( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > نقاش وحوار > نقاشات لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
د.مصطفى يوسف
عضو نشيط

د.مصطفى يوسف غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 4449
تاريخ التسجيل : Oct 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,566
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي 101-عالم ورأي-أ.د.أحمد فؤاد باشا، ورأيه في نشر العلم وثقافته بالعربية:

كُتب : [ 03-22-2019 - 12:38 PM ]


سلسلة (عالم ورأي)
تهدف هذه السلسلة إلى استجلاء رأي عالم من علمائنا حول قضية من القضايا، أو عقبة من العقبات التي تواجه أبناء العربية، أو طرح رؤية لاستنهاض الهمم وتحفيز العزائم. فإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهمًا، إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر.

101- الأستاذ الدكتور أحمد فؤاد باشا أستاذ الفيزياء بكلية العلوم جامعة القاهرة، وعضو مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ورأيه في نشر العلم وثقافته بالعربية:
نجح علماء الحضارة الإسلامية في توحيد لغة العلم والحضارة والحياة، وأدى هذا التوحيد اللغوي إلى إزالة الحواجز بين لغة العلماء ولغة الجماهير، فجعل مفاهيم العلم والتقنية ونتائجها متاحة لأبناء المجتمع للثقافة والتطبيق؛ ومن ثم لم يصبح العلم في العصر الذهبي الإسلامي عالميًّا فحسب، وإنما أصبح جماهيريًّا أيضًا.
وكانت هذه الخطوة نقلة حضارية بعيدة المدى ولم يسبق لها مثيل، ونجد أمثلة عديدة لهذه النقلة الحضارية التي تندرج تحت ما نسميه اليوم "الثقافة العلمية للجميع"، منها "كتاب الحيوان" للجاحظ الذي عاش في القرنين الثاني والثالث الهجريين (الثامن والتاسع الميلاديين) ففي هذه الموسوعة العلمية والأدبية الشاملة، حاول أبو عثمان عمرو بن بحر، الملقب بالجاحظ لجحوظ عينه، أن يقدم خليطًا من المعارف العامة والملاحظات الخاصة، متخذًا من الكون بكل ما فيه برهانًا على ما يقول، وأفاد كثيرًا من ثراء اللغة العربية الزاخرة بالألفاظ والتعابير عن الأشياء والألوان والأصوات بجميع هيئاتها وأشكالها ودرجاتها، واستطاع أن يوسع إطار العربية ليشتمل على كثير مما جد على الفكر في عصره، لكن دون تضييق على نفسه، أو على العلم الذي هو بصدده، فما لا يوجد له مقابل في العربية من أسماء أجنبية يضعه بلفظه وحروف عربية، وهو المنهج الذي يتبعه العلماء الآن في عصرنا عند ترجمة المصطلحات العلمية إلى العربية أو تعريبها.
وهناك أيضًا من مؤسسات نشر الثقافة العلمية في العصر الإسلامي جماعة "إخوان الصفا وخلان الوفا" في البصرة في النصف الثاني من القرن الرابع الهجري (العاشر الميلادي)، فإذا نحينا الجوانب السياسية والمذهبية، يتضح لنا أن هذه الجماعة كانت بمثابة جمعية علمية تعليمية تثقيفية في المحل الأول، قال عنها مؤرخ العلم "هولميار" إنها واحدة من أقدم الجمعيات العلمية التي تحققنا من وجودها، وإن اهتمامات أعضائها لتتفق كثيرًا واهتمامات الذين أقاموا الجمعية الملكية في لندن بعد قرون. ولقد ألف إخوان الصفا رسائلهم الاثنتين والخمسين في مختلف أبواب الفلسفة والعلم لتذيع بين طلاب الثقافة العلمية في عصرهم.
من ناحية أخرى، جاءت "الشروح" في التراث العربي الإسلامي لغاية علمية بحثية تستهدف تعميق العلم وتفريعه وتطويره وتعليله وتحليل أصوله، أو لغاية تعليمية تستهدف تبسيطه وتسهيله وشرح غامضه، أو لنقده وتفنيد الآراء الواردة فيه، وهذا مما يثري الشرح ويجعله أحيانًا ذا أهمية علمية وثقافية لا تقل بمكان عن أهمية المخطوط أو الكتاب المشروح، وربما يفوقه شهرة واهتمامًا. وأحيانًا يكون للشرح شرح أو شروح نتيجة لتوالي الأفكار وتكاثرها. وهناك أيضًا شروح المختصرات ومختصرات الشروح. وكلها تعكس الاهتمام بالعلم وثقافته ونشرهما بلغة عربية صحيحة.
وتجدر الإشارة أيضًا إلى دور المنظومات العربية في تبسيط العلم ونشر الثقافة العلمية، حيث نجد أن النظم التعليمي قد أسهم كثيرًا في تيسير حفظ العلوم والمعارف بوجه عام، وسهولة تمثلها واسترجاعها، فضلًا عن أنه أسهم في أحيان كثيرة في الحفاظ على المعارف ذاتها. وهناك أمثلة عديدة لهذه المنظومات، منها ما تفوق عدة أبياتها الألف بيت، مثل أرجوزة في الطب لابن سينا (ت 428ه) وتضم 1326 بيتًا، ومنهاما دون الألف بيت، مثل "الأرجوزة الياسمينية في علم الجبر والمقابلة" لابن الياسمين (ت 601ه)، ويبلغ عددها 52 بيتًا من بحر الرجز، وهي تعرض بصفة أساسية لشرح أصول علم الجبر، واستخراج جذور معادلات الدرجة الثانية بأنواعها المختلفة.
المصدر: لغة العلم العربية وتحديات البقاء الحضاري، بحث مقدم إلى مؤتمر: اللغة العربية وتحديات البقاء، ص 166- 168.
إعداد: د. مصطفى يوسف



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
85-عالم ورأي- د.علي مدكور،ورأيه في أثر النهوض بالعربية على الإبداع والتذوق والمعرفة: د.مصطفى يوسف نقاشات لغوية 0 08-18-2018 03:58 PM
84- عالم ورأي-أ.د. أحمد فؤاد باشا، ورأيه في الخطوات الإجرائية نحو تنمية لغة العلم: د.مصطفى يوسف نقاشات لغوية 0 08-10-2018 09:09 PM
83-عالم ورأي- أ.د علي مدكور، ورأيه في أسباب النهوض بالعربية على سياسيًّا واقتصاديًّا: د.مصطفى يوسف نقاشات لغوية 0 08-04-2018 05:41 PM
82-عالم ورأي-أ.د. علي مدكور، ورأيه في أسباب النهوض بالعربية على المستوى التعليمي د.مصطفى يوسف نقاشات لغوية 0 07-27-2018 02:20 PM
70-عالم ورأي: أ.د. أحمد فؤاد باشا، ورأيه في التعريب والحوسبة: د.مصطفى يوسف نقاشات لغوية 0 04-06-2018 10:01 PM


الساعة الآن 06:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by