( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > قضايا لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
سميرعبدالغني
عضو جديد

سميرعبدالغني غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 9102
تاريخ التسجيل : Apr 2019
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 26
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
Post تبني المصطلحات الغربية و هوية العربية.

كُتب : [ 04-30-2019 - 05:57 PM ]


بسم الله

كثيرا ما نقرأ لأساتذتنا الكرام و أهل اللسانيات العربية و هم يشرحون و يحاولون تفسير النظريات الحديثة و المذاهب المعاصرة بإعمالها على النحو العربي.

لكن الغريب في هذا الفيض من الرسائل و الكتب و الدراسات هو تبنّي مصطلحات و تطبيقات جاءت من بيئة غريبة عن اللغة العربية بداعي الإشتراك في نفس الأسرة اللسانية أو بداعي المقارنة و المقابلة النحوية و غيرها.

و لعلّ المتتبّع يلحظ أنّ أبرز هذه الكلمات أو المصطلحات هو " التحليل" و منه " التحليل النحوي" " تحليل النّص" و تليها كلمة " وظيفة" و منها " الوظيفة النحوية" و " النحو الوظيفي" و غيرها.


و بالرجوع إلى كتب الغرب و مناهجهم التعليمية و التنظيرية فإنّ كلمة " التحليل" أو " الوظيفة" هي من صلب لسانهم و هي و من أساسيات لغتهم و تجري على قواعدهم تأصيلا و اصطلاحا.

لكنّ الغريب أن يتبنّى مختصّونا و أساتذتنا فيجرون هذه المصطلحات على النحو العربي و يوظّفونها في التعليم و التقعيد فهذا ما يدعو إلى وقفة نقدية و تنبيهية و لما لا تكون وقفة تصحيحية.

أنظروا مثلا عندما يأتي طالب في اللسانيات فيقول في مذكّرته في باب المستوى الوظيفي نقلا عن أستاذ - دون ذكر الأسماء- و الذي بدوره نقلها عن أحدث النظريات اللسانية, فيقول : الموضوع و المحمول , نقف عند هذين المصطلحين اللذين وجدتهما أثناء بحثي الذي أسميته: المقابلة اللغوية (النحوية) مع قواعد النحو الفرنسي تحديدا حيث يتحدّثون عن Le thème / le sujet و تقابلهما معنا كلمتا : الموضوع و المحمول, و الأدهى من ذلك أن يوغل و للأسف الباحثون فيقحمون كلمة نواة الكلام أو الجملة و التي جاءوا بها من النحو الغربي :Le noyau .

و زادوا مصطلحات أخرى منها الوظيفة الكلامية و مثالها : التمنّي و الر جاء مع أنّها في النحو العربي من أقسام الأسلوب الإنشائي و غيرها ممّا عجّت به كتب الباحثين و الطلاّب.

و هذا خرق واضح و تعطيل لمصطلحات النحو العربي.

و لكي لا أطيل عليكم- لأنّه اجتمع لدي منذ مدّة حين كنت أجري كما أسلفت مقابلة قواعد النحو العربي بقواعد النحو الفرنسي و الإنجليزي-فأريد أن أنبّه بمثال واحد عمّا أنا بصدد نقذه:

* مصطلح " التحليل النحوي" في قواعد النحو الفرنسي والإنجليزي و لغات أخرى يقابله الإعراب في العربية مع بعض الفروق الجوهرية و أهمّها الحركات الظّاهرة و المقدّرة و عليه فإنّ التحليل النحوي يقابله الإعراب في العربية. و الوظيفة هي حكم الكلمة و عملها في الجملة كقولنا وظيفة فاعل و مفعول و ظرف زمان...

الخلاصة هي أنّنا تبنّينا مصطلحات لقواعد النحو الغربي و أهملنا مصطلحات النحو العربي.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by