( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > ركن الفتاوى اللغوية > أنت تسأل والمجمع يجيب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
إحسان
عضو جديد

إحسان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 109
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 46
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الفتوى (144): هل لكلمة (يقط) أصل في لغتنا العربية؟

كُتب : [ 06-24-2012 - 07:39 AM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في بعض اللهجات ترد كلمة "يقط " بمعنى يرمي ومنها " المقطة " وهي مقص الأظافر
فهل لهذه الكلمة اصل في لغتنا العربية
وجزاكم الله كل خير على جهودكم الطيبة ...... نسأل الله أن يبارك فيكم وفي علمكم



التعديل الأخير تم بواسطة شمس ; 06-08-2015 الساعة 09:47 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
إدارة المجمع
مشرف عام
الصورة الرمزية إدارة المجمع
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,842
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

إدارة المجمع غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 06-28-2012 - 07:57 PM ]


.

(سنحيل السؤال إلى المسؤول عن القسم لعرضه على أحد المختصين للإجابة عنه قريبا)


.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-04-2012 - 09:40 AM ]


.

الإجابة:

يجري على ألسنة الناس اليوم كلمة "يِقِطّْ" المأخوذة من جذر"ق ط ط"الفصيح وضعاً ودلالة.
وهم ينطقونها في بعض المناطق بحركة حائرة بين الكسر والفتح إلا أنها إلى الكسر أقرب. وفي مناطق أخرى يحيرون الحركة بين الضم والفتح ويضمون القاف.
وتختلف الأقاليم في استخدامها الدلالي وتلتقي أغلبها على أنها مأخوذة من القطع والاجتزاء وإن كان هناك في بعض المناطق والقبائل من يسوقها على أنها بمعنى رمى فحسب.
وفي دراسة الكلمة لغوياً نجدها أصيلة في العربية فهي كما يقول ابن سيده في المحكم: القطّ كالقطع عامة. وقيل هو قطع الشيء الصلب كالحُقة ونحوها، تقطها على حذّ، وقيل هو القطع عرضاً.
وفي تحقيق الزمخشري لها في الأساس ما يقربها من استخدام الناس اليوم؛ فهو يقول: قط القلم على المقط وهاتِ قَطَّة البطيخ وغيره وهي الشقيقة [أي الجزء المقتطع منها] وقطَّ البيطار حافر الدابة إذا نحته وسواه. وهذه خيل قُطَّتْ حوافرها. وحافر فرسك غير مقطوط.
وأخذوا القطوط: خطوط الجوائز. [ويقصد بها الأنصباء؛ فالنصيب من معاني هذه الكلمة؛ وهو معنى مجازي كما نص عليه الزمخشري].
وفي الذكر الحكيم:"ربنا عجل لنا قِطَّنا قبل يوم الحساب"ص.الآية 16.
هذا مختصر لورودها التواضعي في اللغة ويبين القرب الدلالي بين معناها القديم والجديد.
أما استعمالها اليوم فهي أقرب إلى المجاز الذي لم يخرج على الأصل فهم يقولون اليوم:"قِطّْ الشيء" بمعنى ارمه أي انتزعه من يدك أو مما هو فيه ثم ارمه، واختصروا كثيراً اكتفاءً بالمعنى المراد لكلمة "قِطّ".
وقِطَّ الأظافر أي اقطعها وهو استخدام لم يخرج على الأصل أيضاً ولكنهم قالوا لمقص الأظافر "مِقَطَّة"وهو مسمى غير المسمى المراد قديماً وإن كان اشتقاقه الصرفي قياسياً وصحيحاً، إلا أن تعارضه مع مصطلح متواضع عليه في أصل اللغة ربما يوقع في لبس، مما يحتم عدم القبول حتى ولو صح واتفق مع المعايير العربية الأصيلة؛ لأن "المِقَطَّة" هي التي يوضع عليها القلم لبَرْيِه.
وفي الاصطلاح العرفي الحديث للعامة اليوم يقولون:"قِطّْ هذه الشجرة" أي اقطعها بالفأس أو المسحاة. وفي الشائع المتداول"يِحِطّْ ويِقِطّْ" وهو في الأمثال العامية في نجد الذي جمعه معالي الشيخ محمد بن ناصر العبودي؛ وقد قال فيه:"الحط: الوضع والمراد به هنا: وضع الطعام للأكل.ويقط:من القط عندهم وهو القطع.كأنه في الأصل من قطع الثمار من الأشجار. يضرب لكثرة النفقة على الطعام. فهو في معنى المثل السابق:"يثرد ويمرد". وفي مثل آخر:"تكاثره الزمان وقطّ نصفه" يقول الشيخ العبودي: قط: قطع.
يضرب لمال القليل تصيبه جائحة. يريدون كأن الزمان استكثره مع أنه قليل فأذهبه. وهو شبيه بقول الشاعر:
ما حال من كان له واحد ..... يؤخذ منه ذلك الواحد.
وأصبحت كلمة "القطة" كثيرة التداول في الأمور التي يشترك فيها مجموعة أو مجموعات على شكل مساهمات يكون لكل منهم نصيب يدفعه لإتمام عمل ما أو للتعاون على مواجهة طلبات معينة كنفقات العمل أو إتمام مشاريع صغيرة في جهةٍ ما. يقول الشاعر فهد بن راشد الغنام أحد شعراء ضرية:
الله حسيبي على الجربوع ..... في كل يومٍ يبي قَطَّة
يشير إلى زميله محمد الجربوع الذي كان مسؤولاً عن جمع المبالغ التي يسهمون بها لإفطارهم اليومي في المدرسة.

صالح بن إبراهيم العوض
.


.

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
العربي
عضو جديد
رقم العضوية : 88
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 32
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

العربي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-04-2012 - 11:32 AM ]


.

بارك الله في علمكم وشكر الله سعيكم يا سعادة الأستاذ صالح بن إبراهيم العوض
على مشاركاتكم النافعة المفيدة بإذن الله..

.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by