأمّا نَفْيُ الفارابِيّ القاطِعُ أن يَكونَ اللُّغَوِيّونَ قَدْ أخَذوا عَنْ قُضاعَةَ وغَسّانَ وإيادٍ وتَغْلِبَ وثَقيفٍ لِمُجاوَرَتِهِم لِغَيْرِ العَرَبِ أو مُخالَطَتِهِم التُّجّارَ، أو لِغَيْرِ ذلِكَ مِنَ الأسْبابِ التي تَطْعَنُ في فَصاحَةِ بَعْضِ القَبائِلِ، فَتَفْسيرُه أنّ اللُّغَوِيّينَ أخَذوا عَنْ قَبائلِ قَيْسٍ وأسَدٍ وتَميمٍ وهُذَيْلٍ وكِنانَةَ وبَعْضِ الطّائِيّينَ الشِّعْرَ والنَّثْرَ مَعًا، أمّا القَبائِلُ الأخْرى فَلَمْ يَأخُذوا مِنْها إلاّ الشِّعْرَ فَحَسْبُ لانْتِشارِه في جَزيرَةِ العَرَبِ كُلِّها.
(انْظُرْ مَقالَةَ الفارابِيّ كَما نَقَلَها السُّيوطِيّ عَنْ كِتابِه "الألْفاظ والحُروف" في كِتابِ "المُزْهِر في عُلومِ اللُّغَةِ وأنْواعِها" تحقيق: محمّد أحمد جاد المَوْلى وعَلِيّ محمّد البجاوِيّ ومُحَمّد أبو الفَضْل إبْراهيم، دار الفِكْر للِطِّباعَة والنَّشْرِ والتَّوْزيع، دار الجيل، بَيْروت، 1/211-212. وانْظُر التَّعْليقَ عَلى كَلامِ الفارابِيّ في الاسْتِشْهادِ بِلُغاتِ العَرَبِ، كِتابَ د. عَبْد الكَريم خالِد جُمُعَة: شَواهِد الشِّعْر في كِتابِ سيبَوَيْهِ، مَكْتَبَة دار العُروبَة، الكويت، ط.1، 1400-1980، الصَّفَحات: مِن 273 إلى 303).
اللجنة المعنية بالفتوى:
المجيب:

أ.د. عبدالرحمن بودرع
(نائب رئيس المجمع)
راجعه:
أ.د. أبو أوس الشمسان
(عضو المجمع)
رئيس اللجنة:
أ.د. عبد العزيز بن علي الحربي
(رئيس المجمع)



التعديل الأخير تم بواسطة د.مصطفى يوسف ; 12-02-2020 الساعة 02:00 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by