( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > لطائف لغوية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
سعيد صويني
عضو فعال

سعيد صويني غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 2808
تاريخ التسجيل : Jul 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 137
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الجَمَلُ وَسَمُّ الخِيَاطِ.

كُتب : [ 06-25-2019 - 10:45 AM ]


تعليق المُحال على المُحال:
"وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ".
ما النّكتة في العدول عن لفظ الدُّخُول إلى لفظ الوُلُوج مع الجمل: "حتى يلج الجمل"، وليس حتى يدخل الجمل؟!
حتى يدخل الجمل في سم الخياط ويغيب فيه ويختفي زيادة في الاستحالة.
الولوج أخص من مطلق الدخول؛ فيه ملحظ الملاصقة والضيق وملحظ التغيب والتخفي.
يلج الشيء في غيره: يدخل فيه حتى يغيب ويختفى.
يعلم ما يلج في الأرض: يعلم ما يدخل فيها ويغيب ويختفي.
ويولج الليل في النهار حتى يغيب فيه ويختفي.

#درة_النكات_واللطائف
نكتة الجمل وسم الخياط:
"حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ": توصيف حالة بديعة ولطيفة المأخذ من الطباق بين الجمل، وهو يمثل حالة الضخامة في البنيان والهيكل أو الغلظة في الثخانة والسماكة، وسم الخياط وهو يمثل حالة ضيق المنفذ واستحالة المسلك والثقب الدقيق.
وهذه الحالة من الطباق والتضاد تصدق وتنطبق على الجمل بوصفه الحيوان المعروف أو الجمل بوصفه حبل السفينة الغليظ، وذلك مقابلة مع ثقب الإبرة الصغير جدا، أو عروة الثوب المخيط وفتحته الضيقة جدا، وذلك نسبة إليهما.
وهذا من خصائص البيان القرءاني أنه يوظف كل الصور الممكنة لمعاني اللفظ الواحد في ذات السياق، وكل صورة لها وجه حسن من التدبر.
الجمل: القطعة العظيمة والكتلة المتجمعة من جملة الشيء الواحد، أيا ما كان ذلك الشيء.
-"لولا نُزّل عليه القرءان جملة واحدة": مجموعا في إنزال واحد ودفعة واحدة وقطعة ( سورة ) واحدة وليس متفرقا.
-"ترمي بشرر كالقصر كأنه جمالات صفر": الجمالة هي الكتلة والقطعة العظيمة المتجمعة من اللهب الأصفر بعد انفصاله.

وأخيرا:
فيما يبدو أن الجمل وسم الخياط هو وصف حالة، كمثل حالة الشفع والوتر؛ وليس تعيين جنسها مرادا لذاته.
يطلق الجمل على الحيوان المعروف وعلى حبل السفينة الغليظ، ويطلق السمّ على الثقب الصغير لإبرة آلة الخياطة نفسها وعلى فتحة عروة الثوب المخيط الضيقة جدا.
والله أعلم.


التعديل الأخير تم بواسطة سعيد صويني ; 06-25-2019 الساعة 11:13 AM
رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by