( أعمال المجمع ) أعمال المجمع : 1 ـ دراسة الألفاظ والأساليب والمصطلحات الجديدة في العلوم والآداب والفنون التي لم تدرسها المجامع من قبل . 2 ـ دراسة لهجات القبائل في الجزيرة العربية وما حولها تصحيحا وتأصيلا . 3 ـ إصدار مجلة علمية محكمة ورقية وإلكترونية دورية . 4 ـ دراسة ما يقدّمه المتصفحون من أسئلة ومقترحات. 5 ـ التواصل مع الدارسين وطلبة العلم بواسطة الهاتف (الخط الساخن) كل يوم . 6 ـ تقديم الرأي والمشورة في الصياغة اللغوية لجهات معينة (الجهات الرسمية، القضاء، المحاماة، العقود) . *** للتواصل مع المجمع عبر بريده الشبكي / m-a-arabia@hotmail.com /*** |

مجمع اللغة العربية بمكة يعلن عن إطلاق عضوياته الجديدة
لطلب العضوية:
اضغط هنا

 


الانتقال للخلف   منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية > القسم العام > قضايا لغوية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
 
أ.د عبد الرحمن بو درع
نائب رئيس المجمع

أ.د عبد الرحمن بو درع غير موجود حالياً

       
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : Mar 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 793
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
جهات الاتصال :
افتراضي الإلحاحُ في الخير ، والإصْرار في الشّرّ :

كُتب : [ 04-04-2015 - 05:01 PM ]




- الإِلْحاحُ مثل الإِلْحافِ. وأَلَحَّ عليه بالمسأَلة وأَلَحَّ في الشيء كثر سؤالُه إِياه كاللاّصق به. وأَلَحَّ على الشيء أَقبل عليه لا يَفْتُرُ عنه وهو الإِلحاحُ، وامرؤٌ مِلْحاحٌ مُدِيمٌ للطلب،
ورَحى مِلْحاحٌ على ما تطْحَنُه، وأَلَحَّ السّحابُ بالمَطَر دامَ؛ قالَ امرؤ القَيس:
دِيارٌ لسَلْمى عافِياتٌ بذي خالِ /// أَلَحَّ عليها كلُّ أَسْحَمَ هَطَّالِ
وسحابٌ مِلْحاحٌ دائم وأَلح السحابُ بالمكان أَقام به، وامرؤٌ ملحاحٌ في الدّعاءِ كَثيرُ الدّعاء لا يَفتُرُ،والعَبْدُ الملحاحُ في دُعاءِ الخيرِ مَحمودٌ


- أمّا الإصْرارُ فمَعْناه الإرصادُ، والغالبُ فيه أن يُستعمَلَ للدّلالَة على مَعانٍ غير مَحمودةٍ، لا صغيرة مع إِصرار، والإِرْهاصُ على الذَّنب الإِصْرارُ عليه؛ فمَن أصرَّ على صغيرةٍ كبُرَت الصّغائرُ
فاقترَبَت من الكَبائرِ، والإِصرارُ يَكونُ في باب المعاصي فهو إصرارٌ عَلَيْها، وكلُّ شَيءٍ من المَعاصي يُضْمِرُه صاحبُه ويُصِرُّ عليه فإِنما هو الإِصرارُ وإِنْ لم يَعْمَلْه؛ ومنه قوله تعالى:
«ولم يُصِرُّوا على ما فَعَلُوا وهم يَعْلَمُونَ»

قالَ ابنُ مَنظور: أصَرَّ على الذّنب لم يُقْلِعْ عنه؛ وفي الحَديث ما أَصَرَّ من استغفر. أَصرَّ على الشيء يُصِرُّ إِصْراراً إِذا لزمه ودَاوَمه وثبَتَ عليه وأَكثرُ ما يُستعمَلُ في الشّرِّ والذُّنوب
-هكذا قالَ ابنُ منظور باللّفظ-، يعني من أَتبع الذنب الاستغفار فليس بِمُصِرٍّ عليه وإِن تكرَّر منه وفي الحديث ويلٌ لِلْمُصِرِّين الذين يُصِرُّون على ما فعلوه وهُمْ يَعلمونَ. وقال البيهقيّ
في شُعَب الإيمان: قال ابن عباس : « كلُّ ذنب أصرَّ عليه العبدُ كبيرٌ وليس بكبيرٍ ما تابَ عنه العبدُ»

وفي معرفَة الصّحابَة لأبي نُعَيْم الأصبهانيّ [باب مَن اسمه حصين]: قالَ حَرملَةُ للنبيّ صلّى الله عليْه وسلّمَ: يا رَسولَ الله، إنّ لي إخواناً مُنافقينَ، كنتُ فيهم رأساً أفَلا أدُلّكَ عليهم؟
فَقالَ رَسول الله صلى الله عليه وسلمَ: «مَن جاءَنا كَما جِئْتَنا اسْتغفَرْنا لَه كَما اسْتغفرْنا لَكَ، ومَن أصَرّ على ذلكَ فالله أوْلى به، ولا تَخْرِقْ عَلى أحَدٍ سِتْراً»


رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على الموضوعات
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by