( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > دراسات وبحوث لغوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
حامد السحلي
عضو جديد

حامد السحلي غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 1785
تاريخ التسجيل : May 2014
مكان الإقامة : ماليزيا
عدد المشاركات : 59
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي مكنز القرآن والارتقاء بالنمذجة الصرفية الأصواتية ترميز

كُتب : [ 05-05-2017 - 04:53 AM ]


السلام عليكم
كتبت عدة مرات عن بعض ملامح مشروعي الهادف إلى نمذجة صرفية أصواتية للعربية
عندما حاولت تطبيق النمذجة واخترت مضطرا مكنز القرآن فهو المكنز الوحيد شبه المكتمل للعربية وجدت عقبات عدة أهمها غياب الأوزان الصرفية والجذور تماما عن المكنز واستحال تطبيق النمذجة
بني المكنز في جامعة ليدز مستعينا بعمل بدأ في جامعة يافا ((للأسف)) وإن لم يقم عليه حسب ما قاله قيس دوكس المطور الرئيس للمكنز مع عدة مطورين ساهموا بدرجة أو بأخرى
طبعا تطور المكنز على مراحل ضمن حزمة من الأدوات المساعدة إلى أن وصل لحالته الحالية والتي يبدو أن قيس وأستاذه إيريك أتويل اعتبروها من الناحية اللغوية مكتملة وانتقل للعمل على الأنطولوجيا والتصنيفات الدلالية وهو بهذا يشابه المكانز الأوربية التي لا تحوي ميزانا صرفيا ولا أهمية فيها للبنية الاشتقاقية
لا يمكن نمذجة العربية بدون ميزانها الصرفي وتصنيف الكلمات Part of speach المعتمد كبديل عن المعيار الصرفي باللغات اللاتينية لا يغني عن الميزان الصرفي للعربية لكن المطورين العرب للأسف ارتأوا التقليد لصعوبة البناء من الصفر
يقدم الميزان الصرفي بالعربية أكثر بكثير مما تقدمه الأدوات اللاتينية من ناحية نمذجة الدلالة والمعنى لكنه بدون شك أصعب بكثير
اكتشفت مؤخرا أني لست أول من حاول الخوض بهذا الاتجاه ورفض فرض النمذجة اللاتينة على العربية وهناك محاولات منذ الثمانيات لكنها لم تكلل بالنجاح ولم تنتج تصور واضح
وعندما بدأت مشروعي في 2005 وناقشت بداياته هنا كان غرضي النمذجة الصرفية والدلالية فقط واكتشفت أن هناك ثغرات لا يستهان بها بالأساس اللغوي الذي وضعه اللسانيون العرب ليمكن نمذجته وأن هناك حاجة ماسة لنمذجة أصواتية مع الصرفية لسد هذه الثغرات بالتدريج
ثم جاءت إشكالية التطبيق بعدم وجود بيانات صرفية كافية حتى في أكمل مكنز عربي حتى الآن وأكثر نص دُرس ربما في تاريخ الإنسانية كلها
المقاربة كانت وجود البيانات ثم حصرها إحصائها جدولتها ثم تطبيق النمذجة
بما أنه لا بيانات لدينا نحتاج لمقاربة مختلفة نطور فيها النمذجة أثناء ملء البيانات وبذلك نكمل المكنز صرفيا بنفس الوقت الذي نكمل فيه النمذجة
الفكرة هي استخدام بنية النمذجة نفسها وخوارميات تماثل للمساعدة في تسريع هذا العمل وبنفس الوقت بناء العلاقات الصرفية والتماثلية داخل مكنز القرآن ولاحقا داخل أي مكنز عربي أكبر
بشكل مبسط
بما أننا نحتاج إلى جذر ووزن كل كلمة بالقرآن وهي عملية صعبة وطويلة
وهذه الأوزان مرتبة ضمن جدول ارتقاء بحيث تتضمن تلقائيا نوع الكلمة وبعض ملامح دلالتها وهذه طبقة ثانية من النمذجة كان ممكنا تأجيلها خصوصا أنها تحتاج لتدقيق لساني عميق لا تغني خبرتي المتواضعة
فكرتي حاليا بناء الكل دفعة واحدة بالتدريج وبالاستفادة من بنية النمذجة وخدماتها
فعندما نضع وزن لكلمة مثلا الحَمْدُ = الجذر "ح م د" من حَمَد يَحمَد الوزن "ال" أداة تعريف "فَعْلُ" مصدر
سيقترح النموذج تدقيق كل المواضع التي وردت بها كلمة الحمد وهذا بسيط
هل هناك حالات الجذر الستة الأخرى؟ (المنسوبة لعين المضارع)
هل هناك مصادر لها؟
سيقترح النموذج مماثلات مثل القَلْب وهي اسم جنس وأصلها مصدر قلب
هل يمكن أن تأتي الحَمْد اسم جنس؟
هذه المعلومات ينبغي ملؤها بالتدريج ستكتمل النمذجة مع البناء الصرفي للقرآن مع قدر لابأس به من الطبقة الثانية المتعلقة بتصنيفات ودلالات الأوزان الصرفية وحالاتها
بتصوري الحالي يجب بناء منصة برمجية تتيح إدخال معظم هذه البيانات من خلال خيارات وقدر محدود جدا من الإدخال النصي كونها تلقائيا مطلوبة من النموذج الرقمي
عند إدخال وزن الحمد سيكون هناك خيارات عن نوعه ونوع جذره ثم سيصبح الوزن "فَعْلُ" متاحا لأي كلمة مشابهة
يعني بالتدريج سيصبح العمل أكثر سهولة وسيصبح النظام أذكى في التنبؤ بالاحتمالات

هذا تصوري الحالي عن المرحلة التالية من مشروع ترميز للنمذجة الأصواتية والصرفية بانتظار تعليقاتكم وانتقاداتكم


توقيع : حامد السحلي

إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com


التعديل الأخير تم بواسطة حامد السحلي ; 05-05-2017 الساعة 05:12 AM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
حامد السحلي
عضو جديد
رقم العضوية : 1785
تاريخ التسجيل : May 2014
مكان الإقامة : ماليزيا
عدد المشاركات : 59
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

حامد السحلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-06-2017 - 10:51 AM ]


الجزء الأهم من النمذجة الصرفية هي بناء علاقات قابلة للنمذجة بين الأوزان الصرفية
رغم أن النمذجة يمكن بناؤها بداية دون هذه العلاقات أي باعتبار الأوزان مستقلة متكافئة وهذا يتطلب وجود البيانات الصرفية قبل النمذجة
أما بناء البيانات الصرفية أثناء تطوير النمذجة فيتطلب ويساعده كثيرا بناء علاقات الأوزان
((يحضرني سؤال هنا متى استخدمت الصيغة بمعنى وزن معين لأني وجدتها شائعة عند المتأخرين وقليلة جدا لدى المتقدمين وهل تحل معنى خاص؟))
كتبت عن بعض التصور عن البنية العلائقية بين الأوزان ولا أستطيع القول إن لدي تصور واضح حتى الآن
فنقول إن الفعل هو المرتبة الأولى من المشتقات وله درجات مثلا توري الحالي اعتبار الماضي درجة أولى ثم مضارع ثم أمر ولكن حتى هذا يحتاج تفريع
هل نعتبر ضروب الفعل المختلفة الستة مستقلة أم أنها ليست بتلك الدرجة من الاستقلال
في بحث د.خالد توكال الذي قدمته الدكتورة وفاء فايد عضو مجمع القاهرة من 8 سنوات خلص إلا أن أنواع الفعل صوتية ولم يعط تنوعا دلاليا مقابلا لأنواع الفعل
ثم المرتبة الثانية للفاعل القائم بالفعل يليها محل الفعل على تنوعاته وما تزال رؤيتي لهذه التراتبية ضبابية وغير واضحة كونها متعلقة بشدة بضروب الفعل ولم أجد بحثا يربطها بوضوح
ليس هناك نظرية لغوية دلالية عربية واضحة لتراتبية الأوزان الصرفية وإن كانت إشارات لوجودها متفرقة في كتابات اللغويين
أيضا هذا مما يجب على النمذجة تقديم ألية لاستقرائه وتقعيده ووجوده سيرتقي بالنمذجة نحو تكافؤ صرفي دلالي متميز


توقيع : حامد السحلي

إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com


التعديل الأخير تم بواسطة حامد السحلي ; 05-06-2017 الساعة 11:15 AM

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
حامد السحلي
عضو جديد
رقم العضوية : 1785
تاريخ التسجيل : May 2014
مكان الإقامة : ماليزيا
عدد المشاركات : 59
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

حامد السحلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 05-06-2017 - 12:24 PM ]


هذا تعليق سابق على موضوع التعدي بالهمزة ضمن سياق علاقات الأوزان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد السحلي مشاهدة المشاركة
حرت عدة حوارات هنا يصعب الوصول لها الآن بعجالة حول موضوع القولبة الصرفية والدلالية لأنواع الفعل الستة وهو الذي اختار فقهاء العربية تركه سماعيا أو محفوظا وأرى وطرحت غير مرة إمكانية التفكير بقولبته حاسوبيا
فعل يمكننا القول باطراد إن الفعل الثلاثي فَعَلَ يَفْعِل يتعدى بدون همزة تعدية
بشكل أعمق هل يمكن القول إن فَعَلَ يَفْعِل فعل يتطلب مفعولا وقد يتطابق الفاعل والمفعول أي أن الفاعل يقوم بالفعل على نفسه فلا نحتاج ذكر المفعول مثل وقف رجع كسب كسا فهي لا تتطلب ذكر المفعول عندما يكون فاعلها نفسه موضع الفعل فإن كان الفعل واقعا من الفاعل على سواه احتاجت لمفعول دون أي إدخال للهمزة وبعض هذه الأفعال لا تقبل ((منطقيا)) أن يكون فاعلها هو المفعول فهي متعدية دوما مثل ضرب فإن كان الفاعلهو المفعول احتجنا لذكره صراحة فقلنا ضرب فلان نفسه
هذا مثال عن علاقة تصنيفية من عشرات وربما مئات حتى لو تفرعت لاحتمالات عديدة وبعض الشذوذ فإن نمذجتها حاسوبيا ستكون بمثابة تقدم كبير في نمذجة الدلالة وربطها بالمبنى حاسوبيا

توقيع : حامد السحلي

إعراب نحو حوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle
المهتمين بحوسبة العربية
http://e3rab.com/moodle/mod/data/view.php?id=11
المدونات العربية الحرة
http://aracorpus.e3rab.com

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 4 )
بسيم
عضو جديد
رقم العضوية : 10339
تاريخ التسجيل : Mar 2020
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

بسيم غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-24-2020 - 10:18 PM ]


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامد السحلي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
كتبت عدة مرات عن بعض ملامح مشروعي الهادف إلى نمذجة صرفية أصواتية للعربية
عندما حاولت تطبيق النمذجة واخترت مضطرا مكنز القرآن فهو المكنز الوحيد شبه المكتمل للعربية وجدت عقبات عدة أهمها غياب الأوزان الصرفية والجذور تماما عن المكنز واستحال تطبيق النمذجة
بني المكنز في جامعة ليدز مستعينا بعمل بدأ في جامعة يافا ((للأسف)) وإن لم يقم عليه حسب ما قاله قيس دوكس المطور الرئيس للمكنز مع عدة مطورين ساهموا بدرجة أو بأخرى
طبعا تطور المكنز على مراحل ضمن حزمة من الأدوات المساعدة إلى أن وصل لحالته الحالية والتي يبدو أن قيس وأستاذه إيريك أتويل اعتبروها من الناحية اللغوية مكتملة وانتقل للعمل على الأنطولوجيا والتصنيفات الدلالية وهو بهذا يشابه المكانز الأوربية التي لا تحوي ميزانا صرفيا ولا أهمية فيها للبنية الاشتقاقية
لا يمكن نمذجة العربية بدون ميزانها الصرفي وتصنيف الكلمات Part of speach المعتمد كبديل عن المعيار الصرفي باللغات اللاتينية لا يغني عن الميزان الصرفي للعربية لكن المطورين العرب للأسف ارتأوا التقليد لصعوبة البناء من الصفر
يقدم الميزان الصرفي بالعربية أكثر بكثير مما تقدمه الأدوات اللاتينية من ناحية نمذجة الدلالة والمعنى لكنه بدون شك أصعب بكثير
اكتشفت مؤخرا أني لست أول من حاول الخوض بهذا الاتجاه ورفض فرض النمذجة اللاتينة على العربية وهناك محاولات منذ الثمانيات لكنها لم تكلل بالنجاح ولم تنتج تصور واضح
وعندما بدأت مشروعي في 2005 وناقشت بداياته هنا كان غرضي النمذجة الصرفية والدلالية فقط واكتشفت أن هناك ثغرات لا يستهان بها بالأساس اللغوي الذي وضعه اللسانيون العرب ليمكن نمذجته وأن هناك حاجة ماسة لنمذجة أصواتية مع الصرفية لسد هذه الثغرات بالتدريج
ثم جاءت إشكالية التطبيق بعدم وجود بيانات صرفية كافية حتى في أكمل مكنز عربي حتى الآن وأكثر نص دُرس ربما في تاريخ الإنسانية كلها
المقاربة كانت وجود البيانات ثم حصرها إحصائها جدولتها ثم تطبيق النمذجة
بما أنه لا بيانات لدينا نحتاج لمقاربة مختلفة نطور فيها النمذجة أثناء ملء البيانات وبذلك نكمل المكنز صرفيا بنفس الوقت الذي نكمل فيه النمذجة
الفكرة هي استخدام بنية النمذجة نفسها وخوارميات تماثل للمساعدة في تسريع هذا العمل وبنفس الوقت بناء العلاقات الصرفية والتماثلية داخل مكنز القرآن ولاحقا داخل أي مكنز عربي أكبر
بشكل مبسط
بما أننا نحتاج إلى جذر ووزن كل كلمة بالقرآن وهي عملية صعبة وطويلة
وهذه الأوزان مرتبة ضمن جدول ارتقاء بحيث تتضمن تلقائيا نوع الكلمة وبعض ملامح دلالتها وهذه طبقة ثانية من النمذجة كان ممكنا تأجيلها خصوصا أنها تحتاج لتدقيق لساني عميق لا تغني خبرتي المتواضعة
فكرتي حاليا بناء الكل دفعة واحدة بالتدريج وبالاستفادة من بنية النمذجة وخدماتها
فعندما نضع وزن لكلمة مثلا الحَمْدُ = الجذر "ح م د" من حَمَد يَحمَد الوزن "ال" أداة تعريف "فَعْلُ" مصدر
سيقترح النموذج تدقيق كل المواضع التي وردت بها كلمة الحمد وهذا بسيط
هل هناك حالات الجذر الستة الأخرى؟ (المنسوبة لعين المضارع)
هل هناك مصادر لها؟
سيقترح النموذج مماثلات مثل القَلْب وهي اسم جنس وأصلها مصدر قلب
هل يمكن أن تأتي الحَمْد اسم جنس؟
هذه المعلومات ينبغي ملؤها بالتدريج ستكتمل النمذجة مع البناء الصرفي للقرآن مع قدر لابأس به من الطبقة الثانية المتعلقة بتصنيفات ودلالات الأوزان الصرفية وحالاتها
بتصوري الحالي يجب بناء منصة برمجية تتيح إدخال معظم هذه البيانات من خلال خيارات وقدر محدود جدا من الإدخال النصي كونها تلقائيا مطلوبة من النموذج الرقمي
عند إدخال وزن الحمد سيكون هناك خيارات عن نوعه ونوع جذره ثم سيصبح الوزن "فَعْلُ" متاحا لأي كلمة مشابهة
يعني بالتدريج سيصبح العمل أكثر سهولة وسيصبح النظام أذكى في التنبؤ بالاحتمالات

هذا تصوري الحالي عن المرحلة التالية من مشروع ترميز للنمذجة الأصواتية والصرفية بانتظار تعليقاتكم وانتقاداتكم

بارك الله فيك

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 5 )
عبدالله بنعلي
عضو نشيط
رقم العضوية : 1630
تاريخ التسجيل : Apr 2014
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,013
عدد النقاط : 10
جهات الاتصال :

عبدالله بنعلي غير موجود حالياً

   

افتراضي

كُتب : [ 03-25-2020 - 10:30 AM ]


شكرا جزيلا للاستاذ حامد السحلي على جهوده العلمية المتواصلة في حوسبة اللغة


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الموضوعات المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الدلالة الصرفية شمس البحوث و المقالات 0 12-20-2016 11:50 PM
اللفظ بين الصرفية والنحوية أ.د أبوأوس إبراهيم الشمسان مقالات أعضاء المجمع 1 09-15-2014 10:34 AM
جهود الجمعية و أعضائها لحذف التعريفات المشينة في مكنز وبستر عبدالرحمن السليمان مقالات أعضاء المجمع 0 11-09-2013 11:53 AM


الساعة الآن 01:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by