( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
شمس
مشرف

شمس غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2246
تاريخ التسجيل : Dec 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,817
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الإمام أبو حنيفة والشعر

كُتب : [ 01-16-2017 - 07:06 PM ]


الإمام أبو حنيفة والشعر

د. عبد الحكيم أنيس


نُسِبَ في بعض الكتب الحديثة التي تتناولُ موضوع التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى الإمام أبي حنيفة (70- 150هـ) قصيدةٌ، فيها هذه الأبيات:
يا سيّد السادات جئتك قاصدًا
أرجو رضاك وأحتمي بحماكا
والله يا خيرَ الخلائق إن لي
قلبًا مشوقًا لا يرومُ سواكا
ووحقِّ جاهك إنني بك مغرمٌ
والله يعلم أنني أهواكا
أنتَ الذي لولاك ما خلق امرؤ
كلا ولا خلِق الورى لولاكا
أنتَ الذي من نورِك البدرُ اكتسى
والشمس مشرقةٌ بنور بهاكا
أنتَ الذي لمّا رُفعت إلى السما
بك قد سمتْ وتزينتْ لسراكا

وقد استغربتُ هذه النسبة، ولغة القصيدة لا تشبه لغة القرن الثاني، ورجعتُ إلى عددٍ من تراجمه، فلم أجد فيها أنه قالَ شعراً، ومن الكتب التي راجعتُها:
1- أخبار أبي حنيفة وأصحابه للصيمري (ت: 436هـ)[1].
2- الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء لابن عبد البر (ت: 463هـ).
3- وفيات الأعيان لابن خلكان (ت:681هـ)، (5/ 405).
4- تاريخ الإسلام للذهبي (ت:748هـ) (3/ 990).
5- سير أعلام النبلاء له (6/ 390).
6- البداية والنهاية لابن كثير (ت:774هـ)، (10/ 137).
7- الجواهر المضية في طبقات الحنفية لعبد القادر القرشي (ت: 775هـ) (1/ 26)[2].
والقرشي أول مَنْ صنَّف في طبقات الحنفية.

وكان معتنياً بترجمة الإمام، وله عنه كتابٌ كبيرٌ مفردٌ سمّاه: "البستان في مناقب إمامنا النعمان"، وقد أشارَ إليه في " الجواهر المضية".

8- الخيرات الحسان في مناقب الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان لابن حجر الهيتمي (ت: 973هـ)[3].
9- سلم الوصول إلى طبقات الفحول للحاج خليفة (ت:1067هـ)، (3/ 372).
10- الأعلام للزركلي (ت: 1396هـ)، (8/ 36).
♦ ♦ ♦ ♦

• وقد ذكر ابنُ حجر الهيتمي أنّه تمثَّل بالشعر، ففي "الخيرات الحسان" ص 63:
" وأجاب في مسألةٍ، فقيل له: لا يَزالُ هذا المصر - أي الكوفة - بخيرٍ ما أبقاك الله تعالى فيه. فقال:
خلت الديارُ فسدتُ غيرَ مسوَّدِ
ومن العناء تفرُّدي بالسُّؤددِ"

• وفيه -أي "الخيرات الحسان"-ص73:
" قال ابنُ عبدالبر: كان أبو حنيفة يُحْسَدُ، ويُنسَبُ إليه ما ليس فيه، ويُختلقُ عليه مالا يليق به. وقد أقبل عليه وكيعٌ فرآه مطرقاً مفكِّراً، فقال له: من أين؟ فقال: من عند شريك. فأنشأ يقول:
إن يحسدوني فإني غير لائمهمْ
قبلي من الناس أهل الفضل قد حُسِدوا
فدام لي ولهم ما بي وما بهمُ
وماتَ أكثرُنا غيظًا بما يجدُ"[4].
والبيت الأول (خلت الديار) لحارثة بن بدر الغُداني التابعي[5].

والبيتان الآخران منسوبان إلى خمسة شعراء، وهم الكميت بن معروف الأسدي، ومحمد بن عبيدالله العرزمي، ولبيد بن عطارد، وبشار بن برد، وأبو تمام[6]، ولعل الراجح أنهما لمحمد بن عبيدالله العرزمي (ت:155هـ).
♦ ♦ ♦ ♦

وبعدُ:
فقد كنت سألتُ الأستاذ الشيخ عبد الفتاح أبو غدة - رحمه الله - عن القصيدة المشار إليها في أول هذ المقال، فقال: (لا تصح. وهو غير مُسْتَبْعَدٍ عليه نظمُ الشعر، ولكنه لم يُعْرَفْ عنه أنّه قاله).
ثم رأيتُها ضمن قصيدةٍ نسبها الأبشيهي (ت:852هـ) لنفسه في كتابه "المستطرف" (1/ 491-493)[7].
♦ ♦ ♦ ♦

ومن المُستغرب قولُ تقي الدين التميمي الغزي (المتوفى سنة 1010هـ) في "الطبقات السنية في تراجم الحنفية":
(وأما ما يُنسب إلى أبي حنيفة من الشعر فكثيرٌ، منه قوله:
إن يحسُدُوني فإنِّي غيْرُ لاَئمهمْ...

البيتين السابقين[8].

ومنه قوله -وقد اتفق له مع شيطان الطاق في الحمّام لما رآه الإمامُ مكشوفَ العورة، ونهاه عن ذلك، ما هو مشهور-، وهو:
أقول وفي قولي بلاغٌ وحِكمةٌ
وما قلتُ قَوْلاً جئتُ فيه بمُنكَرِ
ألا يا عباد الله خَافُوا إلهَكمْ
فلا تدخلوا الحمَّامَ إلاَّ بمِئزرِ

وأما ما كان يتمثل به أبو حنيفة من الشعر، وما مُدح به رضي الله تعالى عنه من النظم، فكثيرٌ لا يدخل تحت الحصر)!
♦ ♦ ♦ ♦

قلت: والذي وجدتُهُ منسوبًا إلى أبي حنيفة ما ذكره الإمامُ الرافعي (ت: 623هـ) في "الأمالي الشارحة" في المجلس (28) إذ قال:
(يُذكر أن أبا حنيفة أنشد لنفسه:
مَنْ طلبَ العلمَ للمعادِ
فاز بفضلٍ من الرشادِ
فيا لخسران طالبيهِ
لنيلِ فضلٍ من العبادِ

وأنه كان يُنشِدُ كثيرًا:
كفى حزنًا ألّا حياةَ هنيئةٌ
ولا عملٌ يرضى به اللهُ صالحُ).
♦ ♦ ♦ ♦

وجاء في "تنوير بصائر المقلدين في مناقب الأئمة المجتهدين" للكرمي (ت:1033هـ) ص92:

(قال محمد بن الحسن: إن أبا حنيفة قال لعيسى بن موسى أمير الكوفة:
كسرةُ خبز وقعب ماء
وفردُ ثوبٍ مع السلامهْ
خيرٌ من العيش في نعيمٍ
يكونُ مِنْ بعده ندامهْ

ومن كلامهِ أيضًا:
ومن المروءة للفتى
ما عاش دارٌ فاخِرهْ
فاشكرْ إذا أوتيتَها
واعملْ لدارِ الآخِرهْ).

ويجبُ التثبتُ من نسبة هذه الأبيات إليه.

وليت القراء يتابعون البحث في تراجم الإمام أبي حنيفة، لاسيما تراجمه المفردة ككتاب الصالحي والسيوطي، وغيرهما.

_____________________________

[1] دار الكتاب العربي، بيروت، ط،، 1986م.
[2] دائرة المعارف النظامية، الهند، 1332هـ.
[3] المطبعة الخيرية، مصر، 1304هـ.
[4] والخبر في "تاريخ بغداد" (13/ 367) وغيره، ولم أجده في "الانتقاء".
[5] وقد جمَعَ شعرَه الدكتور حاتم الضامن في كتاب، واستنزله عنه الدكتور نوري حمودي القيسي، وأخذه ونشرَهَ في كتابه " شعراء أمويون". (بغداد 1396هـ-1976م).
[6] نُسِبا إليه في "غرر الخصائص الواضحة"، ولكن ذكرهما أبو تمام في "الحماسة"، ولم ينسبهما إلى نفسه، فنسبتهما إليه لا تصح.
[7] وقد جاء فيها:
(أنا طامع في الجود منك ولم يكن
لابن الخطيب من الأنام سواكا)
وغيَّر بعضُ الناس قوله: (لابن الخطيب من) فجعله: (لأبي حنيفة في)!!
[8] والصحيح أنَّ الإمام تمثل بهما وليسا له.




التعديل الأخير تم بواسطة مصطفى شعبان ; 02-18-2017 الساعة 04:43 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-17-2017 - 02:52 PM ]


من موقع منتديات الشريعة :


السيرة الذاتية للدكتور عبد الحكيم الأنيس
بسم الله الرحمن الرحيم
اليوم أتيت لكم بهذا الموضوع الذي حصلت عليه من أحد المواقع
المعلومات المتعلقة بـ « الدكتور/ عبد الحكيم الأنيس»
الحالة المدنية:
الاسم: د. عبد الحكيم محمد الأنيس
تاريخ الولادة: 1385هـ - 1965م
الجنسية: سوري
الحالة الاجتماعية: متزوج و لديه 4 أولاد
يعمل الأن في دائرو الشؤون الأسلمية والعمل الخيري في دبي
الشهادات الجامعية:
- دكتوراه فلسفة في التفسير وعلوم القرآن من كلية العلوم الإسلامية - بجامعة بغداد بتقدير امتياز مع التوصية بطبع الرسالة وتبادلها بين الجامعات عام 1995م .
- ماجستير في التفسير وعلوم القرآن من كلية العلوم الإسلامية -بجامعة بغداد بتقدير امتياز مع التوصية بطبع الرسالة وتبادلها بين الجامعات عام 1993م.
- بكالوريوس في الدراسات الإسلامية في كلية العلوم الإسلامية -بجامعة بغداد عام 1988 بمعدل (97.46) .
- وله في مرحلة البكالوريوس:
1- مشاركة في مؤتمرين علميين .
2- وكثير من المقالات والمتابعات العلمية: ينظر على سبيل المثال مجلة “أخبار التراث العربي “ الصادرة عن معهد المخطوطات بجامعة الدول العربية: المجلد( 4- العدد 37 ) مايو-يونيو 1988م .
الخبرات السابقة:
- درّس التفسير ومناهجه في الجامعة الإسلامية / قسم الفكر الإسلامي والدعوة والعقيدة - سنة كاملة 1994-1995م (بعد اجتياز السنة التمهيدية للدكتوراه).
وبعد حصوله على الدكتوراه:
- درّس التفسير التحليلي ومناهج المفسرين في كلية التربية بجامعة صنعاء الفصل الأول. ومناهج التفسير في قسم الفكر الإسلامي والدعوة والعقيدة الإسلامية في بغداد الفصل الثاني 1995 -1996م.
- ثم درّس التفسير التحليلي ومناهج المفسرين في كلية العلوم الإسلامية -جامعة بغداد- لمدة سنتين 1996-1998م. وفي هاتين السنتين:
- أشرف على عدد من بحوث التخرج لطلاب البكالوريوس .
- مع المشاركة في أعمال الدراسات العليا إشرافاً وخبرة ومناقشة حيث أشرف على رسالة ماجستير هي:
- “الانتصار لصحة نقل القرآن” للباقلاني من أوله إلى نهاية بيان الحكم في مكيِّه و مدنيِّه تحقيق ودراسة / ماجستير جامعة بغداد 1998م.
وناقش خمس رسائل ماجستير ودكتوراه هي:
- الشيخ الشنقيطي وتفسيره “أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن “ - دكتوراه - جامعة بغداد- 1997م.
- الآيات القرآنية المتعلقة بشخصية الرسول صلى الله عليه وسلم: دراسة وتحليل -دكتوراه- جامعة بغداد 1998م.
- آيات الذكر: دراسة وتحليل -ماجستير- جامعة بغداد 1997م.
- تسهيل السبيل في فهم معاني التنزيل لأبي الحسن البكري (ت:952) دراسة وتحقيق سورتي الفاتحة والبقرة - ماجستير جامعة بغداد 1997م.
- دراسة الجانب الحديثي في تفسير القرطبي -ماجستير- جامعة بغداد 1998م.
- واستشير من جامعة بغداد في تقويم رسالتي دكتوراه .
- درّس مناهج التفسير والعقائد الإسلامية في الجامعة الإسلامية: قسم اللغة وعلوم القرآن، وقسم الفكر الإسلامي لسنة 1996-1997 .
- قدّم أربعة بحوث إلى أربع ندوات علمية في الجامعة الإسلامية ووزارة الأوقاف وجمعية منتدى الإمام أبي حنيفة في الأعوام 1994و1996و1997م .
الخبرات في دار البحوث:
- التحق بدار البحوث في 28/7/ 1998م وكان العقد بدرجة (باحث أول) في دار البحوث للدراسات الإسلامية وإحياء التراث بدبي .
- ثم رقي إلى درجة “ كبير باحثين “ عام 2005م .
- وهو مدير تحرير مجلتها “الأحمدية” منذ 22/6/1999م. وقد صدر منها - بحمد الله - اثنان وعشرون عدداً.
- وعمل - مدِّرساً محاضراً- في كلية الدراسات الإسلامية في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي لمدة سنتين 1998/2000م .
- وتعاون مع دائرة الشؤون الإسلامية خطيباً ومدرساً ومشرفاً على إعداد خطب الجمعة .
- وهو عضو اللجنة المركزية للتخطيط والمتابعة لمشروع “ التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم “ في جامعة الشارقة .
- ومحكَّم في مركز البحوث بجامعة الشارقة، وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم / قسم علوم القرآن .
المؤلفات والمحققات والبحوث:
1- التفسير الحديث للأستاذ محمد عزة دَرْوَزَة: دراسة وتحليل . رسالة ماجستير.
2- العُجاب في بيان الأسباب -أسباب النزول- للحافظ ابن حجر العسقلاني (ت852) دراسة وتحقيق. رسالة دكتوراه. قامت بنشرها دار ابن الجوزي في المملكة العربية السعودية عام 1997م.
3- مدرسة بغداد التفسيرية في العصر العباسي. بحث نشر في جريدة العراق 1987م، ثم نشرته مجلة الرسالة الإسلامية ببغداد ثم مجلة الجذور الأردنية عام 1991م.
4- أئمة في العلم.. أئمة في التصوف «بحث» قدم إلى ندوة «التصوف الإسلامي العليم» في الجامعة الإسلامية ببغداد عام 1995م.
5- الوعود النبوية «بحث» قدم إلى الندوة الثانية عن «الشخصية المحمدية» التي عقدتها وزارة الأوقاف العراقية عام 1996م.
6- علاقة الأمة بنبيها # «بحث» قدم إلى الندوة الثالثة عن «الشخصية المحمدية» التي عقدتها وزارة الأوقاف العراقية عام 1997م.
7- نظرات في التكوين العلمي للمفسر الآلوسي . ورقة مقدمة إلى ندوة “الآلوسي” في جمعية منتدى الإمام أبي حنيفة ببغداد عام 1997م .
8- حقوق الطفل في القرآن . بحث قدم إلى ندوة “رعاية الطفولة في الإسلام والمؤسسات المتخصصة” التي أقامتها جامعة الشارقة/ الإمارات العربية المتحدة عام 1998 ونشر في كتاب وقائع الندوة .
ونشرته مجلة كلية العلوم الإسلامية بجامعة بغداد في العدد (9) عام 2002م .
9- الكلمات البينات في قوله تعالى: {وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أنّ لهم جنات} للشيخ العلامة مرعي بن يوسف الكرمي المقدسي الحنبلي (ت:1033). دراسة و تحقيق . نشر في مجلة الأحمدية، العدد السادس، جمادى الأولى 1421 هـ/ 2000م.
10- نظرات فاحصة في “رسالة في تفسير قوله تعالى: {إن إبراهيم كان أمة} المنسوبة إلى ابن طولون “ بحث نشر في مجلة كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي العدد (20) عام 2001م .
11- من عبد الرحمن ابن الأشعث إلى عبد الرحمن ابن الجوزي: موازنة بين السيف والكلمة . بحث قدِّم إلى الندوة الدولية “مقتضيات الدعوة في ضوء المعطيات المعاصرة” في جامعة الشارقة عام 2001م ونشر في كتاب وقائع الندوة .
12- الفتح القدسي في آية الكرسي للإمام برهان الدين البقاعي ( ت 885 هـ ): دراسة وتحقيق صدر عن دار البحوث ط1 (1422هـ - 2001م).
13- أثر نظام الحسبة في تحقيق الاحتشام وصيانة السلوك العام . قدِّم إلى ندوة “ الاحتشام و السلوك العام “ في كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة 2001م.
14- أضواء على ظهور علم المناسبة القرآنية . نشر في مجلة الأحمدية، العدد (11)، جمادى الأولى 1423 هـ - 2002م .
15- إسهامات الإمام الفيروزآبادي في الحركة العلمية التفسيرية في زَبيد من خلال كتابه تسيير فائحة الأناب في تفسير فاتحة الكتاب . بحث قدِّم إلى مؤتمر ( زبيد وصلاتها العلمية بالعالم العربي والإسلامي) الذي أقامته جامعة الحديدة باليمن عام 2002م ونشر في كتاب وقائع المؤتمر .
16- القاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي في آثار القدماء والمحدثين، دراسة وثائقية، صدر عن دار البحوث، ط 1 (1424هـ- 2003م) .
17- القاضي عبد الوهاب البغدادي في ذاكرة الأيام. نشرت في مطوية.
18- قادة الأمة في رحاب القرآن، صدر عن دار البحوث، ط1( 1424 هـ - 2003م ) و ط2 (1424 هـ - 2003م).
19- النبي # في رمضان، صدر عن دار البحوث ط1( 1424هـ - 2003م ) .
20-رسالة في التفسير على صورة أسئلة وأجوبة للعلامة عبد الكريم الدبان. تقديم وتحقيق، صدر عن دار البحوث، ط1 (1424 هـ - 2003م ).
21- قلائد العقيان في قوله تعالى: { إن الله تعالى يأمر بالعدل والإحسان } للعلامة مرعي بن يوسف المقدسي الحنبلي، دراسة وتحقيق، نشر في مجلة الأحمدية، العدد (15)، رمضان 1424 هـ - 2004م.
ثم نشر موسعاً في كتاب، صدر عن دار البحوث، ط1 (1426هـ - 2005م). ومعه:
22- نصيحة الوزراء للمؤلف نفسه.
23- ديوان القاضي عبد الوهاب البغدادي، جمع وتحقيق وتوثيق، صدر عن دار البحوث، ط1 (1425هـ - 2004م ).
24- الإشارات في شواذ القراءات للإمام جلال الدين السيوطي (ت911هـ): دراسة وتحقيق. نشر في مجلة الأحمدية، العدد (17) ، (1425هـ - 2004م).
25- جهود دار البحوث في تحقيق التراث ونشره . ورقة علمية قدِّمت إلى المؤتمر الدولي عن “ تحقيق التراث العربي “ في جامعة آل البيت بالمملكة الأردنية عام 2004م .
26- أضواء على منهج دار البحوث ورؤيتها للتجديد. ورقة مقدمة إلى مؤتمر «مناهج التجديد في العلوم العربية والإسلامية» في جامعة المنيا بمصر عام 2005م.
27- الموقِّعون عن الله ورسوله #. بحث قدِّم إلى مؤتمر “المخطوطات الموقعة “ الدولي المنعقد في مكتبة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية عام 2005م .
28- الأخبار المروية في سبب وضع العربية للسيوطي (ت:911هـ): تقديم وتحقيق. نشرت في افتتاحية العدد اللغوي الخاص (21) في رمضان 1426هـ - أكتوبر 2005م.
29- ست عشرة افتتاحية مطوّلة لمجلة الأحمدية كالآتي:
1- الأحمدية: انطلاقة وأمل . العدد 4 .
2- أثر الكلمة في بناء المكتبة الإسلامية . العدد 5 .
3- التأليف والإبداع فيه . العدد 6 .
4- الرجوع عن الخطأ . العدد 8 .
5- الأناة والتثبت في البحث العلمي . العدد 9 .
6- مع خير جليس . العدد 11 . وأعادت نشرها مجلة الرباط بالموصل بعنوان «مع طلاب العلم» في العددين (12 و 13) رجب - شعبان 1425هـ.
7- صلة الأمة بالله . العدد 12 . وأعادت نشرها مجلة الرباط بعنوان «نفحات رمضانية» في العددين (14 و 15) رمضان - شوال 1425هـ.
8- دبي تحتفل بالعلم والعلماء . العدد 13 .
9- شعلة نار . العدد 14 . وأعادت نشرها مجلة الرباط بالموصل، العدد (9) ربيع الآخر 1425هـ.
10- التفسير في مجالس التذكير ودعوة إلى إعاشتها وإشاعتها . العدد 15 .
11- التأليف وراء القضبان . العدد 16 .
12- التأليف على ضوء البصيرة . العدد 17 .
13- عناية النبي # بالسائلين عن العلم . العدد 19 .
14- التأليف في ظروف صعبة . العدد 20 .
15- السيوطي يفتتح الأحمدية. العدد 21 .
16- هموم مجلة محكَّمة. العدد 22 .
وهناك عدد من الكتب قيد النشر وتحت الإنجاز القريب إن شاء الله تعالى .
من المقالات المنشورة:
1- بين التطبيق والتشدد -في مجلة التربية الإسلامية ع10و11س25 1985م.
2- أدب الغرباء -في جريدة العراق 1985م.
3- مؤشرات لدى القراءة - في جريدة العراق 1985م.
4- بل عراقي - في جريدة العراق 1985م.
5- عبث ناشر - في جريدة العراق 1985م.
6- تعقيبان -في جريدة العراق 1986م.
7- ورود من رياض الإسلام (1) -مجلة التربية الإسلامية 1986م.
8- ورود من رياض الإسلام (2) -مجلة التربية الإسلامية 1986م.
9- محمد أبو الهدى الصيادي في بغداد - جريدة العراق 1986م.
10- تعليقات وتعقيبات -في جريدة العراق 1986م.
11- أفكار حول رمضان -في مجلة التربية الإسلامية -1986م.
12- آثار الرواس - جريدة العراق 1986م.
13- في فقد الأمهات (أثر موت الأمهات على الشعراء والأدباء) - في جريدة العراق 1986م.
14- مقبرة الغزالي في بغداد - في جريدة العراق 1986م.
15- الإمام الشافعي - جريدة العراق 1986م.
16- أين ثوى الخطيب مؤرخ بغداد - جريدة العراق 1987م.
17- « ابن » بين الزيادة والنقصان - في جريدة العراق 1987م.
18- أنا أفصح من نطق بالضاد - جريدة العراق 1988م.
19- تنبيه على وهم - في جريدة العراق 1988م.
20- كتاب الطب في الكتاب والسنة ليس لعبد اللطيف البغدادي - نشر في جريدة الاتحاد 1989م.
21- عودة إلى كلمة القاضي الفاضل - في جريدة العراق 1989م.
22- الغُــزُّ لا الغزالي - في جريدة العراق 1990م.
23- الروزجاري في العامية البغدادية - في جريدة العراق 1990م.
24- مهلاً أيها السادة - في جريدة العراق 1990م.
25- الحسين الغائب الحاضر - في جريدة العراق 1990م. ومجلة الرباط في الموصل، العدد (6) محرم 1425هـ. وصدى الدار، العدد (15) 2005م.
26- تعقيب على رأي - في جريدة العراق 1990م.
27- شيء من التصحيف - في جريدة العراق 1992م.
28- وعلَّق عليه - في جريدة العراق 1992م.
29- الإنسان القرآني - في جريدة العراق 1992م.
30- الإمام النووي - في جريدة العراق 1993م.
31- مدخل إلى حياة الرفاعي - جريدة العراق.
32- أفق قد أفاق الراقدون - نشر في مجلة النفحات في بغداد العدد (2 و 3) 1998م، وصدى الدار، العدد (3) نوفمبر 2003م.
33- شيخ القاهرة الذي درس على امرأة دمشقية وتـزوج سيدة حلبية - في مجلة النفحات، العدد (6 و 7) 1998م. ومجلة الرباط، العدد (11) 2004م.
34- أعراس دبي. في صدى المؤتمر، العدد (3) 14 محرم 1424هـ - 17 مارس 2003م.
35- الطريق إلى الله: علم وعمل. في مجلة المسلم بالقاهرة، عدد رجب - شعبان 1424هـ - سبتمبر- أكتوبر 2003م.
36- أثر شعبان على سلوك المسلم. في صدى الدار، العدد (2) أكتوبر 2003م.
37- أفق قد أفاق الراقدون. في صدى الدار، العدد (3) نوفمبر 2003م.
38- ابن الساعي البغدادي. في صدى الدار، العدد (7) أبريل 2004م.
39- هذا المؤتمر في نشرة المؤتمر العالمي السابع للإعجاز العلمي، العدد (4).
40- الذكرى الأثيرة. في صدى الدار، العدد (8) مايو 2004م.
41- الإمام الرفاعي والوقت. في صدرى الدار، العدد (9) في يونيو 2004م.
42- لا تعجل فلله حكمة. في صدى الدار، العدد (11) أكتوبر 2004م.
43- قطوف رمضانية. في صدى الدار، العدد (11) أكتوبر 2004م.
44- ذكريات عن العلامة السيد محمد الحسن بن علوي المالكي. في صدى الدار، العدد (16) نوفمبر 2004م.
45- كلمة دار البحوث في مؤتمر تحقيق التراث العربي. في صدى الدار، العدد(16) مارس 2005م.
46- البكاء والخشوع عند ذكر النبي # واستذكار حديثه وأيامه. في صدى الدار، العدد (17) أبريل 2005م.
47- الشكر نيابة عن الآخر. في صدى الدار، العدد (19) يونيو 2005م.
48- صفحة من سير العلماء المعاصرين: أستاذنا الإمام الدبان والوقت. في صدى الدار، العدد (20) نوفمبر 2005م.
49- رحلوا سنة 1426 . في صدى الدار، العدد (21) يناير 2006م.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-17-2017 - 02:53 PM ]


تتمة :
من القصائد المنشورة:
1- إلى الشيخ جلال الحنفي في عامه السبعين - في جريدة العراق 1985م.
2- الهوى والغربة - في جريدة العراق 1985م.
3- مناجاة - في مجلة التربية الإسلامية - بغداد ع8س26 1985م.
4- لوعة قلب - في جريدة العراق 1985م.
5- خلف الجمال - في جريدة العراق 1985م.
6- شذرات عن الموت والحياة - في مجلة التربية الإسلامية ع1 س28 - 1986م. ونشرت مزيدة في مجلة الفتح بالشارقة، العدد (45).
7- في ذكرى المولد الشريف - جريدة العراق 1986م. ومجلة التربية الإسلامية في 1408هـ.
8- تحية رمضان - في مجلة التربية الإسلامية ع9 س28 1987م. ونشرت مزيدة في مجلة الضياء، العدد (79)، رمضان 1424هـ-نوفمبر 2003م.
9 - وداع - في جريدة العراق 1988م.
10- أنشودة المولد السعيد - في جريدة العراق 1988م.
11- تحية إلى أسرة آل مكتوم في ذكرى تأسيس دار البحوث. نشرت في الكتاب التعريفي 1999م و2000م و2001م
12- إلى الدكتور بدوي عبد الصمد. نشرت في صدر كتابه «الإتحاف بتخريج أحاديث الإشراف» (7/1-8)، ط2، 1422هـ-2001م.
13- دمعات في وداع الشيخ عبد الله سراج الدين. نشر منها (33) بيتاً في مجلة المجتمع الكويتية، العدد (1494)، 16 محرم 1422هـ - 2002/3/20م.
14- اسلمي للمجد. نشرت في الكتاب التعريفي 2002م.
15- دار البحوث في عامها السابع. نشرت في الكتاب التعريفي 2003م.
16- يوم من أيام دبي. نشرت في صدى المؤتمر، العدد (1) 14 محرم 1424هـ-17 مارس 2003م. ثم في بحوث بحثو الملتقى العلمي الأول (69/1-72) 1425هـ-2004م.
17- في ألفية القاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي. نشرت في صدى المؤتمر، العدد (3) 16 محرم 1424هـ - 19 مارس 2003م.
18- على ثنيات الوداع. نشرت في بحوث الملتقى الأول (89/1-90) 1425هـ - 2004م.
19- في ذكرى الإسراء والمعراج.. النصر آت. نشرت في صدى الدار، العدد (1) أغسطس 2003م.
20- هجرة إلى الله في العام الهجري الجديد. نشرت في صدى الدار، العدد (6) مارس 2004م.
21- هموم وأشجان في ليلة المولد العظيم. نشرت في صدى الدار العدد (8) مايو 2004م.
22- المحمدية. نشرت في الضياء، العدد (84) مايو 2004م.
23- في ذكرى الإسراء والمعراج: القدس تناديكم. نشرت في صدى الدار، العدد (10) سبتمبر 2004م.
24- إلى زيد من الأصحاب في حفل زواجه. نشرت في مجلة «مودة» العدد (31) رمضان 1425هـ - أكتوبر 2004م.
25- مناجاة في ليلة القدر. نشرت في مجلة الضياء، العدد (89) أكتوبر 2004م.
26- إلى الشيخ أحمد الأهدل. نشرت في صدر منظومة «دعابة الغلمان في علم عظيم الشأن» 1425هـ - 2004م.
27- هجرة مع رسول الله #. نشرت في صدرى الدار، العدد (15) فبراير 2005م.
28- نحن والعالم. نشرت في صدى الدار، العدد (18) مايو 2005م.
29- ذكِّرونا. نشرت في صدى الدار، العدد (19) يونيو 2005م.
مراجعات علمية :
راجع عدداً من الكتب بطلب من أصحابها، وقد تفضلوا بذكر ذلك، منها:
1- شخصية الرسول الأعظم قرآنياً ص 374 .
2- أمالي ابن سمعون ص 63 و374 .
3- الزيادات في كتاب الجود والسخاء ص 236 و320 .
4- قصة هاروت وماروت في ميزان المنقول والمعقول ص 11 .
5- فكر الحافظ الذهبي من خلال تعليقاته في سير أعلام النبلاء ص 13 .
6- الأساليب النبوية في معالجة المشكلات الزوجية ص6 .
المؤتمرات والندوات العلمية:
شاركت في الندوات والمؤتمرات الآتية:
1- ندوة «التصوف الإسلامي العليم» في الجامعة الإسلامية ببغداد عام 1995م.
2- الندوة الثانية عن “الشخصية النبوية”، بدعوة من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية العراقية عام 1996م ببحث عنوانه “الوعود النبوية”.
3- الندوة الثالثة عن “الشخصية النبوية” بدعوة من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عام 1997م ببحث عنوانه “علاقة الأمة بنبيها #”.
4- ندوة أبي الثناء الألوسى بدعوة من جمعية منتدى الإمام أبي حنيفة عام 1997 م بورقة علمية عنوانها “ نظرات في التكوين العلمي للمفسر أبي الثناء الألوسي “
5- ندوة “رعاية الطفولة في الإسلام والمؤسسات المتخصصة” بدعوة من جامعة الشارقة/ الإمارات العربية المتحدة 1998 ببحث عنوانه “حقوق الطفل في القرآن”.
6- ندوة “ مقتضات الدعوة “ بدعوة من كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة 2001م.
7- ندوة “ الاحتشام و السلوك العام “ بدعوة من كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة 2001 .
8- المؤتمر الدولي عن (زبيد وصلاتها العلمية بالعالم العربي والإسلامي) المنعقد في جامعة الحديدة، في الجمهورية اليمنية عام 2002م، وألقيت كلمة باسم المشاركين، واعتمدت هذه الكلمة وثيقة من وثائق المؤتمر .
9- المؤتمر الدولي عن “ تحقيق التراث العربي” في جامعة آل البيت في الأردن عام 2004م .
10- مؤتمر ألفية القاضي عبد الوهاب الذي عقدته دار البحوث عام 2003م وكنت رئيس اللجنة العلمية التنظيمية، وأحد المتحدثين الرسميين باسمه .
11- المؤتمر الدولي عن” مناهج التجديد في العلوم الإسلامية والعربية “ في جامعة المنيا بمصر عام 2005م .
12- المؤتمر الدولي عن “المخطوطات الموقعة “ في مكتبة الإسكندرية عام 2005م .
الأنشطة العامة وخدمة المجتمع:
أ / في المساجد و المراكز العلمية:
- مجموعة كبيرة من المحاضرات والخطب في بغداد في جمعية منتدى الإمام أبي حنيفة، ومكتبة العلامة الحاج حمدي الأعظمي والمساجد من عام 1990-1998م.
- إلقاء خطبة الجمعة و دروس التفسير في مساجد دبي منذ عام 1998م.
- عضوية اللجنة المشرفة علي إعداد الخطب في أوقاف دبي .
- محاضرة لطلبه كلية الدراسات الإسلامية و العربية بدبي بعنوان ( أدب الطلبة تجاة أساتذتهم في الدين والتراث ).
- محاضرة بعنوان ( وقفات مع الإسراء و المعراج ) في كلية زايد العسكرية في العين 2001م.
- محاضرة بعنوان ( جولة في الجنة ) في جمعية سنابل بلادي الخيرية في دبي 2002م.
- كلمات وقصائد متعددة في احتفالات دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي 1998م - 2006م. والمؤتمر العالمي السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة المنعقد في دبي 22-25 مارس 2004م.
ب / في الإعلام :
في فضائية الشارقة:
- المشاركة في ندوة (أسباب النزول) 1998م.
- المشاركة في ندوة (القصص القرآني) 1998م.
- تقديم (60) حديثاً في مختلف الموضوعات الإسلامية 1998م.
ـ المشاركة في ندوة (العيد في الإسلام) 1999م.
- المشاركة في ندوتين عن ( أدب الحوار ) 1999م .
- تقديم عدة حلقات في زاوية ( في رحاب آية ) لبرنامج “ المجلة الإسلامية “.
- المشاركة في ندوتين عن ( الإسلام وحركة الحياة العامة ) 2000م .
- تقديم ( 33 ) حديثاً بعنوان ( أولادنا أكبادنا ) و ( مواقف خالدة ) 2000م .
- محاضرة بعنوان ( العيد وذكريات الأجداد ) 2001م.
- تقديم ( 15 ) حلقة بعنوان ( النبي # في رمضان ) 2001م.
- تقديم ( 63 ) حلقة في موضوعات علمية مختلفة 2002م.
في قناة دبي الاقتصادية:
- حلقة بعنوان ( وسائل المواصلات قديماً وحديثاً ) 2001م.
- حلقة بعنوان ( الجوانب الاقتصادية في العبادات ) 2001م.
- حلقة بعنوان ( آداب التجارة وأخلاق التجار ) 2002م.
- حلقة بعنوان ( آداب الفرحة في العيد ) 2002م.
- حلقة بعنوان ( النبي العابد في رمضان ) 2003م.
- حلقة بعنوان ( اقتصاديات الجنة ) 2003م.
- حلقة بعنوان ( أسواق العرب قديماً وحديثاً ) 2003م.
- حلقة بعنوان ( المرأة والتجارة ) 2004م.
- حلقة بعنوان ( آداب عمل المرأة في التجارة ) 2004م.
كلها لبرنامج ( الضاربون في الأرض ).
في قناة دبي الفضائية:
- حلقة بعنوان «أبواب الجنة: بر الوالدين» في برنامج «لعلكم تتقون» في 2003م.
- ندوة بعنوان «وقفات مع العام الهجري الجديد» في برنامج «لعلكم تتقون» في 2004/2/20م.
- حقلة بعنوان «مأدبة الله: إطلالة على عالم الجنة» في برنامج «لعلكم تتقون» أيضاً في 2004م.
في قناة إقرأ :
- تقديم ثلاث ندوات بعنوان ( أنتم والشريعة ) 1999م .
- ندوة بعنوان «المناهج التعليمية» 2003م.
قناةart العالمية:
- تقديم حلقة عن “ عمل المرأة وأثره على تربية الأولاد “ 2001م.
- تقديم حلقة عن “ حقوق الإنسان بين النظرية والتطبيق “ 2001م.
- تقديم حلقة عن “ العلاقة بين الخاطبين وضوابطها الشرعية “ 2002م.
إذاعة القرآن في أبوظبي:
- تقديم خمس حلقات مختلفة في برنامج ( رؤى معرفية ) 2000م.
- حلقة عن ( رعاية الأسرة المسلمة للأبناء من منظور تاريخي ) لبرنامج العلاقات الأسرية 2001م.
- حلقة عن ( العولمة الثقافية ) في برنامج آفاق فكرية 2001م.
- حلقة عن ( نصائح للمقبلين على الزواج ) 2004م.
إذاعة القرآن في الشارقة:
- المشاركة في أربع حلقات في برنامج ( شريعة النور ).
الإجازات العلمية:
أجيز بالعلوم الشرعية والعربية رواية ودراية من عدد من العلماء منهم:
1- الأستاذ الشيخ عبد الكريم الدبان -بالتخفيف- (ت1413هـ) .
2- الأستاذ الشيخ عبد الكريم المدرس رئيس رابطة علماء العراق (ت:1426هـ).
3- الأستاذ الشيخ محمد ياسين الفاداني المكي (ت:1410هـ).
4- الأستاذ الشيخ أبو الحسن الندوي ( ت: 1420 هـ ) .
الجوائز و شهادات التقدير والشكر :
- جائزتان من وزير التعليم العالي لنيل المرتبة الأولى في جامعة بغداد لمرحلتي الماجستير و الدكتوراه.
- شهادة تقدير من رئيس قسم الفكر الإسلامي و الدعوة و العقيدة الإسلامية بالجامعة الإسلامية تقديراً للجهود العلمية و المشاركة في الأنشطة العلمية و التربوية 1995م.
- ثلاثة كتب شكر و تقدير من رئيس الجامعة الإسلامية كذلك 1995م.
- كتاب شكر من مدير جامعة الشارقة للمشاركة في ندوة “ رعاية الطفولة “ في 16-17/12/1998م.
- شهادة شكر وتقدير من عميد كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة للمشاركة في فعاليات ندوة “ مقتضيات الدعوة “ في 17- 19 أبريل 2001م.
- شهادة شكر وتقدير من مدير جامعة الشارقة للمشاركة والإسهام في فعاليات ندوة “ الاحتشام “ في 23-24 / 2001م.
- شكر وتقدير من عميد كلية الآداب بجامعة الحديدة باليمن للمشاركة في مؤتمر “ زبيد وصلاتها العلمية بالعالم العربي والإسلامي “ في 14-17 ديسمبر 2002م.
- شكر وتقدير من سعادة مدير عام دار البحوث للمشاركة في مؤتمر ألفية القاضي عبد الوهاب البغدادي المالكي “ 2003 .
- شكر وتقدير من عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة الإمارات ومدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي للمشاركة في مؤتمر “ الأعمال المصرفية بين الشريعة والقانون “ في 10 - 12مايو عام 2003م.
- شكر وتقدير من رئيس جامعة آل البيت بالأردن لمشاركته في مؤتمر “ تحقيق التراث العربي “ في 2004/12/21م.
- كتاب شكر شخصي من سمو الشيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة على تأليف الموسوعة ( أعلام فقدوا أبناءهم ) و إهدائها إلى سموه الكريم .


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,018
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 01-17-2017 - 02:59 PM ]


من موقع المنطلق الاسلامي :
سيرة الامام ابي حنيفة النعمان

ولد أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطي بن ماه الكوفي بمدينة الكوفة بالعراق سنة 80 هجرية وعاش حياته يسعى إلى طلب العلم والرزق معاً، ولا يطلب العلم إلا من أهله، ولا يأكل إلا من عمل يده لأن مبدأه في الحياة كان أن يكرم نفسه وعلمه عاقداً العزم على ألا يأكل إلا من كسب يده، وظل على هذا المبدأ إلى أن توفاه الله عام 150 هجرية، حيث دفن في مقبرة الخيزران في بغداد.
كان الإمام أبو حنيفة من العابدين الزاهدين الساعين إلى إبتغاء رضا الله ورحمته، واصلاً للارحام عفيف اللسان حريصا على مساعدة الفقراء والمحتاجين، لأ يألوا جهداً في التخفيف عن هموم الآخرين والتفريج عن كروبهم، صواماً بالنهار، قواماً بالليل، مستغفراً بالأسحار، قارئاً للقرآن الكريم، ومتفكراً في آياته.وكان إذا قرأ «سورة الزلزلة» اقشعر جلده، وخاف قلبه ويقول:» يا من يجزي بمثقال ذرة خيرا فخير، ويامن يجزي بمثقال ذرة شراً شراً أجر عبدك النعمان من النار، وباعد بينه وبين ما يقربه منها». وكان من أولئك الذين يقيمون الصلاة ويأتون الزكاة، فقد كان رضي الله عنه يحصي كل عام أرباح تجارته ويستبقي منه ما يكفي لأعمال البيع والشراء، ثم يقوم بإعطاء ما يتبقى-على كثرته- للفقراء والمحتاجين واليتامى.ويقال إن الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان كان ذات يوم سائراً في الطريق والتقى جماعة من الناس وسمعهم يقولون فيه: «إن هذا الرجل الذي ترونه أمامكم لا ينام الليل.. فقال لهم: إني عند الناس على خلاف ما أنا عليه عند الله تعالى والله لا يتحدث الناس عني منذ الساعة بما لا أفعل، ولن أتوسد فراشا بعد اليوم حتى ألقى الله».وكان من أخلاقه رضي الله عنه أنه كان «طيب المعاشرة، حلو المؤانسة يسعد به جليسه ولا يتعب به من غاب عنه، ولو كان عدواً له».. وقد حكي أحد الأصدقاء المقربين منه أنه سمع عبدالله بن المبارك يقول لسفيان الثوري يا أباعبدالله ما أبعد أبو حنيفة عن الغيبة، فما سمعته يذكر عدواً له بسوء قط، فقال له سفيان: إن أبو حنيفة أعقل من أن نسلط على حسناته ما يذهب بها.ومن الصفات التي عرف بها أيضا جوده وكرمه ويقال عنه في ذلك أنه كان إذا انفق على عياله نفقة تصدق بمثلها على غيرهم من المحتاجين.. وإذا اكتسا ثوباً جديداً كسا المساكين بقدر ثمنه، وكان إذا وضع الطعام بين يديه عرف منه ضعف ما يأكله عادة ودفع به إلى الفقراء.وتذكر كتب السيرة ومآثر التابعين أن إمرأة عجوز أقبلت على أبو حنيفة ذات يوم تطلب ثوباً من حرير، فلما أخرج لها الثوب المطلوب قالت له: إني امرأة عجوز ولا علم لي بالأثمان، فبعني الثوب بالثمن الذي اشتريته على أن تأخذ ربحاً قليلاً فيه لأني امرأة فقيرة وليس معي من المال الكثير، ولأنه كان محباً لفعل الخير فقد قال لها: «إني اشتريت ثوبين اثنين في صفقة واحدة ثم إني بعت أحدهما برأس المال إلا أربعة دراهم فخذيه بها ولا أريد منك ربحاً».ومن الصفات الطيبة التي تميز بها أبو حنيفة أنه كان لا يبتغي إلا مرضاة الله ولم يسع يوماً إلى خطب ود الملوك والأمراء، ويحكي أن الخليفة المنصور، دعا أبو حنيفة ذات يوم إلى مجلسه بالقصر، وعندما التقيا أكرمه واستقبله مرحباً فرحاً بتلبية أبو حنيفة دعوته، وقد استمر مجلسهما طويلاً لأن المنصور أخذ يسأله عن كثير من المسائل المتعلقة بأمور الدين والدنيا وبعد انتهاء الزيارة، أراد المنصور أن يعبر عن تقديره للعلم الذي أتاه الله أبو حنيفة وعزة نفسه وعذوبة حديثه، فأخرج كيساً من النقود به 30 ألف درهم، ولكن الإمام أبو حنيفة النعمان رضي الله عنه رفض هدية المنصور، وقال له بأسلوب جميل كعادته دائماً في التحدث إلى الآخرين: «يا أمير المؤمنين إني غريب في بغداد وليس لهذا المال موضع عندي وإني أخاف عليه فاحفظه لي في بيت المال حتى إذا احتجته طلبته منك».. فلبي له المنصور ما أراد وحقق له رغبته، ولكن لم يمهل القدر أبي حنيفة لكي يأخذ المال لأنه توفي بعد هذه الزيارة بفترة قصيرة.مذهب أبو حنيفة«إني آخذ بكتاب الله إذا وجدته، فما لم أجده فيه أخذت بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا لم أجد فيها أخذت بقول أصحابه من شيء، وادع قول من شيء، ثم لا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم، فإذا انتهى الأمر إلى إبراهيم، والشعبي والحسن وابن سيرين وسعيد بن المسيب فلي أن أجتهد كما اجتهدوا».. كانت هذه أصول مذهبه ونهجه في تناوله للأمور الفقهية، مؤسساً مدرسة فقهية تتلمذ فيها على يديه العديد من الفقهاء على مر العصور، الذين حملوا الراية من بعده.ومثلما كان ينفق على الفقراء والمساكين، كان أيضاً يرى ضرورة الاهتمام بطلبة العلم والدارسين، وهو يعتبر من الذين أول من نادى بتبني القادرين وذوي الأموال، للعلم ومساعدة المهتمين بالبحث سواء في العلوم الدينية أو الدنيوية، وخير دليل على ذلك أنه كان يقوم بتخصيص جزء من أرباح تجارته لكي ينفقها على أبنائه من طلاب العلم وتوفير كل ما يحتاجونه وكأنه يتكفل بهم أمام الله محبة وتقديرا لحبهم العلم والمعرفة، وكان يقول لهم «هذه أرباح بضائعكم أجراها الله لكم على يدي. والله ما أعطيتكم من مالي شيئاً وإنما هو فضل الله عليّ فيكم».وتعتبر المبادئ التي اعتنقها أبو حنيفة في مذهبه وسار عليها تلامذته، هي المبادئ نفسها أو الطريق الذي سار فيه الأئمة الأربعة وغيرهم من التابعين، من حيث الرجوع إلى القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة ومحاولة استنباط الأحكام الشرعية منها، إلا أن أبا حنيفة اختلف عنهم في عدم الوقوف أمام ظاهر النصوص فقط التي اشتمل عليها القرآن والسنة، وإنما كان يرى ضرورة تتبع المعنى الظاهري وإن لم يف بالحاجة إلى استنباط الأحكام الفقهية، ينتقل إلى مرحلة أخرى وهي النظرة المتعمقة والتدبر في معاني الكلمات المستترة ومحاولة تقصي حقائق الأمور.الفقه التقديريمن شدة ذكاء وفطنة الإمام أبو حنيفة التي وهبها الله له، أن اجتهاده في المسائل الفقهية لم يقف عند حد الظاهر والمطروح في فترة حياته أو اقتصارها على المسائل التي تفرض نفسها وتشغل عقول المسلمين في وقاتها، ولكنه كان يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك من حيث تتبع القضية الفقهية والعمل على التنبؤ بما سوف ينتج عنها من إشكاليات تالية والعمل على التعامل معها كما لو كانت موجودة بالفعل ثم تناولها وفقاً للمبادئ التي يقوم عليها مذهبه ونهجه في التفسي وإصدار ما يتناسب معها من أحكام والتي بلغت في مجملها حوالي 60 ألف مسألة تقديرية.
وهذه الطريقة أطلق عليها علماء الفقه والدين ظا هرة «الفقه التقديري أو الإستباقي» انفرد بها أبو حنيفة بين الأئمة الأربعة.ولقوة منطقه وصحة آرائه قال عنه قال النضر بن شميل: «كان الناس نياماً عن الفقه حتى أيقظهم أبو حنيفة بما فتقه وبيّنه».

سير أعلام النبلاء



جامع الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان رحمه الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبة ومن والاه، أمــا بعد:
فإن من أبرز من قدم هذا الإمام الهمام للناس هو ما كتبه الإمام الذهبي بترجمته لسيرة الإمام أبي حنيفة النعمان، في كتابه الجامع ((سير اعلام النبلاء))، وكانت ترجمته له منارة يهتدى بها أولوا العلم، وخيمة يستظل بها أهل الفهم، بعد ان ظلم هذا الفقيه المجتهد الأصيل، والمحدث الناقد النبيل، وعالم بغداد الأول في ميزان كل عصر وجيل. ..أقرأ المزيد



القصائد التي وردت في مدح فضائل الإمام أبي حنيفة النعمان رحمه الله


ورد في مدح الإمام أبي حنيفة النعمان رحمه الله الكثير من القصائد الشعرية
ومنها قول الإمام الشافعي رحمه الله

لقد زان البلاد ومن عليها
إمام المسلمين أبو حنيفة
بأحكام وآثار وفقه
كآيات الزبور على الصحيفة
فما بالمشرقين له نظير
ولا بالمغربين ولا بكوفة
فرحمة ربنا أبــدا عليه
مدى الأيــام ما قرئـت صحيفة

قصيدة من ديوان الشافعي رحمه الله







وكذلك قال الشاعر العراقي عبد الستار النعيمي قصيدة جميلة
في مدحه وهي:

لأبي حنيفة في العلوم لواء
... وبه إستظل على المدى علماء
فهو المعظم في أئمة عصره
... وزعيمهم مهما بدت آراء
فاضت خزائن علمه فأستلهمت
... منها العلوم جهابذ فقهاء
هو سيد الفقهاء حادي ركبهم
... وعلى يديه تتلمذ البلغاء
عجز التقاة يواكبوه بزهده
... وفي نداه تحير الكرماء
هو منبر للجود رمز للهدى
... هو بالشريعة روضة غناء
كل المشايخ في العلوم عياله
... فهو الأصيل وكلهم وكلاء
لله درك من إمام عالم
... شهدت له الأصحاب والأعداء
ياكوكباً فاق النجوم بفضله
... وعلى البسيطة واحة خضراء
ياتاج بلدتنا وأشرف ساكن
... للأعظمية صار منك بهاء

ولادته وحياته

ولد النعمان بن ثابت المعروف بأبي حنيفة سنة (80 هـ 699م) و لد في الكوفة وكانت آنذاك حاضرة من حواضر العلم، تموج بحلقات الفقه والحديث والقراءات واللغة والعلوم، وتمتلئ مساجدها بشيوخ العلم وأئمته، وفي هذه المدينة قضى أبو حنيفة معظم حياته متعلما وعالما، وتردد في صباه الباكر بعد أن حفظ القرآن على هذه الحلقات، لكنه كان منصرفا إلى مهنة التجارة مع أبيه، فلما رآه عامر الشعبي الفقيه الكبير ولمح ما فيه مخايل الذكاء ورجاحة العقل أوصاه بمجالسة العلماء والنظر في العلم، فاستجاب لرغبته وانصرف بهمته إلى حلقات الدرس وما أكثرها في الكوفة، فروى الحديث ودرس اللغة والأدب، واتجه إلى دراسة علم الكلام حتى برع فيه براعة عظيمة مكّنته من مجادلة أصحاب الفرق المختلفة ومحاجّاتهم في بعض مسائل العقيدة، ثم انصرف إلى الفقه ولزم حماد بن أبي سليمان، وطالت ملازمته له حتى بلغت ثمانية عشر عاما.



"الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة"


لقد يسر الله للإمام أبي حنيفة أسباب طلب العلم، ورزقه الله القبول بين الخلق، وهيأ له من التلاميذ النابهين من حملوا مذهبه ومكنوا له، وحسبه أن يكون من بين تلاميذه أبو يوسف، ومحمد بن الحسن، وزفر، والحسن بن زياد، وأقر له معاصروه بالسبق والتقدم، قال عنه النضر بن شميل: "كان الناس نياما عن الفقه حتى أيقظهم أبو حنيفة بما فتقه وبيّنه"، وبلغ من سمو منزلته في الفقه أن قال الشافعي: "الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة".

كما كان ورعا شديد الخوف والوجل من الله، وتمتلئ كتب التاريخ والتراجم بما يشهد له بذلك، ولعل من أبلغ ما قيل عنه ما وصفه به العالم الزاهد فضيل بن عياض بقوله: "كان أبو حنيفة رجلا فقيها معروفا بالفقه، مشهورا بالورع، واسع المال، معروفا بالأفضال على كل من يطيف به، صبورا عل تعليم العلم بالليل والنهار، حسن الليل، كثير الصمت، قليل الكلام حتى ترد مسألة في حلال أو حرام، فكان يحسن أن يدل على الحق، هاربا من مال السلطان".
وفاته
وتوفي أبو حنيفة في بغداد بعد أن ملأ الدنيا علما وشغل الناس في (11 من جمادى الأولى 150 هـ = 14 من يونيو 767م).يقع قبره في مدينه بغداد في منطقة الأعظمية على الجانب الشرقي من نهر دجلة.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
معهد الإمام أبي حنيفة النعمان بإسطنبول يعقد دورة لمعلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها شمس أخبار ومناسبات لغوية 0 08-10-2018 12:42 PM
الفتوى (1091) : الفرق بين الشعر السياسي والشعر الوطني والشعر القومي أسماء محمد أنت تسأل والمجمع يجيب 2 02-12-2017 09:06 PM
الشعر المنسوب إلى الإمام أبي حنيفة شمس البحوث و المقالات 1 01-21-2017 07:56 PM
الفصول والشعر علاء التميمي البحوث و المقالات 1 03-14-2016 12:06 PM


الساعة الآن 08:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by