( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > لهجات القبائل العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
 
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي تجنبا للحرج!

كُتب : [ 11-30-2013 - 12:26 PM ]


هذا مسرد كنا وضعناه في موقع الجمعية الدولية لمترجمي العربية وموقع الأدباء والمبدعين العرب قبل سنوات من الآن، أنقله إلى هنا لأهميته بالنسبة إلى اللغويين العرب لوثيق صلته بعلم اللغة من جهة والثقافة العربية بشكل عام من جهة أخرى، وذلكم تمهيدًا لاستئناف الحديث فيه.



تجنبًا للحرج!
مسرد بألفاظ فصيحة ذات استعمال محلي سلبي

بما أننا، بفضل الله ثم بفضل هذه التواصل عبر الشبكة العالمية، نتواصل مع إخوة وأخوات لنا من جميع بلاد العرب المترامية الأطراف، وبما أن ترامي أطراف بلاد العرب أكسب بعض الألفاظ الفصيحة في بعض الأقطار العربية معاني معينة لم تكتسبها تلك الألفاظ في أقطار عربية أخرى ـ بعضها إيجابي وبعضها الآخر سلبي ـ فإنه من المفيد لنا جميعًا أن نتعرف على تلك المعاني السلبية لتلك الألفاظ، تمهيدًا لتجنبها في تواصلنا. وأنا أقصد بذلك الألفاظ الفصيحة ذات الاستعمال الكتابي، وبعض الألفاظ العامية الشائعة شيوع الألفاظ الفصيحة. أمثلة:

لبؤة:
هي أنثى الأسد في الفصحى، وتستعمل هكذا في كل بلاد العرب إلا في مصر حيث اكتسبت الكلمة معنى جد سلبي، لذلك نتجنب استعمال هذه الكلمة في التواصل مع أهل مصر، خصوصا مع السيدات منهم.

حواء:

أم البشر وزوج أبينا آدم عليه السلام. هذا اسم لا يستعمل على الإطلاق في المغرب العربي الكبير لأن فعل "حوى يحوي" كان يستعمل في المغرب كناية عن الجماع، ثم أصبح يستعمل للدلالة على أقذع ألفاظ الجماع فيه، وهو فعل كثير الدوران في الشتائم المقذعة. فالمغاربة يتجنبون استعمال هذا الفعل. وعلى الرغم من أن اسم "حواء" ليس مشتقاً من فعل "حوى" بل من "الحياة"، إلا أنه أتى على وزن "فَعَّال" من صيغ المبالغة في العربية والدارجة المغربية، لذلك يتجنب المغاربة استعماله هو والفعل "حوى" وسائر مشتقاته!

خبز الطابون:

خبز الطابون هو خبز التنور لدى الفلسطينيين وكثير من المشارقة، وهو الخبز عند أهل تونس، ولا أدري فيما إذا كان لهذه الكلمة أصل فصيح أم لا، لكني أظن أن له علاقة بالطوب. واللفظة جد مقذعة في المغرب، ولقد شهدت حادثة وقع فيها لأحد الإخوة المشارقة حرج شديد وهو لا يقصد إلا خيرًا. وللفائدة أشير إلى أن "الطَّبُّونة" في اللهجة السورية هي صندوق السيارة الخلفي التي توضع الأشياء فيه، فليتنبه إلى ذلك جيداً!

الكُسْكُس:

وكذلك تسمية المغاربة والجزائريين والتونسيين لوجبتهم الرئيسية "كُسْكُس"! والأمازيغ في المغرب يسمونها "الطعام" كناية عن الوجبة الرئيسية أو الأوسع انتشارًا، مثلما يسمي المصريون الخبز "عيشًا، وهي أجود من "كسكس" أو "سِكْسُو". وللكلمة معنى سلبي في الشرق فيحبذ استعمال كلمة "الطعام" بدلا منها.

من ثمة محاولة وضع هذا المسرد بهدف جمع الألفاظ الفصيحة التي اكتسبت في بعض الأقطار العربية معنى محليًا سلبيًا، فنتعرف على ذلك المعنى المحلي السلبي (غير المثبت في المعاجم)، ونتجنب استعماله في التواصل مع أهل تلك الأقطار تفاديًا للحرج والإحراج.

والله ومن وراء القصد.


توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن السليمان ; 11-30-2013 الساعة 04:43 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-30-2013 - 04:26 PM ]


ومما يثير الحرج في الاستعمال الفصيح، قول التونسيين: "ممنوع الانتصاب" وهم يقصدون: "ممنوع وقوف السيارات"!

و"محل انتصاب السيارات" هو "موقف السيارات"!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن السليمان ; 11-30-2013 الساعة 04:42 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-30-2013 - 04:32 PM ]


ومما يثير الحرج أيضا قول الفلسطينيين (دروز الكرمل وما جاورها): "طاح" بمعنى "جامعَ أهله"، بينما تعني "طاح" في المغرب وفي غيره من البلدان: "سقطَ" ليس غير.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-30-2013 - 04:45 PM ]


ومن الألفاظ المثيرة للحرج كلمة "بِشْت" التي تعني في السعودية "العباءة"، بينما تعني في بلاد الشام "المخنث، الديُّوث، السرسري". وهي ـ حسبما أفادنا به خبير اللغة العثمانية الأستاذ كمال خوجة ـ كلمة تركية.

ومن أمثال أهل الشام: "سلاح البِشْت: مراية* ومِشْط"!

*مراية: مِرآة.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-30-2013 - 04:53 PM ]


مداخلة للدكتور فاروق مواسي بخصوص كلمة "فص" الواردة في مثل قديم استشهدت به هو: (يأتيك بالأمر من فَصِّه)، فكتب لي الدكتور فاروق ما نصه:

أقترح أن يكون المثل الذي أوردته - وهو بمعنى يجيئك بالخبر أو الأمر بمفصله - ضمن ( مسرد تجنبًا للحرج )، فبالله عليك هل يستطيع واحد منا أن يقول ذلك بمحفل دون أن يكون هناك تغامز عليه؟

وربما لا تستعمل بعض البلاد العربية هذه الكلمة - بمعنى إخراج الصوت من الدبر.

وأذكر أنني كنت أقرأ أمام طلابي مرة: "هذا هو الكتاب بفصه ونصه" أو أشرح لهم معنى (فص الخاتم) فكانوا يبتسمون .. وقد يسأل سائل: من أين جاءت العامية بهذا؟ وإحابتي: أن المعاجم أوردت معنى الفصيص بأنه الصوت، واستشهدوا بقول امرئ القيس:

تغالبن فيه الجزء لولا هواجر ***** جنادبها صرعى لهن فصيص

وقد قرأت في غير (لسان العرب) أنها قصيص - بالقاف.
ا.ه.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 6 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-02-2013 - 06:20 PM ]


ومما يثير الحرج في الاستعمال كلمة "زميل" في المغرب، التي تعني فيه مثلما تعني في الشرق ولا فرق. إلا أن المغاربة يمطون الفتحة فوق الزاي مطا يفضي بهم إلى جعل الفتحة ألف مَدّ، ثم يقصرون ياء المد قصرا يفضي بهم إلى جعل ياء المد كسرةً ممالة، فيستحيل الـ "زَمِيل" *"زامِل"، ويجمع في المغرب على "زْوامِل"، بينما يجمع "زميل" فيه على "زملاء"!

والـ "زامِل" في المغرب الكبير (بما في ذلك الجزائر وتونس وليبيا) هو "اللوطي" فلينتبه إلى ذلك.


توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 7 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-03-2013 - 08:53 PM ]


مما كتب الدكتور مروان الظفيري مضيفا إلى المسرد:


( الفحْــلُ ) !!

ومن الطريف أنني كنت أشرح في محاضرة من محاضراتي (في سلطنة عمان)
أشرح نصا من كتاب الأمالي؛ لأبي علي القالي، وأتحدث عن لص سرق الجمال، ويقول:

قمت إلى الفحل!!
وقدت الفحل!!
وتبعت النوق الفحل!!
وما شابه ذلك!!

ولا حظت حركات غريبة مريبة، وأنا مسرسل في الشرح ..
وبعد المحاضرة جاءني أحد الطلاب، وقال لي :
كلمة الفحل تعني عندي غير ما أوردته!!
إنها تعني هنا (ذكر الرجل)، وليس لها أي بديل عندنا!!

فما عدت إلى النص نهائيا، ولا إلى (طبقات فحول الشعراء، ولا إلى فحولة الشعراء ..)!!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 8 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-03-2013 - 08:55 PM ]


ومما أضاف الدكتور أحمد الليثي إلى المسرد:

من الطريف أن تجد في السعودية لافتات مكتوب عليها "للتقبيل". والتقبيل أظن أنه يعني الإيجار. ولمن لا يستخدمون هذه الكلمة بهذا المعنى مثل المصريين، يجدون فيها طرافة لأن التقبيل من القُبلة ("البوسة" بالعامية)

وهذا موقف حدث في إحدى المدارس الابتدائية:

قال الناظر لوكيله "تعالى نفُر ع المدرسين" أي نمر عليهم في فصولهم. وسمعه مدرس سوري، فاستاء من هذا الكلام لأن "يفر" في سوريا يستخدمها الناس -وخاصة الصغار- بمعنى التبول.

ومن الألفاظ المقذعة شديدة القبح في السعودية أيضاً "يزغب" بمعنى يفعل الفاحشة. ويفهمها أكثر السعوديين بهذا المعنى. ولكنها في بعض المناطق تعني وضع طاقة الورد على الرأس.

ومن ذلك أن أحد الشيبان دعا جماعة إلى وليمة ليشكرهم على صنائع قدموها لأهل قبيلته. وبعد أن انتهوا من تناول الطعام، قال الشيخ لولده "ازغب الضيفان"، فارتاع الضيوف وتضايقوا أشد الضيق، وعلت أصواتهم في غضب مما قال. فلما سألهم عن السبب قالوا إنها كلمة منكرة قبيحة عندهم وتعني "افعل بهم الفاحشة". فقال الشيخ: ولكنها ليست هكذا عندنا، وإنما أردت أن يضع على رؤوسكم أطواق الورد إكراماً لكم.

في مصر يقولون "فلان فنجري" أي كريم سخي.

ويقولون "اللي يحب يفنجر، يفنجر من جيبه" أي إذا أردت أن تنفق المال مثلاً لتبدو كريماً فافعل هذا من مالك أنت، وليس باستخدام مال غيرك.

ولكن يفنجر في السعودية تشير إلى الممارسة الجنسية أيضاً.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن السليمان ; 12-03-2013 الساعة 08:57 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 9 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-04-2013 - 06:16 PM ]


ومن هذا الباب كلمة "شراب"، فهذه تنصرف في المغرب العربي للمشروبات الكحولية دون سواها من أصناف الشراب. لذلك قل هناك: مشروبات!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 10 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-04-2013 - 06:20 PM ]


ومما أضاف الدكتور وسام البكري من العراق:

تذكرت كلمة (الملاهي) ونحن في أيام عيد الأضحى المبارك، فهي تعني لدى العراقيين (مكان البغاء) أجلّكم الله، وتعني لدى المصريين مكان النزهة والألعاب، فيقولون: (الملاهي أو مدينة الملاهي) مثلاً، ولكنها تُسمى لدينا بـ (مدينة الألعاب).

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 11 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-07-2013 - 01:21 AM ]


منزول!

ومن الألفاظ التي تثير الحرج أيما إثارة، داخل البلد الواحد، كلمة (منزول) في مدينة حلب شمالي سورية. و(منزول) مفعول من (نزل). ويقصد بـ (منزول) المكان الذي ينزل فيه المسافر، أي (النزل)، وهو "الفندق". ولا يزال أهل المغرب الكبير يستعملون (نزل) للدلالة على "الفندق". و(نزل) أفصح من فندق فضلا عن عربيتها لأن (فندق) ومعها (أوتيل!) من المعرب والدخيل.

و(المنزول) عند أهل حماة: بيت الضيوف الكبير المتصل بالدار الذي له مدخل آخر غير مدخل الدار، ينزل فيه الضيوف .. ويحتوي (المنزول) بهذا المعنى على "أثاث عربي" أو ما يسميه المشارقة "الديوان" والمغاربة "السداري/السدادر". ويستعمل هذا الأثاث العربي للجلوس والنوم أيضا في حال بات الضيوف. ويحتوي (المنزول) بهذا المعنى أيضا على مرافق صحية وحمام وكل ما يلزم الضيف الذي يبيت بحيث لا يضطر إلى الدخول إلى دار الأسرة لشدة غيرة الجماعة على حريمهم من جهة واهتمامهم براحة ضيوفهم من جهة أخرى!

أما في حلب فيعني (المنزول): "ماخور"! وتفسير هذا التطور الدلالي الذي اكتسبته الكلمة لدى الحلبيين ليس صعبا، ذلك أن المسافر في القديم كان يقضي زمنا طويلا وهو في الطريق .. لذلك كانت المواخير تنشأ قرب الخانات والفنادق. وهذا لم يتغير اليوم، فالمواخير في الغرب كلها بجانب محطات القطار والموانئ والفنادق ..

وعليه فإن المنزول منزولان!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 12 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 12-10-2013 - 12:13 AM ]


الشتائم المقذعة والتصحيح الأخلاقي الذاتي

مما لفت انتباهي وأنا أتأمل في شتائم الأمم المختلفة المقذعة ظاهرة غريبة مفادها قيام الشاتمين بتصحيح مسار الشتيمة المقذعة تصحيحاً تلقائياً لتصبح شتيمة لا معنى لها تقال للتنفيس عن الذات الغاضبة وقت انفلات المكابح، فتستبدل الذاكرة الشعبية العامة ـ جماعياًً ـ الكلام القبيح بكلام يشبهه في الأصوات لا في المعاني، ليتم بذلك الاستبدال التخلص من المحظور شرعاً أو القبيح أدباً ...
وغالباً ما يتبع هذا التصحيحُ الأخلاقيُ طريقتين. الطريقة الأولى: إضمار فعل مقذع. والطريقة الثانية: استبدال اللفظة المقذعة بلفظة مشابهة لها في اللفظ غير ذات معنى. ومن الملفت للنظر أيضاً أن هذه الظاهرة عامة بمعنى أن الذاكرة الجماعية تتبناها بالإجماع.

الطريقة الأولى: إضمار فعل مقذع

غالباً ما يكون ذلك في الشتائم الدينية التي يسميها أهل الشام "كُفْر"، فيقال للذي يشتم الدين وقت الغضب: "كَفَر"، أي خرجَ من الدين. فيضمرون الفعل تفادياً للتجديف والكفر، ويقولون "دِينِ اِمَّكْ"! [المغرب] بدلاً من "ألعن دِينِ اِمَّكْ ..." الخ. فأسقطوا فعل اللعن لأن في ذلك كفراً صريحاً.

الطريقة الثانية: إبدال اللفظة المقذعة

"وِلْدِ اِمَّكْ" [الجزائر] بدلاً من "ولد الحرام" أو ما أشبه ذلك. "أخو الذين آمنوا" [الشام] بدلاً من "أخو الكيت والكيت"، ومثله كثير.
وكذلك كلمة "يُورِي" وهي تحريف "يُولِي"، وأصلها "وْلِيِّْ"، وهذه الأخيرة من "وَيْلِي"! وبما أن الدعاء بالويل حرام فإنهم استبدلوا "الوَيل" بـ "الويح" في الفصحى، و"وْلِيِّْ" بـ "يُولِي" ثم بـ " يُورِي" في اللهجة العامية.
وأقتصد في الأمثلة، لأن بمقدور القارئ ملاحظة ذلك في لهجته المحلية. وأشير إلى أن هذه الظاهرة العجيبة، "ظاهرة التصحيح الأخلاقي الذاتي"، موجودة في أكثر لغات البشر.


توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 13 )
إحسان
عضو جديد
رقم العضوية : 109
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 46
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

إحسان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-14-2014 - 03:14 AM ]


جزاكم الله خيرا يا دكتور على هذا الموضوع القيم
هناك من يقول مثل هذه الكلمات جاهلا بمعناها كما تفضلتم
وهناك من يقول مثل هذه الكلمات عن قصد سبا للشخص الذي أمامهم
وقد سبقهم في ذلك اليهود الذين يحرفون الكلم عن مواضعه
كقول اليهود "راعنا" .. فهي في اللغة العربية مأخوذة من مادة الرعاية والراعي
أما في اللغة العبرية والسريانية فهي بمعنى أرعن
لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون الا قليلا

شكر الله لكم ونفع بكم


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 14 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-14-2014 - 07:51 PM ]


أخي الكريم الأستاذ إحسان،

شكرا جزيلا على مرورك وإضافتك القيمة.

نعم ينبغي تعلم ذلك كي لا يقع الواحد منا في الحرج وهو لا يقصد إلا خيرا.

أما (راعنا) التي في الآية الكريمة فهي حكاية لـ (رَع) في العبرية ومعناها "الشرير".

تحياتي الطيبة.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 15 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-15-2014 - 11:13 PM ]


,ومما أضاف أخونا الليبي الدكتور بشير الشاوش:

كلمة "تيس" المستعملة للإشارة إلى فحل الماعز تعتبر من الكلمات المحرمة في ليبيا وإذا استعملت فإنها تستعمل بصورة بذيئة جدا ، أما في المشرق العربي فتبدو أنها كلمة تستعمل بصورة لا غبار عليها.

ومن الكلمات التي يعيب ذكرها في ليبيا كلمة "تينة" وهي من التين وتستعمل للإشارة إلى شجرة التين. أما عند البعض في ليبيا (لا أستطيع أن أعمم لأنني لم أتحقق من الأمر في جميع المناطق) فإنها تشير إلى عجز المرأة أو الرجل ولكن بصورة سلبية. أما في المشرق العربي فإن الكلمة ليس بها أي سلبية. أذكر يوما ما كنت مع مجموعة في زيارة لأحد المشاريع الزراعية وكان المهندس من المشرق العربي وكان يقول المشروع به كذا عدد تينة (يقصد عدد من أشجار التين) ، عندها بدأ الجميع يضحك وكان المسكين يتصبب عرقا ولا يعلم ماذا بدر منه.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 16 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-16-2014 - 02:18 PM ]


من ذلك كلمة "شراب"، فهذه تنصرف في المغرب العربي للمشروبات الكحولية دون سواها من أصناف الشراب. لذلك قل هناك: "مشروبات"!

ومثله في بلاد الشام حيث يقال: "يشرب شراب" أي شارب خمر.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 17 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-16-2014 - 02:20 PM ]


ومن ذلك كلمة تَوَنَّس، من الأنس، التي تعني في اللغة استأنسَ، فإن هذه اللفظة تدل على الجماع في العراق.

وأصلها تلطيف للمعنى فيما أظن.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 18 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-16-2014 - 02:27 PM ]


ومن الكلمات المثيرة للحرج: كلمة أَزْعَر جمع زُعرْان، التي تستعمل في بلاد الشام للشخص المحتال النصاب العفريت في تصرفاته، "السَّرْسَري" في طويته!

أما في المغرب فتعني أَزْعَر: "أشقر" (للشعر)!

وسمعت أن (الأزعر) في بعض اللهجات العربية (الأردن؟) هو الكلب الذي لا ذيل له! فإذا صحت الرواية، فهذا يعني أن المشارقة يعتبرون الفاسق "كلب بلا ذيل"!


توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 19 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-16-2014 - 02:30 PM ]


ومن الكلمات المثيرة للحرج ـ حسبما أفاد به الأستاذ زهير سوكاح ـ كلمة "طحان" في تونس، حيث تعني فيها "لوطي"، أعزكم الله. وهي مرادفة في المعنى لكلمة "ميبون" في تونس أيضا، من الفصيح "مأبون".

و"الطحان" في الفصيحة الذي يطحن الطحين لصنع الخبز كما نعلم، فتأمل!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 20 )
*^* شريفة *^*
مشرفة
الصورة الرمزية *^* شريفة *^*
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : Jan 2012
مكان الإقامة : طيبة الطيبة
عدد المشاركات : 182
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

*^* شريفة *^* غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-18-2014 - 01:09 AM ]


لا أعتقد أن هناك أحدا يحب أن يتخيل نفسه مجرد تخيل

وهو يتلفظ بكلمة بحسن نية ويكون معناها بذيئا عند من يخاطبهم

فجزاكم الله كل خير أ. د . عبد الرحمن على هذا الموضوع المجنب للحرج

لكن ما يثير العجب كيف يمكن أن تنتقل كلمة عربية من معنى إلى معنى

وما بين المعنيين كما بين الثرى والثريا ؟؟!!!

أحسن الله إليكم.. ونفع بكم ..وجنبكم الحرج


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 21 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 11:42 AM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *^* شريفة *^* مشاهدة المشاركة
لا أعتقد أن هناك أحدا يحب أن يتخيل نفسه مجرد تخيل

وهو يتلفظ بكلمة بحسن نية ويكون معناها بذيئا عند من يخاطبهم

فجزاكم الله كل خير أ. د . عبد الرحمن على هذا الموضوع المجنب للحرج

لكن ما يثير العجب كيف يمكن أن تنتقل كلمة عربية من معنى إلى معنى

وما بين المعنيين كما بين الثرى والثريا ؟؟!!!

أحسن الله إليكم.. ونفع بكم ..وجنبكم الحرج

الأستاذة الفاضلة شريفة،

شكرا جزيلا على قراءتك وتعليقك على الموضوع.

نعم، ما دعاني إلى البدء بجرد مثل هذه الألفاظ إلا الحرج الذي وقعت فيه أنا قبل عشرين سنة من الآن، عندما شكرت سيدة مغربية بقولي (الله يعطيك العافية) فغضبت مني غضبا شديدا وقالت لي كلاما لم أفهمه وقتها لكني فهمته فيما بعد. فالعافية في اللهجة المغربية هي (النار) فظنت تلك السيدة أنا أدعو عليها بالنار، فدعت عليّ بمثله وأصبت بالحيرة الشديدة.

نعم، نحتاج إلى جرد هذه الألفاظ علما أني أشعر بالحرج أحيانا من سرد بعضها لما في بعضها من الجرأة، لكن ليس لي من غرض من وراء هذه الصفحة إلا التنبيه على ذلك للحيلولة دون الوقوع في الحرج، خصوصا وأن التواصل الرقمي قرب كثيرا بين العرب وسهل تواصلهم مع بعضهم بعضا.

تحياتي الطيبة.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 22 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 11:49 AM ]


ومن الألفاظ المثيرة للحرج في شمال المغرب: كلمة (فول)، البقلة المعروفة. فإياك أن تقول لمغربي فول! أو أنا أدعوك على وجبة فول مدمس أو فول بالطحينة أو فول بالزيت وما أشبه ذلك من الفول لأن الفول عندهم هو (ذكر الرجل)!

وإذا سأل سائل: فكيف يسمي المغاربة البقلة المعروفة بالفول التي يشتهر أكلها في مصر والشام والعراق (الباجلة!) والسعودية وغيرها من بلاد العرب؟ الجواب: يسمونها (إيباون)، باللسان الأمازيغي!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 23 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 11:51 AM ]


ومما أضاف أخونا العراقي الدكتور وسام البكري:

تذكرت كلمة (الملاهي) ونحن في أيام عيد الأضحى المبارك، فهي تعني لدى العراقيين (مكان البغاء) أجلّكم الله، وتعني لدى المصريين مكان النزهة والألعاب، فيقولون: (الملاهي أو مدينة الملاهي) مثلاً، ولكنها تُسمى لدينا بـ (مدينة الألعاب).

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 24 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 11:56 AM ]


ومما كتب أخونا السوري الدكتور مروان الظفيري:

( القـوطيـّة ) !!

أين ذهبت عنك هذه الكلمة أخي الحبيب الغالي الدكتور عبد الرحمن ؛ وهي منتشرة فيها بشكل واسع ومن ثمة في بقية المدن السورية .. وهي من الكلمات ذات الدلالة العجيبة القبيحة ؛ وتعني عندنا (فرج المرأة)

ومعنا في سلطنة عمان امرأة شامية ، وكانت تلتقي يوميا بصديقتها الليبية ، وهي زوج أستاذ عراقي ، وكانت الليبية تقول للسورية :
أعطيني القوطية !!
ناوليني القوطية !!
هاتي القوطية !!

وكانت الشامية تخجل من هذه الكلمة ، ثم نبهتها إلى معناها في الشام ؛ فخجلت واستحيت ، وأصبحت تتحرج من استعمالها !!

وجزاك الله خيرا.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 25 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 11:58 AM ]


ومما يثير الحرج قول المغاربة: "خلَّفَ" ومعناها عندهم "مشى، خطا (خطوات)"، بينما تعني اللفظة في الشرق "خلّفَ خلفًا" كما هو معروف في الفصيحة ..

وحدثني أستاذ مغربي أنه قال لمشارقة "يا الله نخلّفوا" وهو يقصد "تعالوا نمشي"، إلا أنه كان في المجلس نساء، فأنكروا عليه القول إنكارًا شديدًا لأنهم فهموا من كلامه ما يفهم من (خلّف) في الفصحى!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 26 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 12:01 PM ]


يعني الفعل (سخف) في المغرب: خارت قواه!

ومثله أيضا الفعل (فشل) الذي يعني في المغرب أيضا: تعب وعجز وخارت قواه!

وغالبا ما يكون سخف كهذا وفشل كهذا بعد الوجبات الدسمة!

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالرحمن السليمان ; 03-31-2014 الساعة 12:01 AM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 27 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 12:02 PM ]


ومما يثير الحرج لفظة (البغل) في ليبيا فهي تعني فيها: (اللوطي).

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 28 )
ساري
عضو جديد
رقم العضوية : 188
تاريخ التسجيل : May 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 18
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

ساري غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-21-2014 - 04:55 PM ]


موضوع جمييييل جداعلى مافيه من الحرج

وما زاده جمالا على جمال حضوركم الدائم فيه ومتابعتكم له

وقد ذكرني موضوعكم المميز هذا بمقال لفضيلة شيخنا الدكتور عبد العزيز الحربي حفظه وحفظكم الله

في الموضوع نفسه مع شيء من الطرافة أرى أنه من المناسب إضافته هنا بعد إذنكم يا دكتور :

يا سلاااام يا عسمان

حدّثني أحد الظرفاء ، قال : أخبرني فلان: أن رجلاً يقال له : عثمان، رزئ في أهله وولده ،وماتوا جميعا في حادث سيّارة، فألهمه الله الصّبر والاحتساب، ومرّ به دهر، فزاره صاحب له من بلاد السُّودان، فأخذ عثمان يشكو بثَّه وحُزنه، ويقصّ عليه تفاصيل الداهية التي قضت على أهله وولده، فكان كلّما ذكرا طرفاً من تفصيل الحادث الأليم قال له صاحبه وهو يحاوره : يا سلام !يا عُسمان (بالسين) لأنّ الثاء تبدل سينا في كثير من البلدان، وعثمان يظن كلمة (يا سَلامْ) زلة لسان بسبب الذهول ؛ لأنها تقال في مقام الفرح وسماعِ أو رؤيةِ ما يُعجب ، فأراد أن يزيده إيضاحا، فقال له : إن الشاحنة لما ارتطمت بالسيارة التي يركبونها حطَّمتها الشاحنة وماتوا من فورهم، وصاحبه مسترسل في التأثر ، ويقول له – وهو يُرعشُ رأسه- يا سلاااام يا عثمان . يا سلام ! يا سلاام ! يا سلاااام ! يا سلاااام ! فأسرَّها عثمان في نفسه، وظن أن صاحبه مجنون ! انتهت القصَّة . وحزنّا على عثمان، وضحكنا من صاحبه.
والآن أبيّن لكم – أيها القراء- أن كلمة (يا سلام) في موضعها هنا، ولكن المفاهيم مختلفة، لأنّ (يا سلام) نداء للسَّلام أن يحضر، فهو بمنزلة : اللّهم سلّم سلّم، وهي جملة تقال عند الشدائد ، أو : هو نداء للسلام، الذي هو من أسماء الله الحسنى، فهو بمنزلة قولنا: يا لطيف .. ويشبه هذا ما يذكر عن حاكم اليمن في وقته ، الإمام أحمد بن يحي حميد الدين حين اجتماعه مع مسؤول مصريّ؛ للتفاوض في أمر خطير ، فكان المسؤول المصريّ كلّما عرض رأياً قال له حاكم اليمن : ماشي،
والمسؤول المصري فرح فخور بما تحقق له من إنجاز، ثم انكشف الأمر بعد ذلك أنهما لم يتفقا على شيء، لأن (ماشي) في لغة أهل مصر: من المشي ، والمراد منه التصديق والموافقة، وأمّا في كلام أهل اليمن، فهي مكونة من “ما” النافية و “شيء” النكرة أي : ولا شيء ، ولهذا أمثال ،وأشباه كثيرة، فانتبهوا لعلكم ترحمون.


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 29 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-22-2014 - 05:44 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساري مشاهدة المشاركة

وقد ذكرني موضوعكم المميز هذا بمقال لفضيلة شيخنا الدكتور عبد العزيز الحربي حفظه وحفظكم الله، في الموضوع نفسه مع شيء من الطرافة أرى أنه من المناسب إضافته هنا بعد إذنكم يا دكتور :

يا سلاااام يا عسمان

حدّثني أحد الظرفاء ، قال : أخبرني فلان: أن رجلاً يقال له : عثمان، رزئ في أهله وولده ،وماتوا جميعا في حادث سيّارة، فألهمه الله الصّبر والاحتساب، ومرّ به دهر، فزاره صاحب له من بلاد السُّودان، فأخذ عثمان يشكو بثَّه وحُزنه، ويقصّ عليه تفاصيل الداهية التي قضت على أهله وولده، فكان كلّما ذكرا طرفاً من تفصيل الحادث الأليم قال له صاحبه وهو يحاوره : يا سلام !يا عُسمان (بالسين) لأنّ الثاء تبدل سينا في كثير من البلدان، وعثمان يظن كلمة (يا سَلامْ) زلة لسان بسبب الذهول ؛ لأنها تقال في مقام الفرح وسماعِ أو رؤيةِ ما يُعجب ، فأراد أن يزيده إيضاحا، فقال له : إن الشاحنة لما ارتطمت بالسيارة التي يركبونها حطَّمتها الشاحنة وماتوا من فورهم، وصاحبه مسترسل في التأثر ، ويقول له – وهو يُرعشُ رأسه- يا سلاااام يا عثمان . يا سلام ! يا سلاام ! يا سلاااام ! يا سلاااام ! فأسرَّها عثمان في نفسه، وظن أن صاحبه مجنون ! انتهت القصَّة . وحزنّا على عثمان، وضحكنا من صاحبه.
والآن أبيّن لكم – أيها القراء- أن كلمة (يا سلام) في موضعها هنا، ولكن المفاهيم مختلفة، لأنّ (يا سلام) نداء للسَّلام أن يحضر، فهو بمنزلة : اللّهم سلّم سلّم، وهي جملة تقال عند الشدائد ، أو : هو نداء للسلام، الذي هو من أسماء الله الحسنى، فهو بمنزلة قولنا: يا لطيف .. ويشبه هذا ما يذكر عن حاكم اليمن في وقته ، الإمام أحمد بن يحي حميد الدين حين اجتماعه مع مسؤول مصريّ؛ للتفاوض في أمر خطير ، فكان المسؤول المصريّ كلّما عرض رأياً قال له حاكم اليمن : ماشي،
والمسؤول المصري فرح فخور بما تحقق له من إنجاز، ثم انكشف الأمر بعد ذلك أنهما لم يتفقا على شيء، لأن (ماشي) في لغة أهل مصر: من المشي ، والمراد منه التصديق والموافقة، وأمّا في كلام أهل اليمن، فهي مكونة من “ما” النافية و “شيء” النكرة أي : ولا شيء ، ولهذا أمثال ،وأشباه كثيرة، فانتبهوا لعلكم ترحمون.

أخي الفاضل الأستاذ ساري حفظه الله،

شكر الله مرورك العطر ودعائك وبارك فيك.

إذنك معك أخي الكريم، وأهلا بك وبمشاركاتك وإضافتك إلى الموضوع في أي وقت تشاء.

نعم مشاركة شيخنا الدكتور عبد العزيز الحربي - جازاه الله خيرا على صنيعه في خدمة اللغة والثقافة العربية - هي من صميم ما أذهب إليه، أقصد تعريف الناس بالفوارق اللغوية التي قد تثير الحرج بين أبناء اللغة والواحدة.

وللدكتور عبد العزيز الحربي أسلوب ماتع في فن المقامة، ولو كنت بمثل موهبته فيها لصغت في هذه الألفاظ مقامة ماتعة تنتشر بين الناس، ولولا الحرج الذي في بعض الألفاظ لكنت فاتحت حضرته في هذا الموضوع ورجوته أن يأخذ ذلك بعين الاعتبار .. ومع ذلك فالقصد من هذه الصفحة هو توعية الناس وتجنبيهم الوقوع في الحرج، فهو إذن مما يلتمس به الثواب إن شاء الله.

تحياتي العطرة.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

التعديل الأخير تم بواسطة *^* شريفة *^* ; 03-22-2014 الساعة 06:19 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 30 )
الدرسوني
عضو جديد
الصورة الرمزية الدرسوني
رقم العضوية : 323
تاريخ التسجيل : Dec 2012
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 65
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

الدرسوني غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2014 - 06:56 AM ]


اولا صباح الخير اخي الدكتور عبدالرحمن..

في السعودية نسمي البيض مع الطماطم المقطعة والمطبوخة شكشوكة..
والشكشوكة في السودان المومس.
الضرع في الشاة الثدي وفي لهجات الجنوب الضرع قضيب الرجل.
في لبنا الحمامة (قضيب الرجل).

وما ذكرت وذكرتم هي من ثقافات الشعوب. فنحن العرب ومن باب الادب لا نذكر هذه الاشياء الحساسة باسمائها المطلقة في احاديثنا ومجالسنا معلنة..

توقيع : الدرسوني

http://lahajat.blogspot.com/

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 31 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,858
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2014 - 09:43 AM ]


حواء:
أم البشر وزوج أبينا آدم عليه السلام. هذا اسم لا يستعمل على الإطلاق في المغرب العربي الكبير لأن فعل "حوى يحوي" كان يستعمل في المغرب كناية عن الجماع، ثم أصبح يستعمل للدلالة على أقذع ألفاظ الجماع فيه، وهو فعل كثير الدوران في الشتائم المقذعة. فالمغاربة يتجنبون استعمال هذا الفعل. وعلى الرغم من أن اسم "حواء" ليس مشتقاً من فعل "حوى" بل من "الحياة"، إلا أنه أتى على وزن "فَعَّال" من صيغ المبالغة في العربية والدارجة المغربية، لذلك يتجنب المغاربة استعماله هو والفعل "حوى" وسائر مشتقاته!

في المغرب الأقصى فقط :وليس في المغرب العربي الكبير


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 32 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2014 - 02:51 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدرسوني مشاهدة المشاركة
اولا صباح الخير اخي الدكتور عبدالرحمن..

في السعودية نسمي البيض مع الطماطم المقطعة والمطبوخة شكشوكة..
والشكشوكة في السودان المومس.
الضرع في الشاة الثدي وفي لهجات الجنوب الضرع قضيب الرجل.
في لبنا الحمامة (قضيب الرجل).

وما ذكرت وذكرتم هي من ثقافات الشعوب. فنحن العرب ومن باب الادب لا نذكر هذه الاشياء الحساسة باسمائها المطلقة في احاديثنا ومجالسنا معلنة..

صبحك الله بالأنوار أخي الأستاذ سليمان،

وشكرا على هذه الإضافة القيمة، وعلى جهدك الدؤوب في التأصيل للهجات العربية.

و(الشكشوكة) في أكثر من بلد عربي هي سلطة الطماطم مع الفلفل الأخضر المقلي. أما البيض مع الطماطم المقطعة والمطبوخة فيُسمى في الشام (جِظّ مِظّ)!

نعم نحن لا نذكر هذه الألفاظ عندما نعرفها - وهو القصد من هذه الصفحة - لكن الحرج الشديد يكون عندما نتفوه بها ونحن لا نعلم معانيها ولا ندرك وقعها على السامعين.

تحياتي العطرة.

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 33 )
عبدالرحمن السليمان
عضو نشيط
الصورة الرمزية عبدالرحمن السليمان
رقم العضوية : 541
تاريخ التسجيل : Apr 2013
مكان الإقامة : بلجيكا
عدد المشاركات : 311
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالرحمن السليمان غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2014 - 02:53 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بنعلي مشاهدة المشاركة
حواء:
أم البشر وزوج أبينا آدم عليه السلام. هذا اسم لا يستعمل على الإطلاق في المغرب العربي الكبير لأن فعل "حوى يحوي" كان يستعمل في المغرب كناية عن الجماع، ثم أصبح يستعمل للدلالة على أقذع ألفاظ الجماع فيه، وهو فعل كثير الدوران في الشتائم المقذعة. فالمغاربة يتجنبون استعمال هذا الفعل. وعلى الرغم من أن اسم "حواء" ليس مشتقاً من فعل "حوى" بل من "الحياة"، إلا أنه أتى على وزن "فَعَّال" من صيغ المبالغة في العربية والدارجة المغربية، لذلك يتجنب المغاربة استعماله هو والفعل "حوى" وسائر مشتقاته!

في المغرب الأقصى فقط :وليس في المغرب العربي الكبير
وعليكم السلام.

شكرا جزيلا. هل لك أن تذكر البلدان المغاربية التي ليس للفعل (حوى) فيها المعنى المذكور في المشاركة كي نوثق ذلك؟

توقيع : عبدالرحمن السليمان

أ. د. عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية
www.atinternational.org

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 34 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,858
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-10-2014 - 04:20 PM ]


تونس + الجزائر+ليبيا +


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 35 )
صالح بن إبراهيم العوض
عضو المجمع
رقم العضوية : 275
تاريخ التسجيل : Oct 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 109
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

صالح بن إبراهيم العوض غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-27-2014 - 10:57 PM ]



كل الشكر لك د. عبد الرحمن على هذا الموضوع المهم جداً في رحلة الكلمة العربية وأحوالها التطورية في البيئات العربية المختلفة، والتنبيه إليها في غاية الأهمية، إذ له نتائجه التواصلية وأسس الحذر فيها حفاظاً على النبل والمروءة لدى المتحدث لئلا يسقط من عين سامعيه ومتلقي حديثه ...
ومما يتداول لدى بعض البيئات المحلية في الجزيرة العربية وتحديداً جنوبها كلمة: "فَصْعَة" يعنون بها الخبزة التي خرجت من التنور أو الفرن حديثاً وغالباً ما تكون مصحوبة بوصف "حارة"، ولكنها في البيئات الأخرى في الجزيرة العربية نفسها تعني الدلالة الأصيلة لها في العربية وهي قلفة ذكر الصبي أو الفيشلة والكمرة وهي رأس الذكر، لذلك يقع الحرج لمستقبلها ممن يتعاملون بها بطريقة مألوفة لا تأثيم فيها ولا تحريج.
ويضاف إلى الأقوال الأفعال أيضاً فبعض الحركات أو الترميزات الإشارية أو الصوتية ذات مداليل سيئة في بعض البيئات بينما لا تحمل الإساءة في بيئات أخرى، ومن ذلك ما حدثنا به الدكتور خالد الزامل في دورة تدريبية حيث كان يقدم محاضرة في طهران أمام مجموعة من شباب وشابات إيرانيين فكان إذا أراد الثناء على إجابة أحدهم أو إحداهن أشار بيده بضم أصابعه الأربعة ورفع الإبهام فلحظ أن المتدربين كلما فعلها يكرون ضحكاً إلى أن جاء آخر المحاضرة فنبهه أحد الطلاب إلى أن هذه الحركة تشير إلى حركة مشينة تعني الرمز للنكاح أو الجماع يقول فخجلت من نفسي إذ لم أعرف هذا فلم أعد أستخدمها.
ومن الرموز الصوتية السيئة لدينا نفخ الفم وإخراج اللسان وضغطه بالشفتين ثم إطلاق الهواء ليخرج صوت يشبه الحبق وهو صوت إخراج الهواء من المؤخرة، بينما في تونس تعني التعبير عن شدة الإعجاب بالشيء ...

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 36 )
طموح
عضو جديد
رقم العضوية : 1973
تاريخ التسجيل : Aug 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 18
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

طموح غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-29-2014 - 12:05 AM ]


بارك الله فيكم موضوع قيم ينبغى للجميع الاطلاع عليه


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 37 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,858
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-29-2014 - 05:39 PM ]


العناية باللهجات دراسة وتأصيلا مع سياقها التاريخي وأسبابها ونتائجها وثمراتها يحتاج إلى مجهود اكاديمي متخصص
فلا بد من مؤسسات متخصصة تتنافس في هذا الموضوع فضلا عن المجهودات الفردية والجامعية المبذولة والمشكور أصحابها
ولابد من طرح شعار العربية الفصحى فوق اللهجات المحلية



التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بنعلي ; 09-29-2014 الساعة 05:42 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 38 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,858
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 09-29-2014 - 05:45 PM ]


طرح مشروع جديد :
إعادة تدوين اللغة العربية وفق ضوابط علمية
غربلة اللهجات المحكية
تغليب اللغة الثابتة على المفاهيم المحلية والتقليدية


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 39 )
سردار
عضو جديد
رقم العضوية : 2154
تاريخ التسجيل : Nov 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

سردار غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-05-2014 - 09:41 PM ]


السلام عليكم تعقيبا على كلامكم نحن ايضا نسمي مكان اللعب و التسلية في المناسبات مدينة الالعاب وليس المفهوم من الملاهي مكان البغاء كليا بل غالبا وخاصة في المستوى السوقي للكلام
ومما يحرج نطق المصرين لاسم عبدالجواد . المعروف عنهم انهم ينطقونها مثل صوتg في الانجليزية ,ونطقها بهذا الصوت يعطي معنا قبيحا عند العراقيين فيصبح مرادفا للقواد اجلكم الله


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 40 )
الدرسوني
عضو جديد
الصورة الرمزية الدرسوني
رقم العضوية : 323
تاريخ التسجيل : Dec 2012
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 65
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

الدرسوني غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 04-22-2015 - 01:07 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن السليمان مشاهدة المشاركة

صبحك الله بالأنوار أخي الأستاذ سليمان،

وشكرا على هذه الإضافة القيمة، وعلى جهدك الدؤوب في التأصيل للهجات العربية.

و(الشكشوكة) في أكثر من بلد عربي هي سلطة الطماطم مع الفلفل الأخضر المقلي. أما البيض مع الطماطم المقطعة والمطبوخة فيُسمى في الشام (جِظّ مِظّ)!

نعم نحن لا نذكر هذه الألفاظ عندما نعرفها - وهو القصد من هذه الصفحة - لكن الحرج الشديد يكون عندما نتفوه بها ونحن لا نعلم معانيها ولا ندرك وقعها على السامعين.

تحياتي العطرة.
اخي الاستاذ الكتور عبدالرحمن السليمان
ان حضورك في هذا المنتدى لا اغده الا ثروة وسعدت بذلك ففي جعبتكم الكثير من اسرار لغتنا العربية .. تقبل احترامي وتقديري..

توقيع : الدرسوني

http://lahajat.blogspot.com/

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 41 )
عامر
عضو جديد
رقم العضوية : 4614
تاريخ التسجيل : Nov 2016
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عامر غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 11-19-2016 - 02:11 PM ]


ما يسمى الكسكس يسمونه في الشرق الجزائري: البربوشة
و في الوسط يسمونه : الطعام


رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 42 )
أسامة يعقوبي
عضو جديد
رقم العضوية : 3269
تاريخ التسجيل : Dec 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 22
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

أسامة يعقوبي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-02-2017 - 11:16 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عامر مشاهدة المشاركة
ما يسمى الكسكس يسمونه في الشرق الجزائري: البربوشة
و في الوسط يسمونه : الطعام
نحن في شرق المغرب نسميه '' طّْعام'' و في باقي مناطق المغرب يسمونه'' سْكْسو'' أو ''كْسْكْسو'' و كلمة كسكس أصلها أمازيغية و الأمازيغ يطلقون عليه في الغالب كسكسو أو سكسو


التعديل الأخير تم بواسطة أسامة يعقوبي ; 05-02-2017 الساعة 11:19 PM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 43 )
الكناني الزهراني
عضو جديد
رقم العضوية : 5732
تاريخ التسجيل : Oct 2017
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

الكناني الزهراني غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 10-24-2017 - 10:19 AM ]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رأيت أن تكون أول مشاركة لي في هذا المنتدى في صلب موضوع الأستاذ عبدالرحمن و لا أخفيكم سراً أنّ المشاركة إذا كانت من النوع الناقد يتردد الانسان في طرحها لعدة أسباب منها أن يقول قائل, التفت الى نقطة صغيرة في بحر كبير.

ولكن لظني الجميل بمقاصد المنتدى ورحابة صدوركم اخوتي الأعضاء أحب أولاً أن الفت النظر الى أنّ دراسة الألفاظ والمفردات المحلية والقبلية مبحثٌ مهم, لكن ينبغي لنا ان نجتنب تلك القصص المركبة على المفردة, فبالنظر الى بعض الشروح التي صاحبت بعض المفردات في هذا الموضوع نعرف أنها مصنوعة ودليلينا في هذه الدعوى أنّ تلك القصص تخالف الأعراف المتبوعة في تلك المناطق.

أحببت التذكير و أرجو لكم التوفيق..



التعديل الأخير تم بواسطة الكناني الزهراني ; 10-24-2017 الساعة 10:23 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by