( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > البحوث و المقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مصطفى شعبان
عضو نشيط

مصطفى شعبان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 3451
تاريخ التسجيل : Feb 2016
مكان الإقامة : الصين
عدد المشاركات : 11,008
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال : إرسال رسالة عبر Skype إلى مصطفى شعبان
افتراضي #شيء من اللغة: اللغة لا تسوّي المرأة بالأخدود

كُتب : [ 09-19-2020 - 04:25 PM ]


#شيء من اللغة: اللغة لا تسوّي المرأة بالأخدود
د. هادي حسن حمّودي





أرسل لي عدد من الأصدقاء نصا انتشر في مواقع الشبكة العنكبوتية، يريدون بيان صوابه من خطله. وبعد تردّد وتأنٍّ أجمعت أمري على أن ألبي طلبهم. ولكم أن تلتمسوا لي العذر إذ أنقل النص الذي وصل لي كما هو، حيث جاء فيه:
(ما السر في اختصاص القرابة من جهة الأم بحرف الخاء. مثل خال وخالة. واختصاص القرابة من جهة الأب بحرف العين مثل عم وعمة. وحرف الجيم مشترك بينهما في الجد والجدة؟ الجيم في الجد والجدة هي جيم الجَذر لأنهما جذر مشترك للوالِدَين وكذا كل قرابة من ناحيتها جدّ وجدّة. والعين في العمّ والعمّة هي عين العِرق الذي منه ينزع الولد لأبيه. وكذا كل قرابة من ناحيته عمّ وعمّة. والخاء في الخال والخالة هي خاء الخَدّ لأن الأمّ هي الخدّ بمعنى الشق في الأرض الذي يوضع فيه الولد كالبذرة في الحرث ومنه الأخدود. وكذا كل قرابة من ناحيتها خال وخالة).
جوابي:
لا صحّة لاختصاص الخاء بأقارب الأم بسبب أن الأم (هي الخد بمعنى الشق في الأرص يوضع فيه الولد)؟ تعبير أقل ما يقال فيه إنه غير موفق. إضافة إلى أنّ ما ورد في النص لا أساس له من الصحة. فقوله، تعالى: (ثُمَّ شَقَقْنَا الارْضَ شَقًّا. فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا) شيء، وقوله: (قُتِلَ أَصْحَابُ الاخْدُودِ. النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ) شيء مختلف تماما. ولا توصف بهما بالمرأة إطلاقا. وإليكم هذه النقاط العجلى:
1- لا علاقة بين معنى الأم والمرأة والزوج (الزوجة) والأخت، من جهة، والخدّ والشق والأخدود، من جهة أخرى. ناهيك عن اختزالهنّ بتلك الأوصاف. فالخدّ الوجه، والخدّان: جانبا الوجه. والخَدّ والخُدَّة والأخدود: الحفرة المستطيلة في الأرض. فأين هذا من ذاك؟ وكذا قل عن الشق والخَرْق.
2- جاء في النص أن حرف العين في العمّ والعمّة يقصر العِرق على الأعمام، وهذا خطأ علمي ولغوي. أما العلم فيقرر أن العرق من الطرفين والوراثة منهما. وأما اللغة فقد أكّدت على تأثير الطرفين في العرق. وإذا كان بعض أهل الحديث قد شكك في أحاديث ذات صلة مثل (تخيروا لنطفكم فإنّ العِرْق دساس) و(إياكم وخضراء الدمن) أو المقولة المعروفة: (كادت المرأة تلد أخاها) فإن هذا لا يقلل من القيمة اللغوية لهذه النصوص، لأنها صدرت في عصور الاحتجاج. وروى ابن الأثير في (النهاية في غريب الحديث 2/117): (استجيدوا الخالَ فإنّ العرق دسّاس) أي فتشوا عن الخال الجيّد. ومنه قالوا: فلانٌ مُعِمٌّ مُخْوِلٌ: إذا كان كريم الأعمام والأخوال. ولبعض الشعراء القدماء:
لا تخطبنّ سوى كريمةِ معشرٍ
فالعرقُ دسّاسٌ من الطرفينِ
ولقد سقط شاعر في سوء اختياره، فقال:
تزوجتُ لم أهنأ وأخطأتُ لم أُصِبْ
فيا ليتني قد متّ قبل التزوّجِ
فوالله لا أبكي على ساكن الثرى
ولكنّني أبكي على المتزوجِ؟
ولسنا هنا لتأكيد أثر العرق أو نفيه، بل لنتحدث عن مفهوم العرق في اللغة، وأن لا علاقة لِعَيْنِ كلمة (العمّ) بذلك.
3- وإذ انتفى عن المرأة وصف الخد الذي هو الشق، انتفت الدلالة المزعومة عن (الخاء) في الخال والخالة. فالخال هو أ(خـ)ـو الأم تربّى معها وتربّت معه. عايشها، كما لم يعايشها الأعمام. فالخاء، هنا، هو ذاته (خاء) الأخ والأخت (بالنسبة للأم) ببناء صرفيّ جديدٍ لمعنىً جديد هو الخال والخالة (بالنسبة للأولاد).
4- قرر النصّ أنّ الجيم يعني الجذر سواء من قبل الأب أم من قبل الأم، فصار الجدان من قبل الأم جذرا، أي عرقا ونسبا. فناقض ما سبق أن ذكره من حصر العرق بالعمّ والعمّة.
5- وخاتمة الأمر أن النصّ في أعلاه مبنيّ على وَهْمٍ مؤدّاه أنّ حرف الخاء في الخال والخالة، هو خاء الخَدّ لأن الأمّ هي الخدّ الذي هو الأخدود الذي هو الشق في الأرض يوضع فيه الولد !!!
هذا وربما كان الكاتب مازحا.. الله أعلم.

المصدر

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by