( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن المجمعيين ( أعضاء المجمع ) > مقالات أعضاء المجمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية د. عبدالعزيز بن علي الحربي
 
د. عبدالعزيز بن علي الحربي
مؤسس المجمع

د. عبدالعزيز بن علي الحربي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 17
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 278
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post الوصُولُ إلى الأصُول..!!

كُتب : [ 11-21-2014 - 05:03 PM ]




الوصُولُ إلى الأصُول..!!
السائل (!): هل التضلّع من علوم الّلغة العربية شرط في دراسة أصول الفقه، وما هو الكتاب الذي ترشدني إليه من كتب أصول الفقه؛ لأنني أجد صعوبة في دراسته؟
الفتوى 152: لعل الصُّعوبَة التي تجدها في دراستك علمَ أصول الفقه لضعفك في علم العربية، فالحاذق بعلم النحو والبيان قادر على استيعاب علوم الشريعة وسائر علوم العربية جميعها؛ لأن الّلغة أمُّ العلوم، واحتضان الأمّ ولدها هو الأصل.
وأنت إذا درست ذلك العلم الذي يسمّى علم الآلة فُتِّحت لك أبواب أصول الفقه وغير أبوابه، ذلك بأن علم أصول الفقه ليس بعلم ذاتيّ مستقلّ بنفسه، بل هو (تجميع) كما نقول اليوم عن الجهاز أو الآلة المصنوعين في غير بلدهما، ولا يبقى منه عند تجريده إلا شيء قليلٌ، بعضه مما اختلف في الاحتجاج والاستدلال به، وبعضه يمكن الاستغناء عنه؛ لأنه مركوز في الأذهان، كما استغنى عنه من كان قبل تدوين الأصول.
فأول علم أصول الفقه مباحث لفظية ومباحث لغوية، كالكلام عن المشترك والمترادف ومعاني الحروف والحقيقة والمجاز، وفي وسطه الكلام عن مباحث في الكتاب والسنة، والطالب يدرسها في علوم القرآن، وعلوم الحديث، على نحو واسع. وأمّا الإجماع فلا سبيل إلى تحققه إلا حين يكون معتمدا على نصّ، إلا ما ندر، وهذا هو الذي يقول في مثله الإمام أحمد: من أدّعى الإجماع كذب.
وما كان معتمداً على نصّ لا حاجة فيه إلى الإجماع إلا كحاجة المؤكّد إلى التوكيد، وأهل العلم مختلفون في حدّ الإجماع، وفي أنواع كثيرة منه، ومثله القياس، وهو نوع من الاجتهاد تفزع الأذهان إليه عند الحاجة عن طبع، فتصيب العقول فيه وتخطئ، وليس بدليل ملزم إلا إذا كان منصوصَ العلّة، وحينئذ يكون خارجا عن مسمى القياس أصلا، وعلته المنصوصة هي الدليل، ومعرفة هذا وذاك سهلة، والتعادل والتراجيح ثم الاجتهاد، كل ذلك متفرّع عن القياس.
فوصيتي لك ولكل طالب علم إذا أراد التحليق في سماء العلوم وأراد بناء الثقة في نفسه أن يتشبّع، بل أن يتضلّع، كما ذكرت في سؤالك من علوم العربية نحو وصرفا ومعاني وبيانا ودلالات وفقها لذلك كلِّه.. فإذا تم ذلك لك فانظر إلى ما يناسب حالك من كتب الأصول، ومن أحسنها وأيسرها كتاب (( الإحكام في أصول الأحكام)) لابن حزم، ومن أعظمها كتاب ((الرسالة)) للشافعي، ومن أجودها في بيان المقاصد ((الموافقات)) للشاطبي، ومن أجمعها وأخصرها ((جمع الجوامع للسبكي، ومن أكبرها كتاب ((البحر المحيط)) للزركشي، ومن أصغرها ((الورقات)) للجويني، فاختر منها ما يوافقك. والسلام.



توقيع : د. عبدالعزيز بن علي الحربي

.

د . عبدالعزيز بن علي الحربي
azz19a@hotmail.com
0505780842

.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
الهيثم
عضو فعال
رقم العضوية : 2065
تاريخ التسجيل : Aug 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 196
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

الهيثم غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-22-2014 - 06:51 PM ]


بارك الله فيكم


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
يوسف سليمان
عضو جديد
رقم العضوية : 2857
تاريخ التسجيل : Aug 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 11
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

يوسف سليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 08-18-2015 - 01:30 AM ]


رحم الله أبا تراب؛ فقد كان قال في بعض مقدّماته (من كان في علوم العربيّة غواصة؛ كان لمراد الله ـ تعالى ـ ومراد نبيّه ـ صلى الله عليه وسلّم ـ درّاكة) أو كلاما هذا معناه.

أما الكتب التي وضعها أستاذنا على طرف الثُّمام وحبل الذراع؛ فإنها متباينة المشارب، متنوعة الموارد، ولست أشكّ أن كتاب "التاج" زفر في زفر، على تعبير الفيروزآبادي، لكن سلْكه في الكتب القريبة، مرام دونه حدد، فإن فيه من معتاص المسائل ما لا سبيل إلى فكّه، وردّه إلى عوامله الأوليّة، إلا بالدرس والتنقير والتفتيش ومثافنة أولي الطول ممن رسخت أعقابهم في المعقول والمنقول.

دع عنك مجاوزته ـ في "جمعه" ـ عن سبيل الأولين في المطالب الإلهيّة، والسلوك.

ومهما يكن من أمر؛ فإن ذلكم شرح يطول، ولعل الشيخ الرئيس، يفرد هذا المبحث ببعض مما يملح ويحسن ولا تنقبض عنه الألسن.

رحم الله أبا محمد، وسقى جدث التاج، وختم لراقم هذه الأحرف بخير، يوم لا ينفع مال ولا بنون، ولا تكاثر في العلوم والفنون.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by