( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > مشاركات مفتوحة في علوم (( اللغة العربية ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
عبدالله بنعلي
عضو نشيط

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,932
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي من مجمع اللغة العربية الافتراضي

كُتب : [ 02-11-2019 - 10:16 AM ]


مجمع اللغة العربية الافتراضي الاستاذ الدكتور عبدالرزاق الصاعدي
ما وزن ماريّة؟ سؤال صرفيّ وجائزة

ما وزن ماريّة؟ سؤال صرفيّ وجائزة

من كلام العرب ما يُشكل وزنه وتتداخل فيه أصول (جذور)، وهو كثير في
المعتلّات والمهموزات في الغالب، ومنه (الماريّة) بتشديد الياء، ولها معان
متقاربة، وجاء منها في معاجمنا القديمة: قَطاة مارِيّة؛ أي: لؤلؤيّة اللون ملساء
كثيرة اللحم، وامرأة ماريّة بيضاء برّاقة مكتنزة اللحم، والماريّة البقرة الوحشية،
قال الأصمعي: لا أعلم أحدًا أتى بهذه اللفظة؛ أي: (الماريّة) إلا ابن أحمر، قال:

مارِيَّةٌ لُؤْلُؤانُ اللَّوْنِ أَوْرَدَها طَلٌّ وبَنَّسَ عَنْها فَرْقَدٌ خَصِرُ

والمارِيُّ:
وَلَدُ البَقَرَةِ الأَبيضُ الأَملَس. والمُمْرِية من البَقَرِ: التي لها وَلَدٌ
ماريٌّ؛ أي: بَرَّاقٌ.
ويحتمل لفظ (ماريّة) ثلاثة جذور، وخمسة أوزان، وهي:

الأول:
أن يكون الجذر (م ر و/ م ر ي) وفيه معنى البياض واللمعان، وفي هذا الجذر وضعها الأزهري
في التهذيب والصغاني في التكملة والذيل والصلة، وابن منظور في اللسان والفيروزي في
القاموس والزبيدي في التاج. فيحتمل في التصريف وزنين:

1-
فاعولة: من المرو، وهو الأظهر، وفيه معنى الملاسة والبياض واللمعان، ومن نظائرها في الوزن:
تامُورة وراعُوفة وبانُوفة اسم امرأة. ونظيرها من المعتل: آخيَّةِ العُود، وأصلها:
آخويّة، على فاعولة. وتقدير ماريّة قبل الإعلال: إن كانت من المرو: مارُوْوَة، ثم ماروّة بالإدغام، ثم قلبت الواو ياء تخفيفا، وكسرت الراء قبلها، فقالوا: ماريّة، وتقديرها إن كانت من المري: مارُوْيَة، اجتمعت الواو والياء والسابق منها ساكن فقلبت الواو ياء، وأدغمت في الياء بعدها، وكسرت الراء للمناسبة، وأشار إلى هذا الوزن ابن سيده في المحكم في (م و ر) بقوله: ((وقد تكونُ المارِيَّة فاعُولَة من المَرْي)).

2- فَلَعِيَّة، على القلب المكاني، من المرو، وتقديرها قبل الإعلال: مَوَريِّة، فقلبت
الواو ألفا لتحرّكها وانفتاح ما قبلها، وهذا وجه مرجوح؛ لأنّ الظاهر أولى حينما يمكن الحمل عليه.

الثاني:
أن يكون الجذر (م و ر/ م ي ر) وفيه معنى الانسياب والملاسة، ومنه: الناقة تمور فيسيرها، وهي موّارة: سريعة، وفرس موّارة الظهر، والمور الموج، وفي هذا الجذر وُضعت
المارية في المحكم لابن سيده واللسان لابن منظور والقاموس للفيروزي والتاج للزبيدي.فتحتمل وزنين:

1- فَعَليّة،
على الظاهر، وفي هذا الوزن وضعها الفارابي في معجمه ديوان الأدب، ونظيرها: الماذِيَّةُ، وهي الدّرْعُ السَّهلةُ الليَّنةُ.
وقال: ((هذا البابُ أصْلُ الألفِ فيه واوٌ أوياءٌ)) يعني الألف التي هي محل عين الكلمة.

2-
فالُوعة، على القلب المكاني، وتقديرها قبل القلب والإعلال: ماوُوْرَة على فاعُولة، فقُدّمت الراء، وهي لام الكلمة على الواو التي هي عين الكلمة: وتقديرها: مارُوْوَة، فأدغمت الواوين، مارُوّة، وقلبت ياء للتخفيف قلبًا غير لازم، وكسرت الراء قبلها للمناسبة.

الثالث:
أن يكون الجذر (أ ر ي/ و ر ي) وفيهما معنى البياض واللمعان والامتلاء، ولم يجعلها أحد من المعجميين في هذين الجذرين أو أحدهما، وهي تحتملهما، ووزنها إن كانت من أحدهما: (مفعولة)، وتقديرها في الاشتقاق والتصريف فيما يأتي:

إن كانت من (أ ر ي) فهي من: الإِرَة:
شحم السنام، وفيه الامتلاء والبياض، أو من الإرَة: النار، وفيها البياض واللمعان، ومنه
قولهم أرَّى النار يُؤرّيها تأرية؛ أي: أشعلها وعظّمها فهي مُؤرّاة، وعلى تقدير التخفيف إن كانوا تكلموا به: أراها يَرِيها أريًا، فهي مأريّة. وتقديرها قبل الإعلال: مأرُوْيَة، فوجب قلب الواو ياء وإدغامها، ثم كسرت الراء قبلها، فيكون تقديرها: مأريّة، فسهّلت الهمزة أو أبدلت ألفا خالصة، فقالوا: ماريّة. وتسهيلها أو إبدالها عربي سائغ ذكره سيبويه (3/ 543) في أحوال الهمزة، قال: ((وإذا كانت الهمزة
ساكنةٌ وقبلها فتحة فأردت أن تخفف أبدلت مكانها ألفاً، وذلك قولك في رأسٍ وبأسٍ وقرأت: راسٌ وباسٌ وقراتٌ)).

وإن كانت من (و ر ي) فهي من: الواري والوَرِيّ، وهما الشحم السمين، ولحم وَرِيّ؛ أي: سمين، أو من وَرَتِ الزّناد؛ إذا خَرَجَتْ نارُها، ووَرِيَتِ النارُ: صارت وارية، وأوراها يوريها فهي مَوْريّة، ومنه الزَّنْد الواري، الذي تظهر ناره سريعا، وفي الحديث: حتّى أوْرَى قبسها لقابس؛ أي: أظهر نورا من الحق، ومنه: أوريت صدره عليه: أوقدته وأحقدته، فإن كانت (ماريّة) من هذا الاشتقاق فتقديرها قبل الإعلال: مَوْرُوْيَة ثم مَوْرِيّة، بقلب الواو الثانية وإدغامها في الياء وجوبًا، ثم قلب الواو ألفًا
للفتحة قبلها للتخفيف من غير لزوم ولا قياس.
وهذا الوزن الخامس وجذره باحتماليه (أ ر ي) و(و ر ي) وجه يقبله الاشتقاق
والتصريف، ولم يذكره أحد فيما أعلم.
وثمة رواية بتخفيف الياء، (ماريَة) بمعنى القطاة اللؤلؤية الملساء والمرأة البيضاء، روى الأزهري عن ثَعْلَب، عن ابْن الأَعرابي قوله: ((الماريَة، خَفِيفَةالياء: القطاةُ اللؤلئية اللّون.... وقال شَمِر: قال أبو عمرو: القطاة المارِيَة،بالتَّخفيف: اللُّؤلئيّة اللّون))، فأقول: هذه المخففة أشبه بفاعلة، وقلت أشبه؛ لأننا نعلم أصلها، ووزنها المحتمل فيه.
وأما مارِيَة القِبْطِيَّةِ أمِّ إبراهيمَ فياؤها مخففة من أصلها، وظاهرها إن كانت عربية أنها على وزن فاعلة.
والخلاصة أنّ (مارِيّة) مشددة الياء تحتمل خمسة أوزان، يقبلها الاشتقاق والتصريف، وهي: فاعُولة وفالُوعة وفَعَلِيّة وفَلَعِيّة ومَفْعُولة. ولا أعلم أحدًا فصّل القول في حالها من المتقدمين ومن المتأخرين، فأرجو أن يكون في اجتهادي كفاية وغُنية لأهل التصريف.
عبدالرزاق الصاعدي المدينة المنورة
4/ 6/1440هـ/ 9 /2/ 2019م


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مجمع اللغة العربية الافتراضي للاستاذ الدكتور عبدالرزاق الصاعدي. عبدالله بنعلي البحوث و المقالات 0 01-17-2019 03:05 PM
كيف تساعد تقنيات الواقع الافتراضي على تعليم اللغة العربية في الإمارات؟! شمس البحوث و المقالات 0 05-08-2018 06:43 AM
مرور ست سنوات على انطلاق مجمع اللغة الافتراضي مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 0 04-22-2018 07:36 AM
استحداث حرف (القيف) وخطأ مجمع اللغة العربية الافتراضي عبدالرزاق القوسي مشاركات وتحقيقات لغوية 1 04-18-2017 04:56 PM
العالم الافتراضي أكبر تحدٍ للغة العربية مصطفى شعبان أخبار ومناسبات لغوية 1 01-11-2017 02:46 PM


الساعة الآن 01:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by